كأس الأمم الأوروبية

يورو 2020| سانتوس لإنجاز غير مسبوق.. ديشامب يحلم برقم فريد.. ولوف على أعتاب التاريخ

الثلاثي البرتغالي فرناندو سانتوس، والفرنسي ديديه ديشامب، والألماني يواخيم لوف، الذين يشرفون على منتخبات بلادهم الوطنية أمام فرص ذهبية لدخول التاريخ من أوسع أبوابه في كأس أمم أوروبا «يورو 2020».

0
اخر تحديث:
%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%88%202020%7C%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3%20%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2%20%D8%BA%D9%8A%D8%B1%20%D9%85%D8%B3%D8%A8%D9%88%D9%82..%20%D8%AF%D9%8A%D8%B4%D8%A7%D9%85%D8%A8%20%D9%8A%D8%AD%D9%84%D9%85%20%D8%A8%D8%B1%D9%82%D9%85%20%D9%81%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D9%88%D9%84%D9%88%D9%81%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A3%D8%B9%D8%AA%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE

يسعى مدربو المنتخبات المشاركة في بطولة كأس أمم أوروبا «يورو 2020» لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من النهائيات، إلا أن الثلاثي البرتغالي فرناندو سانتوس، والفرنسي ديديه ديشامب، والألماني يواخيم لوف، الذين يشرفون على منتخبات بلادهم الوطنية أمام فرص ذهبية لدخول التاريخ من أوسع أبوابه.

المثير أن المدربين الثلاثة سيتنافسون فيما بينهم في مجموعة واحدة، هي المجموعة السادسة، التي تضم منتخبات البرتغال، وفرنسا، وألمانيا، إلى جانب المجر.

وتنطلق نهائيات كأس أمم أوروبا، التي تأجلت لمدة عام كامل، يوم الجمعة المقبل في 11 مدينة مختلفة، بمباراة الافتتاح التي تجمع بين إيطاليا وتركيا ضمن المجموعة الأولى.

ويسعى فرناندو سانتوس، مدرب منتخب البرتغال، إلى أن يكون أول مدرب في تاريخ بطولة كأس أمم أوروبا يحقق اللقب مرتين، إذ لم يفعلها أي مدرب حتى الآن.

وقاد سانتوس منتخب بلاده البرتغال لتحقيق لقب نسخة 2016، بعد فوز شاق ومثير على منتخب فرنسا، مستضيف النسخة، بهدف في المباراة النهائية.

وسيكون إنجاز سانتوس مميزا، كونه سيحقق اللقب مرتين متتاليتين، في إنجاز سيصعب تكراره في المستقبل القريب.

وكان الألماني هيلموت شون قريبا من التتويج بلقب كأس أمم أوروبا مرتين، بعدما وصل إلى المباراة النهائية في مناسبتين، لكنه خسر في واحدة.

وقاد هيلموت شون منتخب ألمانيا الغربية لتحقيق اللقب عام 1972، لكنه خسر عام 1976.

ورغم أنه لم يتمكن أي مدرب من التتويج بلقب كأس أمم أوروبا مرتين، إلا أن هناك اثنين تمكنا من الجمع بين لقبي اليورو وكأس العالم، هما الألماني هيلموت شون، والإسباني فيسينتي ديل بوسكي، وحقق كل منهما الإنجاز مع منتخب بلاده.

ديشامب نحو رقم فريد؟

ويحلم ديديه ديشامب بأن يكون ثاني شخص يحقق لقب كأس أمم أوروبا لاعبا ومدربا عبر التاريخ، بعد أن فعلها الألماني بيرتي فوجتس.

ديشامب كان أحد أفراد الجيل الذهبي لمنتخب فرنسا، الذي توج بلقب كأس أمم أوروبا عام 2000، بعد عامين من إنجاز الفوز بكأس العالم.

ويأمل ديشامب في تحقيق لقب اليورو من مقعد المدير الفني، بعدما وصل إلى المباراة النهائية في النسخة الماضية التي أقيمت في فرنسا، لكنه خسر أمام البرتغال.

بيرتي فوجتس لم يكن من العناصر الأساسية في قائمة ألمانيا التي توجت بلقب عام 1972، لكنه استفاد من إنجاز منتخب بلاده، ثم قادها بنفسه للقب كمدرب عام 1996.

وكان ديشامب حقق لقب كأس العالم لاعبا ومدربا، حين توج بالمونديال كلاعب عام 1998، ثم كرر الإنجاز كمدرب عام 2018.

لوف على أعتاب التاريخ

وتعتبر مهمة لوف لدخول التاريخ أسهل من فرناندو سانتوس، وديديه ديشامب، فالأخيران يسعيان للظفر باللقب، لكن طريق الألماني يبدو أقصر.

فبمجرد ظهور لوف في أول مباراة لمنتخب ألمانيا ضد فرنسا يوم الثلاثاء المقبل، سيكون قد شارك في النسخة الرابعة له كمدرب، معادلا الرقم القياسي.

ويعتبر السويدي لارس لاجربك صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الظهور في كأس أمم أوروبا كمدرب، برصيد 4 مشاركات أعوام 2000، و2004، و2008 مع منتخب بلاده السويد، و2016 مع منتخب أيسلندا.

أما لوف فقاد منتخب ألمانيا في نسخ 2008، و2012، و2016، وسيعادل الرقم القياسي بمشاركته في نسخة هذا الصيف.

ويملك لوف عددا من الأرقام القياسية الأخرى، فهو الأكثر خوضا للمباريات برصيد 17 مباراة، وكذلك الأكثر فوزا بـ11 انتصارا.

.