الذكرى الـ 16| سقوط أسد الكاميرون مارك فيفيان فويه

الكثيرون لا يستطيعون نسيان لحظة سقوط فويه أرضًا ولحظات فراقه للحياة في ملعب مباراة منتخب الكاميرون ضد منتخب كولومبيا في كأس القارات 2003 التي أقيمت في فرنسا.

0
%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%80%2016%7C%20%D8%B3%D9%82%D9%88%D8%B7%20%D8%A3%D8%B3%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%88%D9%86%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%83%20%D9%81%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D9%81%D9%88%D9%8A%D9%87

تحل اليوم ذكرى مرور 16 عامًا على رحيل أسد من أسود منتخب الكاميرون، وصاحب رقم 17 الشهير مارك فيفيان فويه، لاعب الكاميرون.

الكثيرون لا يستطيعون نسيان لحظة سقوط فويه أرضًا ولحظات فراقه للحياة في ملعب مباراة منتخب الكاميرون ضد منتخب كولومبيا في كأس القارات 2003 التي أقيمت في فرنسا.

سقوط أسد الكاميرون فويه

شهدت الدقيقة 71 من مباراة نصف نهائي كأس القارات التي أقيمت يوم 26 يونيو 2003، سقوط فويه صاحب الـ 28 عامًا على أرض الملعب، دون اشتراك أو احتكاك مع أي من لاعبي كولومبيا.

يمكنك أيضًا قراءة: «سبيتار» حذرت الكاميروني تاجوي من المشاركة في أمم إفريقيا 2019

وعلى الفور دخل المسعفون إلى أرضية الميدان وغادر الملعب على نقالة، ولم يتخيل أحد أن النجم الشاب قد فارق الحياة للتو.

وعقب المباراة تلقى لاعبو الكاميرون خبر وفاة زميلهم، وفى المباراة النهائية أمام فرنسا، سجل تييري هنري هدفًا ذهبيًا حسم به المباراة واللقب، وقام بإهدائه إلى روح فويه.

وكنوع أيضًا من الإهداء لروح اللاعب قام قائدا منتخب فرنسا ومنتخب الكاميرون مارسيل دوساييه وريجوبيرت سونج، برفع الكأس متحدين.

من هو مارك فيفيان فويه

بدأ فويه مسيرته الرياضية ناشئا في صفوف نادي الدرجة الثانية الكاميروني يونيون جاروا، وانتقل إلى نادي كانون ياوندي أحد أكبر الأندية الكاميرونية سنة 1991.

ساهم في فوز النادي ببطولة كأس الكاميرون 1993، وفي سبتمبر من نفس السنة شارك في أول مباراة دولية مع منتخب الكاميرون في مواجهة منتخب المكسيك وديا.

في السنة التالية تم استدعاؤه للانضمام إلى صفوف منتخب الكاميرون المشارك في نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم 1994 التي أقيمت في الولايات المتحدة حيث شارك في جميع مباريات الدور الأول الثلاث أساسيا أمام منتخبات البرازيل، السويد، وروسيا.

رفض عرضا رسميًا من نادي أوكسير للانضمام إليه بصفة "هاوي" ووافق على الانضمام إلى نادي لينس.

وشارك في أول مباراة رسمية في 13 أغسطس 1994 أمام نادي مونبلييه، وانتهت بالفوز 2-1.

انضم إلى نادي وست هام يونايتد الإنجليزي مقابل 4.2 مليون جنيه إسترليني في يناير 1999. واعتبرت قيمة الصفقة رقما قياسيا للنادي اللندني وقتها.

خلال موسم ونصف الموسم شارك فويه في 38 مباراة في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز مسجلا هدفا واحدا فقط.

في صيف سنة 2000 انتقل إلى نادي ليون ولكن غاب عن أغلبية مباريات الموسم بسبب إصابته بمرض الملاريا ولكنه شفي قبل نهاية الموسم وساهم في فوز ناديه ببطولة كأس الدوري الفرنسي سنة 2001 ثم بطولة دوري الدرجة الأولى موسم 2001-2002.

تم استدعاؤه للمشاركة مع منتخب الكاميرون في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2002 التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان معا وعلى الرغم من تطور أداء ومستوى لاعبي المنتخب إلا أنه خرج من الدور الأول بخسارته من منتخب ألمانيا وتعادله مع منتخب أيرلندا وفوزه على منتخب السعودية.

عاد فويه إلى الملاعب الإنجليزية وتمت إعارته إلى نادي مانشستر سيتي لموسم واحد 2002- 2003.

.