يورو 2020.. دي بور يسعى لتكرار إنجاز 2000 مع هولندا

فرانك دي بور مدرب منتخب هولندا يتمنى تكرار ما فعله كلاعب مع الفريق في كأس أمم أوروبا عام 2000 عندما يقوده فنيا من خارج الخطوط ضد منتخب التشيك مساء اليوم الأحد في النسخة الجارية من البطولة القارية.

0
%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%88%202020..%20%D8%AF%D9%8A%20%D8%A8%D9%88%D8%B1%20%D9%8A%D8%B3%D8%B9%D9%89%20%D9%84%D8%AA%D9%83%D8%B1%D8%A7%D8%B1%20%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2%202000%20%D9%85%D8%B9%20%D9%87%D9%88%D9%84%D9%86%D8%AF%D8%A7

يسعى فرانك دي بور، مدرب منتخب هولندا، لتكرار الإنجاز الذي كان قد حققه كلاعب في وقت سابق مع فريق الطواحين، حين يلتقي مساء اليوم الأحد منتخب التشيك في بطولة كأس أمم أوروبا «يورو 2020».

ويلعب منتخب هولندا ضد نظيره التشيكي على ملعب «بوشكاش أرينا»، الواقع بمدينة بودابست المجرية، ضمن الدور ثمن النهائي من البطولة القارية الجارية في 11 مدينة.

وتأهل المنتخب الهولندي إلى الأدوار الإقصائية من كأس أمم أوروبا في صدارة المجموعة الثالثة بعدما حقق العلامة الكاملة، فيما تأهل منتخب التشيك كوصيف للمجموعة الرابعة.

ويأمل منتخب هولندا في تحقيق الفوز في أول 4 مباريات بكأس أمم أوروبا، للمرة الثانية في تاريخه، بعد أن فعلها مرة واحدة فقط عام 2000، التي استضافتها البلاد مشاركة مع بلجيكا.

وكان فرانك دي بور واحدا من نجوم منتخب هولندا في نسخة 2000، علما بأنه خاض المباريات الأربع كاملة.

وترجع آخر مواجهة جمعت بين هولندا والتشيك إلى أكتوبر 2015، حين تغلب التشيكيون على الفريق البرتقالي بنتيجة 3-2 ضمن التصفيات المؤهلة للنسخة الماضية من البطولة القارية.

ويخوض منتخبا هولندا والتشيك اليوم ثالث مواجهة بينهما في نهائيات كأس أمم أوروبا، إذا استبعدنا مباريات تشيكوسلوفاكيا، علما بأن كل منتخب فاز في مباراة من المباراتين السابقتين.

ومنذ الفوز بلقب كأس أمم أوروبا عام 1988، انتصر منتخب هولندا مرتين فقط في 7 مباريات خاضها في الأدوار الإقصائية من البطولة القارية.

في المقابل، خسر منتخب التشيك 3 من آخر 4 مواجهات خاضها في الأدوار الإقصائية من كأس أمم أوروبا، كما فاز مرة واحدة فقط من آخر 7 مباريات خاضها في البطولات الكبرى.

ويتسلح منتخب هولندا بنجمه ممفيس ديباي، المنتقل حديثا إلى برشلونة، حيث ساهم في 13 هدفا في آخر 10 مباريات خاضها مع المنتخب البرتقالي، بتسجيله 9 أهداف، وتقديمه 4 تمريرات حاسمة.

وخلال دور المجموعات من النسخة الجارية، سدد ديباي على المرمى 11 مرة، فيما لا يتفوق عليه بين لاعبي البطولة سوى روبرت ليفاندوفسكي، هداف منتخب بولندا، الذي حاول 12 مرة.

من جانبه، أحرز جورجينيو فينالدوم، الذي انتقل بدوره إلى باريس سان جيرمان مؤخرا، 15 هدفا في 25 مباراة دولية منذ بداية 2019، وهو أكثر لاعبي الفريق تسجيلا خلال تلك الفترة.

.