أمم إفريقيا 2019| منتخب أوغندا ينفصل عن ديسابر بالتراضي

توصل الطرفان إلى إنهاء التعاقد معًا رغم ظهور ديسابر بشكل جيد مع منتخب أوغندا في بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم في مصر، والوصول إلى دور الـ 16.

0
%D8%A3%D9%85%D9%85%20%D8%A5%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A7%202019%7C%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A3%D9%88%D8%BA%D9%86%D8%AF%D8%A7%20%D9%8A%D9%86%D9%81%D8%B5%D9%84%20%D8%B9%D9%86%20%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D8%B1%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%B6%D9%8A

أعلن الاتحاد الأوغندي لكرة القدم، انفصاله عن المدير الفني لمنتخب أوغندا الأول، سيباستيان ديسابر، اليوم الأحد.

وتوصل الطرفان إلى إنهاء التعاقد معًا رغم ظهور ديسابر بشكل جيد مع منتخب أوغندا في بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم في مصر، والوصول إلى دور الـ 16.

وأصدر الاتحاد الأوغندي للعبة بيانًا قال فيه: «إنَّ إنهاء التعاقد تم بالتراضي بين الطرفين».

وأضاف «أسباب إنهاء العقد هي المصلحة المشتركة للطرفين».وشكَّل قرار رحيل ديسابر، مفاجأة بعد أن قاد أوغندا لأدوار خروج المغلوب لأول مرة منذ 41 عامًا ورغم حديثه عن أهمية تطور اللعبة في البلاد.

يمكنك أيضًا قراءة: أمم إفريقيا 2019| إقالة أجيري.. وأبو ريدة يستقيل من اتحاد الكرة المصري

وفازت أوغندا، في الدور الأول على الكونغو الديمقراطية والتعادل مع زيمبابوي بهدف، ثم خسرت بصعوبة من مصر (2-0)، وسقطت في فخ الخسارة بصعوبة أمام السنغال قبل أن تخسر (1-0) في دور الـ16.

وأصبح ديسابر ثاني مدرب يترك فريقه خلال البطولة، بعدما أقيل المدير الفني المكسيكي خافيير أجيري من تدريب المنتخب المصري بعد الخروج المخزي من بطولة أمم إفريقيا 2019.

وتعرض منتخب مصر للخسارة أمام منتخب جنوب إفريقيا في دور الـ16 مساء السبت.

وبات ديسابر الذي قاد تدريب فريق الإسماعيلي المصري، دون وظيفة في الوقت الحالي، رغم وجود عدة اهتمامات به، على رأسهم فريقا الأهلي والزمالك المصريين.

ديسابر اسم يفرض نفسه في عشرة أعوام

في أقل من عشرة أعوام، صنع ديسابر لنفسه اسما يعتد به إفريقيا، بفوزه بكأس ساحل العاج (2011)، الدوري الكاميروني (2013)، التونسي (2014 مع الترجي)، والأنجولي (2015).

فتح هذا المسار له الباب لتدريب منتخب، وها هو يقود في أمم إفريقيا 2019، صاحب المركز 80 في تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا).

وبحسب ديسابر: «المسار المنطقي (بعد التجارب مع الأندية) كان اختبار بطولة أمم إفريقيا مع منتخب وطني، كان هذا هدفي. لا أريد مغادرة هذه القارة من دون أن أكون قد اختبرت مشاعر العمل مع منتخب وطني».

ويتابع: «بالنسبة إلي، أمم إفريقيا هي ثاني أكبر بطولة بعد كأس العالم، مثلها مثل كأس أوروبا. يجب أن أعيشها».

في النسخة الحالية، حقق شبه مفاجأة في المجموعة الأولى من خلال التغلب على جمهورية الكونغو الديمقراطية 2-صفر، وصولا إلى إنهاء دور المجموعات في المركز الثاني خلف مصر وأمام الكونغو.

لم يشكل نجاح ديسابر مفاجأة لعارفيه، بالنسبة إلى مينييه، مدرب أوغندا هو «شخص مجتهد، منظم بشكل جيد جدا».

وواجه المدرب الفرنسي تحديا من الأصعب في ثمن النهائي، ضد منتخب السنغال الأعلى تصنيفا بين منتخبات القارة، ومن أبرز المرشحين للقب.

.