كأس الأمم الأوروبية

ماتيوس يعقب على اقترابه من خلافة لوف في ألمانيا.. لماذا يعد اختيارا غريبا؟

الأسطورة الألماني لوثر ماتيوس بات قريبا وفقا للعديد من التقارير مرشحا قويا لخلافة يواكيم لوف في تدريب منتخب ألمانيا لكرة القدم.

0
%D9%85%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D9%88%D8%B3%20%D9%8A%D8%B9%D9%82%D8%A8%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%87%20%D9%85%D9%86%20%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9%20%D9%84%D9%88%D9%81%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7..%20%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D9%8A%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A7%20%D8%BA%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D8%A7%D8%9F

اقترب لوثر ماتيوس، أحد نجوم كرة القدم الألمانية السابقين والذي يتم غدا الأحد 60 عاما، من خلافة يواخيم لوف في تدريب المانشافت، في عودته المحتملة إلى مقاعد الإدارة الفنية بعد خبرات عريضة اكتسبها في أماكن مختلفة من العالم، لكن ليس في ألمانيا.

وقال ماتيوس: «إذا أراد الاتحاد الحصول على خدماتي فيجب أن استجيب للطلب. الأمر الآخر هو مسألة استعدادي. فلدي الآن حياة جميلة ووقت كثير»، خلال مقابلة مع مجلة «ٍسبورت بيلد».

وكان ماتيوس قد صرح لشبكة «سكاي) قبلها بأن الجميع في الاتحاد الألماني لكرة القدم يعتقدون بأنه المدرب المقبل وأن اختياره هو القرار الصائب.

وعن هذا الأمر، علق: «لست بحاجة للمنصب، لا أسعى وراءه. إلا أنني أحب المساعدة».

ويعد التتويج مع منتخب ألمانيا بمونديال 1990 في إيطاليا أبرز إنجازات ماتيوس.

وخاض النجم السابق كأس العالم خمس مرات، وصل المانشافت في ثلاث منها إلى النهائي.

كما ساهم ماتيوس في حصد المنتخب الألماني لكأس أمم أوروبا في 1980، ونسخة 1996، إلا أنه اعتزل اللعب الدولي عقب مونديال الولايات المتحدة في خضم خلافات مع مدربه وقتها بيرتي فوجتس وكذلك مع وجود يورجن كلينسمان كقائد للفريق وتوتر العلاقة بينهما.

إلا أن فوجتس عاود الاستعانة بخدمات ماتيوس من أجل مونديال 1998 بفرنسا والذي كان آخر كأس عالم له.

أما على مستوى الأندية، فقد استهل ماتيوس مسيرته مع بروسيا مونشنجلادباخ ثم انتقل إلى بايرن ميونخ، كما ارتدى قميص إنتر ميلان، واختتم مسيرته حينما شارف على الـ40 من عمره مع مترو ستارز نيويورك الأمريكي.

ولم ينجح ماتيوس في الفوز بدوري أبطال أوروبا رغم اقترابه من ذلك مع بايرن ميونخ في 1999 خلال ذلك النهائي الأسطوري في برشلونة والذي خسره البايرن 2-1 لصالح مانشستر يونايتد الذي فاز بهدفين في الوقت بدل الضائع.

ويعمل ماتيوس في الوقت الحالي كمعلق لشبكة «سكاي» حيث يعلق على مباريات البوندسليجا مطلع الأسبوع وكذلك دوري الأبطال أحيانا منتصف الأسبوع.

ولم يحظ ماتيوس البالغ من العمر 59 عاما وعلى وشك إتمام الستين بمشوار جيد في عالم التدريب على مستوى ألمانيا، إذ لم يدرب أي فريق ألماني أو منتخب من قبل، فقد بدأ مسيرته التدريبية في 2001 من بوابة رابيد فيينا النمساوي ثم درب بارتيزان الصربي ثم منتخب المجر لكرة القدم بين عامي 2003 و2006 قبل أن يدرب أتلتيكو بارانينسي البرازيلي ثم يعمل مساعدا في ريد بول سالزبورج النمساوي بجهاز المدرب الإيطالي المخضرم جيوفاني تراباتوني وانتهت مسيرته مدربا في 2011 مع منتخب بلغاريا ومن يومها لم يخض أي تجربة تدريبية لذا فإن وقوع الاختيار عليه مدربا للمنتخب الألماني خلفا للوف أمر مثير للاستغراب من حيث كونه لا يحظى بمشوار كبير كمدرب.


.