2021-06-28 4:00 PM
كرواتيا
كرواتيا
3
ميسلاف اورسيتش 85' -ماريو باسليتش 90'
إسبانيا
إسبانيا
5
- 20' (في مرماه) بيدري - 38' بابلو سارابيا - 57' سيزار أزبيليكويتا - 77' فيران توريس - 100' ألفارو موراتا 103' ميكيل أويارزابال
انتهت
120

يورو 2020.. شباب إسبانيا في اختبار صعب أمام كرواتيا

منتخب إسبانيا المدجج بالعناصر الشابة سيكون أمام اختبار صعب حين يواجه نظيره منتخب كرواتيا غدا الإثنين في كوبنهاجن ضمن الدور ثمن النهائي من بطولة كأس أمم أوروبا «يورو 2020».

0
%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%88%202020..%20%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B1%20%D8%B5%D8%B9%D8%A8%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D9%83%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%A7

يجد منتخب إسبانيا المتجدّد بعناصر شابة نفسه تحت مجهر الاختبار عندما يواجه كرواتيا غدا الإثنين على ملعب «باركن ستاديوم» في كوبنهاجن، في دور ثمن النهائي من كأس أمم أوروبا «يورو 2020».

لا تأتي الأخبار فرادى للمنتخب الإسباني: سجّل 5 أهداف في مرمى سلوفاكيا الأربعاء بعد مباراتين لم يسجل خلالهما سوى هدف، وتجنّب خروجا مبكرا من دور الأوّل. ارتقى للمركز الثاني في مجموعته الخامسة برصيد 5 نقاط خلف السويد (7)، وبات بإمكانه أن يحلم بالفوز باللقب القاري للمرة الرابعة في مسيرته بعد أعوام 1964 و2008 و2012.

لم يبدِ المدرب الإسباني لويس إنريكي اهتماماً كبيراً بمركز منتخب بلاده ضمن مجموعته، مشدداً على أهمية تجاوز دور المجموعات والإفلات من كابوس الخروج المبكر.

كشّر شباب إنريكي عن أنيابهم في الوقت الحاسم أمام سلوفاكيا ومنحوا بلادهم أكبر انتصار في تاريخ مشاركاتها في النهائيات، بعد الفوز سابقاً 4-صفر مرتين في نهائيات 2012 ضد إيرلندا في الدور الأول وإيطاليا في النهائي.

وسواء كانت موجة التفاؤل قصيرة أو طويلة الأمد أمام كرواتيا الإثنين، إلاّ أن وصيفة بطل مونديال 2018 بدأت تكتسب الثقة مع مرور المباريات.

وسيشكّل المنتخب الكرواتي اختباراً صعباً لإسبانيا بخلاف مباراته الأخيرة في دور المجموعات أمام منتخب سلوفاكي متواضع عكس أسوأ اداء بين المنتخبات الـ 36 في الدور الأول.

طريق معبد بالصعاب

ويبدو طريق «لا روخا» إلى المباراة النهائية معبد بالصعاب، حيث من المحتمل أن يواجه فرنسا في الدور ربع النهائي، وربما إيطاليا أو بلجيكا أو البرتغال في المربع الذهبي.

وعلى الرغم من أن كرواتيا يمكن أن تكون أقل هذه المنتخبات جودة، إلا أنها بالتأكيد أفضل من المنتخبات الثلاث التي واجهتها إسبانيا حتى الآن، مع خط وسط مدجج بالمواهب وقادر على السيطرة على الأفضل مع الثلاثي لوكا مودريتش ومارسيلو بروزوفيتش وماتيو كوفاتشيتش.

وتلقت آمال كرواتيا ضربة موجهة بعدما أعلن الاتحاد المحلي للعبة إصابة المهاجم إيفان بيريشيتش صاحب هدفين من أهداف فريقه الأربعة في النهائيات، بفيروس كورونا وغيابه عن اللقاء المرتقب الإثنين.

غير أن صفوف المنتخب الإسباني لا تخلو بدورها من المواهب الشابة، حيث إن الفوز في كوبنهاجن الإثنين سيمنحه زخماً حقيقياً، وفرصة خوض الدور ربع النهائي في بطولة كبيرة للمرة الأولى منذ التتويج باللقب القاري في عام 2012.

قال إنريكي «من الواضح أن ما حصل يبعث على الارتياح، ليس فقط بالنسبة لي، ولكن ما يعنيه عندما تستمر بالإصرار على الأفكار الكروية ذاتها وترى أنه باستطاعتك تحقيق النتائج بفضلها».

وتابع إنريكي «تأتي النتيجة في أفضل لحظة وهي تحضرنا لما هو قادم».

وبالفعل، تأتي كلمات مدرب برشلونة السابق من رحم المعاناة التي يمر بها مهاجم يوفنتوس الإيطالي ألفارو موراتا ابن الـ 28 عاماً الذي ربما كان الوحيد المغادر لملعب «لا كارتوخا» من دون أن يشعر بالرضى.

أهدر ركلة جزاء في الدقيقة 12 صدها الحارس السلوفاكي مارتن دروبرافكا، قبل أن يخرج في الدقيقة 66 من الشوط الثاني ليشاهد بديله فيران توريس يسجل الهدف الرابع بعد ثوانٍ قليلة من نزوله إلى أرض الملعب.

وكشف موراتا، صاحب هدف يتيم في النهائيات حتى الآن في التعادل أمام بولندا 1-1، أنه تلقى وأفراد عائلته «تهديدات» وتمنيات بالموت لأولاده بسبب إهداره فرصاً عدة أمام المرمى.

ومع اصرار إنريكي على إشراك جيرار مورينو في الهجوم، شعر موراتا أنه بخطر، لذا يتوجب عليه أن يثبت الولاء للقميص التي يرتديها.

بوسكيتس يجلب الإتزان

في المقابل، تميز بابلو سارابيا أمام سلوفاكيا بفضل حسّه ودقته في الثلث الأخير، فيما أثبت توريس سرعته وخطورته، وعلى الرغم من جلوس ماركوس يورنتي على مقاعد البدلاء إلاّ أنه ما زال يعتبر أحد أهم المفاتيح الهجومية بيد إنريكي.

اعترف الأخير أن التبديلات الأربعة التي أجراها في مباراته الثالثة الأخيرة كانت تهدف إلى «هزّ عش الدبابير» وإيجاد حل «لنوع من التكتل (الدفاعي)، عندما لا تكون الطاقة موجودة».

من ناحية أخرى، لم تصب عودة المخضرم سيرجيو بوسكيتس إلى الوسط ضمن خانة المفاجآت بعدما غاب عن المباراتين الأوليين بسبب إصابته بفيروس كورونا.

وجلب لاعب برشلونة الإتزان لخط الوسط والقيادة لتشكيلة شابة مليئة بالمواهب والبراعة الكروية ولكنها تفتقر إلى الثقة التي تأتي مع الخبرة.

قال عنه إنريكي «قدم أداء مكتوبا حول كيفية أن تكون لاعبا محورياً، هجومياً ودفاعياً».

ويأمل المدرب الإسباني أن لا يكون فريقه قابلاً للكسر بسبب الهوس الذي رافق لاعبيه لهز شباك المنافسين، في ظل تأرجح نتائج المنتخب مع فوز على ليتوانيا برباعية نظيفة في يونيو ثم التعادل السلبي مع السويد. قبل أن يسحق ألمانيا 6-صفر في نوفمبر قبل أن يسقط مجدداً في فخ التعادل أمام اليونان 1-1.

تأمل كرواتيا أن تظهر إسبانيا عقمها الهجومي، في حين تسعى الأخيرة إلى إثبات أن الفوز على سلوفاكيا كان نقطة التحول في «يورو 2020»، بدلاً من كونها «طلقة ناجحة» لمرة واحدة فقط.

لذا، يختم بوسكيتس قائلاً «لدينا الثقة» و«هذه يجب أن تكون البداية».

.