كأس الأمم الأوروبية

كاسياس الأفضل.. دي خيا أسوأ حراس مرمى المنتخب الإسباني

حارس اليونايتد يستقبل هدف كل 127 دقيقة بينما يستقبل حارس بورتو هدف كل 200 دقيقة أي عندما استقبل كاسياس هدفه الثاني كان الهدف الثالث هز شباك دي خيا

0
%D9%83%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84..%20%D8%AF%D9%8A%20%D8%AE%D9%8A%D8%A7%20%D8%A3%D8%B3%D9%88%D8%A3%20%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B3%20%D9%85%D8%B1%D9%85%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A

خسرت إسبانيا في مباراة الأمس أمام كرواتيا بثلاثية مقابل هدفين، فيبطولة الأمم الأوروبية، وكان بطل هذه المباراة حارس المرمى دافيد دي خيا، بسبب هفواته وخاصة أنه لم يظهر بالشكل المطلوب منذ نهاية كأس العالم، وبعد كل مباراة يتسبب في جدل وانتقادات واسعه بين متابعي كرة القدم، ولا يوجد بدلاء أمام إنريكي سوي كيبا وباو لوبيز، وفي كل مره يؤكدون على عودةإيكر كاسياس، حارسريال مدريد السابق، ونادي بورتو البرتغالي الحالي.

رحل كاسياس عن النادي الملكي في صيف 2015، باحثًا عن تحدِ جديد يعيد له الهدوء بعدما تعرض لبعض الاضطرابات على ملعب البرنابيو قبل فترة انتقاله، تاركًا بعض الإحصائيات كان من الصعب تصحيحها في هذا الوقت.

وخلال المباراة الأخيرة مع فريقه البرتغالي حافظ علي نظافة شباكه أمام سبورتينج براجا، وساعد على تصدر بورتو قمة الدوري البرتغالي برصيد 24 نقطة، بفارق نقطتين على سبورتنج لشبونة، وبهذا الإنتصار حقق كاسياس رقمًا جديدًا من أجل الاحتفال، ووصل إلى 50 مباراة نظيفة بدون تلقي أي هدف خلال 95 مباراة في الليجا البرتغالية، على عكس ما حققه مع ريال مدريد، حافظ على نظافة شباكه في 177 مباراة خلال 524 مباراة خاضها مع الفريق الأبيض.

يعيش الحارس البالغ من العمر 37 عام، أفضل موسم له، حيث حافظ مرماه خلال 7 مباريات ضمن 10 مباريات، واستقبل فقط 6 أهداف، ومن ناحية أخري، يعتبر الموسم الأول له مع النادي البرتغالي، هو أسوأ موسم له، حافظ على شباكه في 13 مباراة خلال 32 مباراة، وفي الموسم الثاني، تحسن قليلاً، خرج بدون استقبال أهداف خلال 19 مباراة من 33 لقاء، وفي الموسم الماضي حافظ على نظافة شباكه في 11 مباراة من ضمن 20 مباراة.

اقرأ أيضا: دي خيا.. أزمة حراسة مرمى إسبانيا تتواصل

كل هذه الأرقام تعزز قوته وأسباب عودته إلى منتخب «لاروخا»، والأمر المؤكد أنه يمتلك أفضل الأرقام من دي خيا وكيبا وباو لوبيز، على الرغم أن الليجا البرتغالية لعبت فقط 10 جولاًت، على عكس الإسبانية والإنجليزية، وصلت مبارياتها إلى الجولة الثانية عشر.

حافظ دخيا على مرماه في مباراة واحده فقط، واستقبل 21 هدف، بينما استقبل كيبا 8 أهداف، وخرج بـ 6 مباريات نظيفة خلال 12 مباراة، في حين استقبل باو لوبير 13 هدف وحافظ على شباكه في 4 خلال 10 مباريات.

وأظهرت الإحصائيات بين دي خيا وكاسياس، أن حارس بورتو يستقبل هدف كل 200 دقيقة، واستقبل مع المنتخب الإسباني 67 هدف في 13.444 دقيقة، بينما حارس المان يونايتد، يستقبل 26 هدف كل 3.32 دقيقة، أي يستقبل هدف كل 127 دقيقة، بمعني أوضح، عندما كان كاسياس يستقبله هدفه الثاني، كان الهدف الثالث هز شباك دي خيا.

.