Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
18:15
انتهت
سبورتينج براجا
بيلينينسيس
18:30
بعد قليل
سانت جالن
لوزيرن
17:15
انتهت
موريرينسي
باسوش فيريرا
16:15
الشوط الثاني
نيوشاتل
سيون
20:30
انتهت
بورتو
سبورتنج لشبونة
19:00
وست هام يونايتد
واتفورد
19:15
انتهت
تشيلسي
نورويتش سيتي
19:00
برشلونة
أوساسونا
19:15
انتهت
أرسنال
ليفربول
18:00
جالاتا سراي
جوزتيبي
19:45
انتهت
أتالانتا
بريشيا
19:00
ريال مدريد
فياريال
17:00
انتهت
مانشستر سيتي
بورنموث
19:15
كريستال بالاس
مانشستر يونايتد
19:45
انتهت
ساسولو
يوفنتوس
18:30
انتهت
بازل
زيورخ
20:30
انتهت
جل فيسنتي
تونديلا
17:00
انتهت
نيوكاسل يونايتد
توتنام هوتسبر
17:00
استراحة
إيفرتون
أستون فيلا
10:30
انتهت
بنفيكا
فيتوريا غيمارايش
17:30
انتهت
ميلان
بارما
19:45
سبال
إنتر ميلان
18:15
انتهت
بورتيمونينسي
بوافيستا
19:15
ساوثامبتون
برايتون
17:00
انتهت
بيرنلي
ولفرهامبتون
16:00
انتهت
سانت كلارا
ديسبورتيفو أفيش
17:30
انتهت
بولونيا
نابولي
17:30
الشوط الاول
تورينو
جنوى
19:45
انتهت
روما
هيلاس فيرونا
17:00
استراحة
ليستر سيتي
شيفيلد يونايتد
19:45
انتهت
أودينيزي
لاتسيو
16:30
الشوط الثاني
إيبار
ريال بلد الوليد
19:00
مايوركا
غرناطة
19:45
انتهت
ليتشي
فيورنتينا
19:00
ريال بيتيس
ديبورتيفو ألافيس
17:30
انتهت
سامبدوريا
كالياري
19:00
أتليتك بلباو
ليجانيس
18:30
انتهت
يانج بويز
سيرفيتي
19:00
فالنسيا
إسبانيول
18:30
انتهت
لوجانو
ثون
19:00
خيتافي
أتليتكو مدريد
19:00
سيلتا فيجو
ليفانتي
19:00
ريال سوسيداد
إشبيلية
منتخب السويد.. والحياة ما بعد زلاتان إبراهيموفيتش

منتخب السويد.. والحياة ما بعد زلاتان إبراهيموفيتش

استغل اللاعب زلاتان إبراهيموفيتش إزاحة الستار عن تمثاله بمدينة مالمو السويدية ليتهم مدرب المنتخب السويدي جان أندرسون بالعنصرية.

ألبارو كانيبي
ألبارو كانيبي
تم النشر
آخر تحديث

أقيمت الثلاثاء مباراة منتخب السويد ضد منتخب إسبانيا والتي شهدت تأهل «لا روخا» إلى نهائيات بطولة أمم أوروبا 2020، وقد انتهت بالتعادل الإيجابي «1-1»، لكنه يلاحظ على المنتخب السويدي بعض الاختلافات منذ أن رحل عنه اللاعب زلاتان إبراهيموفيتش بعد قرار اعتزاله دوليًا في عام 2016، ويتواجد اللاعب حاليًا ضمن صفوف لوس أنجلوس جالكسي الأمريكي.

وكان أول ظهور للاعب رفقة منتخبه عام 2001 في لقاء ضد جزر فارو، ومنذ ذلك الحين شارك اللاعب في أكثر من 100 مباراة رفقة منتخب بلاده، وكان ضمن لاعبي المنتخب الذي خاض منافسات نسختين من كأس العالم و4 نسخ من كأس أوروبا ويمكن تقييم مشاركة إبراهيموفيتش عام 2002 مع منتخبه بأنها كانت مشاركة مقبولة، أما بعد ذلك بعامين «2004» تحول إلى نجم بعد أن أحرز هدفين لصالح منتخبه في كأس الأمم الأوروبية عام 2004، وخرج حينها منتخب الفايكينج من منافاسات البطولة في الدور ربع النهائي.

ومنذ 2006، بدأت السنوات العجاف للمنتخب، ففي عامي 2010 و2014 لم يشارك الفايكينج في كأس العالم، وغادر كأس أوروبا في دور المجموعات أعوام 2008 و2012 و2016 «العام الذي أعلن فيه اللاعب السويدي من أصل بلقاني مغادرته للمنتخب خلال مؤتمر صحفي».

يمكنك أيضًا قراءة: الأسطورة الأرجنتينية مينوتي يوجه نصيحة بشأن المقارنة بين ميسي ورونالدو

كان لأداء منتخب السويد الخافت في كأس أوروبا 2016 السبب في تحول الفريق وتغير المدير الفني «بعد عدة سنوات» وبدأت مرحلة جديدة، وبعد عامين «2018» تمكن الفايكينج من التأهل إلى كأس العالم بروسيا، حينها لم يتردد زلاتان من عرض المشاركة رفق منتخبه في هذا الحدث العالمي العظيم، الطلب الذي قابله مدرب المنتخب جان أندرسون بالرفض موضحًا أن من يستحق المشاركة هم اللاعبون الذين تمكنوا من التأهل، وكانت نسخة 2018 للمونديال هي النسخة الأفضل للمنتخب السويدي، ذلك منذ أن احتل المركز الثالث في نسخة عام 1994 بالولايات المتحدة.

وتجدر الإشارة إلى أن المنتخب السويدي خاض بعد رحيل إبراهيموفيتش 43 مباراة بما في ذلك لقاءات البطولات الدولية ولقاءات الأدوار التأهيلية واللقاءات الودية، فاز منهم بـ20 مباراة وتعادل في 11 وخسر 12، وبعبارة أخرى، منذ رحيل زلاتان ربح الفايكينج 46% من لقاءاته الدولية ولم يخسر 72% من هذه اللقاءات.

مما لا شك فيه أن زلاتان هو اللاعب الذي أحرز أكثر أهداف المنتخب السويدي، حيث سجل اللاعب 62 هدفًا، وجاء ترتيبه السادس من حيث اللاعبين الذين شاركوا في أكبر عدد من المباريات، فقد بلغ عدد مشاركاته مع منتخبه 116 مباراة، لكنه على الصعيد الآخر، لم يتمكن من الصعود بمستوى منتخبه في المحافل الدولية كما كان منتظرًا منه، وأيضًا نشبت بينه وبين الاتحاد السويدي لكرة القدم بعض الخلافات، وحدثت بينه وبين بعض مدربي المنتخب، من بينهم لارس لاجرباك، بعض المواقف السلبية.

اقرأ أيضًا: توخيل محذرًا نيمار: لا تعتقد أن الأمور ستكون سهلة معي

الأجواء مشتعلة حاليًا، إذ استغل اللاعب إزاحة الستار عن تمثال له بمدينة مالمو «محل ميلاده» ليتهم مدرب المنتخب بالعنصرية لعدم إدراج أندرسون لأي لاعب من أصل مهاجر في القائمة الأولى للمنتخب، الاتهام الذي رد عليه المدير الفني قائلًا: «يحزنني ويؤلمني أن يقول هذا لاعب كان ضمن لاعبي المنتخب».

ليس ذلك فحسب، فقد خرج لاعب المنتخب السويدي روبن كوايسون، وأصوله من غانا، للدفاع عن مدرب منتخبه قائلًا: «لدينا لاعبين من أصول مهاجرة ولا أعتقد أن مدربنا عنصري»، وأضاف: «وأنا بالمنتخب ولدي أصول ليست سويدية».

اخبار ذات صلة