كأس الأمم الأوروبية

«يويفا» يؤجل قرار البت في المدن المضيفة لبطولة كأس أوروبا

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» يعلن اليوم الإثنين تأجيل قرار البت في المدن المضيفة لبطولة كأس أوروبا المقرر إقامتها في الصيف إلى يوم الجمعة المقبل.

0
اخر تحديث:
%C2%AB%D9%8A%D9%88%D9%8A%D9%81%D8%A7%C2%BB%20%D9%8A%D8%A4%D8%AC%D9%84%20%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AA%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B6%D9%8A%D9%81%D8%A9%20%D9%84%D8%A8%D8%B7%D9%88%D9%84%D8%A9%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7

يعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» يوم الجمعة المقبل قراره النهائي حول المدن المضيفة لبطولة كأس أوروبا المؤجلة من الصيف الماضي إلى 11 يونيو المقبل بسبب فيروس كورونا، فيما قد يُسحب حق الاستضافة من 3 مدن هي ميونخ، وبلباو، ودبلن بحال رفضها استقبال المشجعين على المدرجات.

قال السلوفيني ألكسندر تشفيرين رئيس يويفا في مؤتمر صحفي اليوم الإثنين «أجّلنا اتخاذ قرارنا النهائي إلى الجمعة لتشاور أخير مع المدن الثلاثة التي يمكن استبعادها».

وبعدما تسبب فيروس كورونا بإرجائها لعام، من المقرر أن تفتتح نهائيات كأس أوروبا 2020 من الملعب الأولمبي في روما يوم 11 يونيو.

الخطة الأساسية كانت أن يُحتفل بالذكرى الستين لإطلاق البطولة القارية بإقامتها في 12 مدينة و12 دولة مختلفة.

لكن حتى بعد الإرجاء لمدة عام، ما زالت تداعيات فيروس كورونا ترخي بظلالها على البطولة القارية بسبب قيود السفر والحظر المفروض على الحضور الجماهيري في المدرجات.

وانتظر الاتحاد القاري حتى منتصف الأسبوع الحالي لاتخاذ قرار اعتماده «التام» على روما لتكون بين المدن المضيفة لنهائيات كأس أوروبا، وذلك بعدما قدّمت العاصمة الإيطالية ضمانات بحضور «ما لا يقل عن 25%» من الجمهور في الملعب الأولمبي، وهي التي كانت مهدّدة بخسارة استضافة مبارياتها الأربع في البطولة القارية.

وعلى الرغم من الوضع الصحي بسبب فيروس «كوفيد-19»، فرضت الهيئة الأوروبية الحضور الجماهيري لمباريات كأس أوروبا، شرطا لعدم سحب تنظيم المباريات من المدن المعنية بالاستضافة.

وهناك حتى الآن ثلاث من المدن الـ12 التي تم اختيارها في البداية، مهددة بسحب التنظيم لعدم تقديمها تأكيدات بتواجد المشجعين في الملاعب، وهي بلباو (إسبانيا) ودبلن (أيرلندا) وميونخ (ألمانيا).

وأكد رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم لويس روبياليس أنه سيفعل «كل ما هو ممكن من الناحية البشرية» لضمان احتفاظ إسبانيا بالمباريات الأربع المقررة على أرضها.

وإذا قرر الاتحاد الأوروبي أن مدينة بلباو الباسكية لا يمكنها استضافة المباريات، اقترح روبياليس خيارا بديلا متمثلا بإشبيلية الأندلسية.

وقال «صحيح أن هناك صعوبات جدية في بلباو. ومع أخذ ذلك في عين الاعتبار، فإن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم هو من يجب أن يقرر».

.