كأس الأمم الأوروبية

يورو 2020 | السويد تحسم صدارة المجموعة الخامسة بفوز قاتل على بولندا

تمكن منتخب السويد من التأهل إلى دور الـ 16 من بطولة كأس الأمم الأوروبية متصدرا لمجموعته بعد الفوز على منتخب بولندا بثلاثة أهداف لهدفين في الوقت القاتل.

0
اخر تحديث:
%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%88%202020%20%7C%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%AF%20%D8%AA%D8%AD%D8%B3%D9%85%20%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%85%D9%88%D8%B9%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%85%D8%B3%D8%A9%20%D8%A8%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D9%82%D8%A7%D8%AA%D9%84%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%86%D8%AF%D8%A7

قاد مهاجم لايبزيج الألماني إميل فورسبرج وبديله فيكتور كلايسون منتخب السويد إلى حسم صدارة المجموعة الخامسة عندما منحه الأول التقدم بثنائية وسجل الثاني هدف الفوز على بولندا 3-2 الأربعاء على ملعب «جازبروم أرينا» في سان بطرسبرج في الجولة الثالثة والأخيرة ضمن كأس الأمم الأوروبية.

وفرض فورسبرج نفسه نجما للمباراة عندما افتتح التسجيل بعد 82 ثانية، مسجلًا ثاني أسرع هدف في تاريخ البطولة، وأضاف الثاني في الدقيقة 59، وحذا حذوه هداف بايرن ميونخ الألماني روبرت ليفاندوفسكي بثنائية في الدقيقتين 61 و84 منعشا آمال منتخب بلاده في تحقيق الفوز، لكن مهاجم كراسنودار الروسي كلايسون، بديل فوسبرج في الدقيقة (77)، سجل هدف الانتصار للسويد في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

ورفع فورسبرج غلته التهديفية مع منتخب بلاده إلى 10 أهداف، بينها ثلاثة في النسخة الحالية، وبات ثالث سويدي يسجل ثلاثة أهداف في نسخة واحدة في الكأس القارية منذ توماس برولين (1992) وهنريك لارسون عام 2004.

ويعد هذا هو الفوز الثاني على التوالي للسويد بعد الأول على سلوفاكيا 1-صفر، لينهي الدور الأول في صدارة المجموعة برصيد سبع نقاط بعد فرضها التعادل السلبي على إسبانيا في الجولة الأولى.

وكانت السويد التي تشارك في العرس القاري للمرة السابعة في تاريخها والسادسة على التوالي بعد الأولى عام 1992 عندما بلغت نصف النهائي، ضامنة تأهلها منذ الإثنين بين أفضل أربع منتخبات في المركز الثالث في أسوأ الحالات، لكن فوزها اليوم منحها صدارة المجموعة بفارق نقطتين أمام إسبانيا التي اكتسحت سلوفاكيا بخماسية نظيفة.

في المقابل، خرجت بولندا بنقطة واحدة في مشاركتها الرابعة على التوالي وفي تاريخها بعدما كانت بلغت ربع النهائي في النسخة الأخيرة في فرنسا.

وأكدت السويد تفوقها على بولندا في تاريخ المواجهات بينهما حيث حققت الفوز للمرة الخامسة عشرة في 27 مباراة بينهما، بينها المباريات السبع الأخيرة.

ودفع مدرب السويد يان أندرسون بمهاجم ماينتس الألماني روبن كوايسون أساسيا للمرة الأولى في البطولة، إلى جانب مهاجم ريال سوسيداد الإسباني ألكسندر إسحاق، فيما جلس لاعب وسط يوفنتوس الإيطالي ديان كولوسوفيسكي على مقاعد البدلاء بعد تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا.

في المقابل، أجرى مدرب بولندا البرتغالي باولو سوزا تعديلا واحدا على التشكيلة التي تعادلت مع إسبانيا (1-1) في الجولة الثانية، حيث أشرك لاعب وسط لوكوموتيف موسكو الروسي جريجور كريتشوفياك أساسيا بعد استنفاذه عقوبة الايقاف لمباراة واحدة.

ثاني أسرع هدف في تاريخ البطولة

ونجحت السويد في افتتاح التسجيل مبكرا وتحديدا بعد مرور 82 ثانية عبر فورسبرج الذي استغل كرة عند حافة المنطقة مرتدة من المدافع كميل جليك خلال قطعها من أمام إسحاق، فتوغل داخلها مستفيدا من فشل كميل يوشفياك في تشتيتها فتابعها قوية زاحفة بيسراه على يسار الحارس تشيزني.

وهو ثاني أسرع هدف في تاريخ البطولة محا به إنجاز زميله في النادي الألماني مهاجم الدنمارك يوسف بولسن وسجله في مرمى بلجيكا (1-2) في 17 يونيو الحالي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية.

ويملك المهاجم الروسي دميتري كيريتشنكو أسرع هدف في البطولة وسجله بعد 67 ثانية في مرمى اليونان (2-1) في الجولة الثالثة الأخيرة من دور المجموعات عام 2004.

وحرمت العارضة ليفاندوفسكي من التعادل في مناسبتين في مدى ثانية واحدة وذلك عندما تابع برأسه كرة من ركلة ركنية انبرى لها مهاجم نابولي الإيطالي بيوتر جيلينسكي فارتدت إليه مجددا وتابعها برأسه أيضا وارتطمت بالعارضة قبل أن يشتتها المدافع ميكايل لوستيج في الدقيقة 18.

وأنقذ الحارس السويدي مرماه من هدف التعادل بإبعاده ببراعة تسديدة قوية لجيلينسكي من حافة المنطقة إلى ركنية في الدقيقة الأولى من الوقت الضائع للشوط الأول.

وعزز فورسبرج تقدم السويد بتسديدة قوية زاحفة بيمناه من داخل المنطقة بعد مجهود فردي رائع من منتصف الملعب لكولوسوفسكي، بديل كوايسون، إثر هجمة مرتدة، فأسكنها الزاوية اليسرى للحارس تشيزني في الدقيقة 59.

وأعاد ليفاندوفسكي الأمل إلى بولندا عندما قلص الفارق بعد دقيقتين إثر تلقيه كرة خلف الدفاع من جيلينسكي، فتوغل داخل المنطقة وسددها قوية رائعة بيمناه أسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس أولسن في الدقيقة 61.

ونجح ليفاندوفسكي في إدراك التعادل عندما تلقى كرة داخل المنطقة من بريميسلاف فرانكوفسكي فهيأها لنفسه بيسراه وتابعها بالقدم ذاتها على يمين الحارس أولسن في الدقيقة 84.

وكاد ليفاندوفسكي يسجل الثالث بتسديدة خادعة أبعدها أولسن في توقيت مناسب قبل أن يشتتها الدفاع في الدقيقة 89.

ووجه كلايسون الضربة القاضية لبولندا بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع إثر تلقيه كرة من كولوسوفسكي داخل المنطقة فتابعها بيسراه على يمين الحارس تشيزني.

.