أمم إفريقيا 2019| يوسف بلايلي.. كلمة سر بلماضي

يوسف بلايلي، وسط مجموعة محترفين أوروبيين في منتخب الجزائر، أصبح هو محور أداء الخضر في بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019، في نسختها الـ 32

0
%D8%A3%D9%85%D9%85%20%D8%A5%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A7%202019%7C%20%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81%20%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%8A%D9%84%D9%8A..%20%D9%83%D9%84%D9%85%D8%A9%20%D8%B3%D8%B1%20%D8%A8%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B6%D9%8A

القائد الماهر هو من يستطيع أن يستخدم أدواته كي يحقق أهدافه بكل دقة، وهذا ما انطبق على المدرب الجزائري جمال بلماضي، الذي استطاع توظيف واحد من أهم اللاعبين في القارة السمراء في الفترة الأخيرة، وهو يوسف بلايلي، وسط مجموعة محترفين أوروبيين في منتخب الجزائر، وأصبح هو محور أداء الخضر في بطولة كأس أمم إفريقيا 2019، في نسختها الـ 32، ويمضي بكل قوة نحو الأدوار المتقدمة، وتحقيق لقب البطولة الإفريقية الغائب منذ 29 عاما.

يوسف بلايلي.. تهميش وتألق

بلايلي تعرض للتهميش في حقبة ما قبل جمال بلماضي واستبعد من المنتخب في الكثير من المناسبات بجانب اللاعب جمال بلعمري، حتى تولى المدرب الحالي المسئولية، ويستدعي الثنائي معًا مجددًا، ليتألقا وخاصة نجم الترجي التونسي.

مدرب الخضر، أعطى بلايلي الحرية في التحرك على الأجناب وفي عمق الملعب بجانب الواجبات الدفاعية التي تظهر على أدائه.

بجانب ذلك بلايلي يستطيع أن يستفز المنافس ويخرجه عن تركيزه ويتسبب في ارتكابه الأخطاء، بسبب سرعة اتخاذ القرار في التحرك أو التمرير.

ونجح بلايلي في فرض نفسه على التشكيلة الأساسية للمحاربين، بدلًا من ياسين براهيمي الذي كان لا يستطيع أحد أن يمس مكانه في السابق.

في كأس أمم إفريقيا 2019 لعب يوسف بلايلي 3 مباريات من أصل 4، كانت أمام كينيا والسنغال فيما غاب عن مواجهة تنزانيا في دور المجموعات بعدما فضّل بلماضي إراحته، فيما خاض مواجهة غينيا في دور الـ 16.

بلايلي قدم واحدة من أفضل لقاءاته أمام السنغال في الجولة الثانية من دور المجموعات وكان له فضل كبير في فوز منتخب بلاده على الخصم القوي، بعدما سجل هدف المباراة الوحيد والذي منح الخضر صدارة المجموعة.



بلايلي عاد مجددًا وسجل هدفًا في شباك غينيا في دور الـ 16 من أصل 3 أهداف سجلها محاربو الصحراء.

بونجاح صديق الطفولة ورفيق في النجاح

شكل بلايلي ثنائي رائعًا مع رفيق الدرب بغداد بونجاح في منتخب الجزائر، ولم لا بعدما شبّا معًا منذ الصغر حيث جمعهما حيّ واحد في الجزائر بمدينة وهران، وتدرجا معًا في الأعمار السنية لمنتخبات الشباب، لذلك وضح وجود تفاهم كبير بينهما في خط الهجوم، والدليل على ذلك أثناء تسجيله هدفا في شباك غينيا.

بعد الأداء المثالي رفقة المنتخب استحق بلايلي توجيه تحية كبيرة له من جانب الجماهير الجزائرية، لما يقدمه من فنون ومتعة كرة القدم ومهارة رفقة زملائه في المنتخب ونال استحسان عليه.

بلايلي.. من رحم المعاناة يولد الأمل

بالعودة إلى 2014 تم فسخ عقد يوسف بلايلي مع فريق اتحاد العاصمة الجزائري بعد ثبوت تعاطيه المخدرات، وغاب عن المشاركة 4 سنوات خفضت لسنتين بعد الاستئناف، ليعود بقوة مجددًا بعدما استعاد لياقته وتركيزه.

انتقل إلى صفوف أنجيه الفرنسي ضمن فريق الرديف، وبعد فترة الاحتراف في أوروبا عاد ليلعب مع فريق الترجي التونسي، وأصبح عنصرًا هامًا في الفريق وساعده على التتويج بلقب دوري أبطال إفريقيا.

.