كأس الأمم الأوروبية

ليس مبابي فقط.. فرنسا تمتلك «جواهر» ستغزو العالم قريبًا

يعكس الفوز الكبير الذي حققه منتخب فرنسا ضد إسبانيا بنتيجة 6-1 في كأس العالم تحت 17 عامًا المواهب التي يمتلكها «الديوك» والتي ستكون مطمعًا للأندية الأوروبية.

%D9%84%D9%8A%D8%B3%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A%20%D9%81%D9%82%D8%B7..%20%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D8%A7%20%D8%AA%D9%85%D8%AA%D9%84%D9%83%20%C2%AB%D8%AC%D9%88%D8%A7%D9%87%D8%B1%C2%BB%20%D8%B3%D8%AA%D8%BA%D8%B2%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D9%8B%D8%A7

يعود الفضل في الفوز الكبير لمنتخب فرنسا على نظيره الإسباني بربع نهائي كأس العالم للشباب تحت 20 سنة والتي انتهت بنتيجة 6-1 إلى الجيل الرائع الذي يمتلكه، ويبدو أن هناك لاعبين شبابا إلى جانب كيليان مبابي، نجم باريس سان جيرمان، سيقودون فرنسا لمواصلة السيطرة على الكرة العالمية، في الفترة المقبلة.



عادل عوشيشي لاعب خط الوسط «باريس سان جيرمان مواليد 2002»

موهبة هائلة في باريس سان جيرمان قد يكون له دور في التشكيل الأساسي تحت قيادة توماس توخيل، قدم مستويات هائلة بكأس الأمم الأوروبية تحت 17 عامًا وفي كأس العالم، رغم أنه سجل أهدافَا قليلة لكنه يكون حاسمًا في المباريات الهامة.

يستطيع اللعب بكلتا قدميه، يقدم أداء جيدًا إذا لعب في النهاية باليسرى وهو كان قائد فريق 17 عامًا.



نثنائيل مبوكو، لاعب ستاد ريمس «مهاجم مواليد 2002»

كان غير عادي في كأس العالم تحت 17 عامًا، هو أفضل هداف للفريق على الرغم أنه يلعب في الجناح اليسار، وقد شارك بالفعل في الدوري الفرنسي الدرجة الأولى وقدم مستويات جيدة، وتعد مواجهة مارسيليا استمارة تعارف مع الجماهير.

يمتلك مبوكو السرعة والقوة ويستطيع تشكيل خطورة على المرمى.



إسحاق الحاجي، مهاجم «مارسيليا مواليد 2002»

سريع جدًا ويقدم مستويات مبهرة في الجناح الأيمن وهو متميز أيضًا في كأس العالم تحت 17 عاما، رائع في المراوغة واحد لواحد، ظهر هذا الموسم مع مارسيليا بناءً على أوامر المدير الفني فلاش بواش، ربما يكون ضمن النجوم مبابي وديمبيلي.

يمكنك أيضًا قراءة: مبابي 2020- وسم كبير أوروبا يثير قلق ريال مدريد



جورجينيو روتر مهاجم «رين مواليد 2002»

من أبرز تسعة لاعبين في كأس العالم تحت 17 عامًا، رائع رغم أنه نحيف للغاية لكن بالكرة هو رائع، يميزه تصفيه شعره «الأفرو»، مهاجم يخدع المدافعين ليسجل، يبدو أكثر خشونة عما هو عليه، لعب بالفعل في الفريق الأول لرين.



أرنود كاليمويندو «مهاجم باريس سان جيرمان مواليد 2002»

كان في صراع شديد مع روتر على مركز رأس الحربة في كأس العالم تحت 17 عامًا، يعد من أبرز المهاجمين في باريس سان جيرمان، قدم مستويات رائعة في مونديال الشباب، يمكنه أن يلعب على طرف الملعب، ويعد على رأس أولويات توخيل في الفترة المقبلة.

.