كأس الأمم الأوروبية

«يويفا» يستبعد بلباو من استضافة مباريات «يورو 2021».. وغضب في إسبانيا

استبعد الاتحاد الاوروبي لكرة القدم يويفا، مدينة بلباو الإسبانية من استضافة مباريات في كأس أوروبا 2022 المقررة الصيف المقبل بحسب ما اعلنت السلطات المحلية.

0
%C2%AB%D9%8A%D9%88%D9%8A%D9%81%D8%A7%C2%BB%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A8%D9%84%D8%A8%D8%A7%D9%88%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B6%D8%A7%D9%81%D8%A9%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%C2%AB%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%88%202021%C2%BB..%20%D9%88%D8%BA%D8%B6%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%0A

في نبأ حزين للجماهير الإسبانية، أبلغ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا»، اليوم الأربعاء 21 أبريل 2021، رسميا المؤسسات في إقليم الباسك شمالي إسبانيا أن ملعب سان ماميس في مدينة بلباو لن يستضيف مباريات بطولة كأس الأمم الأوروبية المقبلة، بينما أعربت هذه المؤسسات عن رفضها لهذا القرار وأنها ستطالب بتعويض مادي.

وكانت بلباو احدى 12 مدينة اختارها «يويفا» لتنظيم بعض مباريات كأس أوروبا المقررة من 11 يونيو الى 11 يوليو المقبلين بعد أن تأجلت من العام الماضي، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، لكن الشروط الصحية التي فرضتها السلطات الصحية في إقليم الباسك من أجل ضمان حضور الجماهير جعل الاتحاد القاري يتراجع عن قراره في منح بلباو شرف الاستضافة، بعدما كان لعب سان ماميس سيستضيف مباريات المنتخب الإسباني في الدور الأول من البطولة.

كان «يويفا» قد أوضح أن حضور الجمهور إلى الملاعب شرط أساسي لاستضافة البطولة، بينما وضعت حكومة إقليم الباسك شروطا صحية لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد وسمحت بحضور 25 في المائة من الجمهور على ملعب سان ماميس.

وأعلن مجلس بلدية بلباو وحكومة إقليم الباسك في بيان مساء اليوم هذا القرار أحادي الجانب لـ«يويفا»، الذي لا يوافقان عليه، معلنين عن رغبتهما في تنفيذ العقد الذي وقعاه مع الاتحاد وطلب تعويض مادي.

وأبرزت المؤسسات في إقليم الباسك أنها تعاملت بمسئولية وإلتزمت بجميع الشروط والمهام الموضحة في العقد المبرم في عام 2014 ، موضحة أن «يويفا» لم يقدم تفسيراً مقنعاً لسحب استضافة بلباو للمباريات.

وكان لويس روبياليس رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم قد قال في 16 من الشهر الجاري إن بلباو تعاني من مشكلات لاستضافة بطولة كأس الأمم الأوروبية، معتبرا أن ملعب لا كارتوخا سيعد مكانا رائعاً، لكن «يويفا» هو من يقرر في النهاية.

.