كأس الأمم الأوروبية

منتخبات «مجموعة الموت» تودع «يورو 2020» مبكراً

قبل انطلاق منافسات كأس الأمم الأوروبية رشح الكثيرون منتخبات مجموعة الموت: البرتغال وفرنسا وألمانيا للذهاب بعيدأً في البطولة لكنها ودعت مبكراً.

0
%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%AA%20%C2%AB%D9%85%D8%AC%D9%85%D9%88%D8%B9%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AA%C2%BB%20%D8%AA%D9%88%D8%AF%D8%B9%20%C2%AB%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%88%202020%C2%BB%20%D9%85%D8%A8%D9%83%D8%B1%D8%A7%D9%8B

لم تتمكن القوى الكبرى في مجموعة الموت ببطولة كأس الأمم الأوروبية يورو 2020، منتخب فرنسا ونظيره منتخب ألمانيا، وحامل اللقب، منتخب البرتغال، من الصمود لأكثر من الدور الثاني في البطولة.

وجاءت خسارة المانشافت، على يد إنجلترا بثنائية نظيفة اليوم الثلاثاء لتضع كلمة النهاية للثلاثي الذي كان يتطلع للتتويج باللقب القاري.

وكان المنتخب البرتغالي هو أول من ذاق مرارة الخروج بهدف أمام بلجيكا، فيما خرج بطل العالم، منتخب فرنسا، في مفاجأة من العيار الثقيل بركلات الترجيح أمام سويسرا.

وكانت المنتخبات الثلاثة، بالإضافة إلى المجر، ضمن ما يسمى بالمجموعة الحديدية، أو مجموعة الموت، والتي أوفت بوعودها ولم تكشف عن ملامحها سوى في الأمتار الأخيرة من دور المجموعات، حيث تأهلت فرنسا في الصدارة، ثم ألمانيا، تليها البرتغال، وفي المركز الأخير المجر، التي كانت قاب قوسين أو أدنى من تحقيق إنجاز تاريخي بالتأهل لأول مرة في تاريخها للدور الثاني.

وتعد هذه هي المرة الأولى منذ نسخة 2004 في البرتغال، التي يخرج فيها الألمان مبكرا من البطولة، حيث جاءوا في الوصافة في 2008 في النمسا وسويسرا، بينما توقفوا عند المربع الذهبي في آخر بطولتين.

كما أن خروج المانشافت، جاء ليكتب الوداع الحزين لحقبة امتدت 15 عاما للمدرب يواخيم لوف على رأس الإدارة الفنية، بعد أن قاد بلاده خلال تلك الفترة للقب الأغلى في مونديال 2014 بالبرازيل.

أما بالنسبة لبطل العالم فرنسا، ولحامل اللقب البرتغال، فكلاهما ودع البطولة للمرة الأولى في تاريخهما في ثمن النهائي. 


.