كأس الأمم الأوروبية

يورو 2020| دومفريس.. الهولندي «صاحب رئة الحصان» يلفت الأنظار

دينزل دومفريس ظهير منتخب هولندا المتقدم يلفت الأنظار بقوة بعد تسجيله هدفين في أول مباراتين للطواحين في بطولة كأس أمم أوروبا «يورو 2020» ضد أوكرانيا والنمسا.

0
اخر تحديث:
%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%88%202020%7C%20%D8%AF%D9%88%D9%85%D9%81%D8%B1%D9%8A%D8%B3..%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%88%D9%84%D9%86%D8%AF%D9%8A%20%C2%AB%D8%B5%D8%A7%D8%AD%D8%A8%20%D8%B1%D8%A6%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B5%D8%A7%D9%86%C2%BB%20%D9%8A%D9%84%D9%81%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%B8%D8%A7%D8%B1

لفت الظهير المتقدم دينزل دومفريس الأنظار في مباراة منتخب هولندا الافتتاحية ضد أوكرانيا ضمن كأس أمم أوروبا «يورو 2020» من خلال أداء رفيع المستوى تَوَجَهُ بهدف الفوز 3-2، قبل أن يجدد تألقه ضد النمسا ويضيف هدفا جديدا ليمنح بلاده بطاقة التأهل إلى الدور ثمن النهائي.

اختير دومفريس أفضل لاعب في المباراتين، ولو كان يرغب في الترويج لنفسه من حيث استقطاب الاهتمام لتحقيق حلمه باللعب في أحد الأيام في الدوري الإنجليزي الممتاز أو الدوري الإيطالي، فقد نجح في الامتحان ليصبح عنصرا أساسيا في أسلوب اللعب الذي يعتمده المدرب فرانك دي بور بطريقة 5-3-2.

وقال دومفريس المولود في روتردام في منطقة إجراء المقابلات في ملعب «يوهان كرويف أرينا» في أمستردام «أنا أعشق تماما طريقة اللعب هذه».

وكان دومفريس حصل على ركلة الجزاء في المباراة النمسا إثر عرقلته من قبل قائد الأخيرة دافيد ألابا وترجمها المهاجم ممفيس ديباي، قبل أن يسجل الهدف الثاني أواخر المباراة من مسافة قريبة حاسما النتيجة نهائيا في صالح فريقه.

يا له من قدر رائع لهذا اللاعب الذي ظهر في وقت متأخر نسبيا بعمر الخامسة والعشرين بعد تجربتين فاشلتين في صفوف دوردريخت وفينورد.

اعتبر كشاف فينورد موب مارتنس بأن دومفريس «ليس جيدا كفاية» للدفاع عن ألوان الفريق قبل أن يبدأ الأخير مسيرته في صفوف الجار سبارتا روتردام.

رئة حصان

تألق دومفريس الذي يقول عن نفسه بأنه يملك «رئة حصان»، بشكل لافت في الدوري الهولندي على مدى ثلاث سنوات انتقل خلالها إلى هيرينفين قبل أن يتعاقد معه أيندهوفن العملاق مقابل 5ر5 ملايين يورو.

يقدر موقع «ترانسفر ماركت» المتخصص في سوق الانتقالات سعره بـ16 مليون يورو، لكن أيندهوفن يعتبر بأن المبلغ متدن جدا (يأمل في الحصول على 37 مليون يورو)، علما بأن دومفريس أوكل إلى مدير الأعمال المحنك مينو رايولا الاهتمام به.

وأعربت أندية تشيلسي وإيفرتون الإنجليزيان وإنتر الإيطالي حتى الآن عن رغبتها في الحصول على خدمات دومفريس.

يتألق إذًا دمفريس في طريقة لعب المنتخب الهولندي 5-3-2 بفضل مشاركاته الدائمة في بناء الهجمات حتى أنه لمس كرات أكثر من المهاجم ديباي في مواجهة أوكرانيا على سبيل المثال.

وقال دومفريس عن تلك المباراة «سجلت في مرمى أوكرانيا لأني آمنت بقدرتي على ذلك على الرغم من إضاعتي لبعض الفرص».

أكدت عروضه الرائعة في المباراتين الأوليين صوابية طريقة لعب المدرب دي بور الذي واجه انتقادات كبيرة من الرأي العام المحلي لتفريطه بطريقة 4-3-3 التي طالما اعتمدها المنتخب الهولندي على مر السنوات.

ودافع دومفريس عن دي بور بقوله «لقد تم انتقاد المدرب، لكن نظرا لقدرات اللاعبين، فهو اختار الأسلوب الأنسب للمنتخب».

وأشاد به الدولي السابق فيم فان هانيجيم بقوله «لو كان دومفريس دراجا، لكان يقلع ويهاجم باستمرار».

وسمي دينزل تيمنا بالممثل الأمريكي الشهير دينزل واشنطن نظرا للاحترام الكبير لوالدي اللاعب تجاه الممثل الهوليوودي الشهير ورصانته وإنسانيته.

.