كأس الأمم الأوروبية

شنايدر يودع الطواحين الهولندية بفوز على بيرو

اللاعب الأسطوري يملك لحظات رائعة مع منتخب بلاده.

0
%D8%B4%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%AF%D8%B1%20%D9%8A%D9%88%D8%AF%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%88%D8%A7%D8%AD%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%88%D9%84%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9%20%D8%A8%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%88

حولت هولندا تخلفها أمام ضيفتها البيرو إلى فوز 2-1 الخميس في مباراة دولية ودية أقيمت في أمستردام، وذلك بفضل ممفيس ديباي الذي سجل الهدفين وقدم هدية وداعية للاعب الوسط ويسلي شنايدر الذي خاض مباراته الأخيرة بالقميص البرتقالي.

وبدا أن معاناة المنتخب الهولندي ستستمر قبل خوضه مباراته الأولى في دوري الأمم الأوروبية الأحد ضد فرنسا بطلة العالم، بعد أن تخلف أمام البيرو منذ الدقيقة 13 بهدف بدرو أكوينو، لكن ديباي أنقذ الموقف بإدراكه التعادل في الدقيقة 60، ثم بخطفه هدف الفوز في الدقيقة 83.

وكان منتخب «الطواحين» يخوض مباراته الخامسة بقيادة مدربه الجديد رونالد كومان المفترض أن يقود حملة البناء بعد الفشل في التأهل الى كأس أوروبا 2016 ومونديال 2018، فحقق الخميس بقيادة مدافع برشلونة الإسباني السابق فوزه الثاني «الأول على البرتغال 3-صفر» مقابل هزيمة وتعادلين.

وتحقق فوز الخميس قبل بدء المشوار في النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية الأحد في المجموعة الأولى لمنتخبات المستوى الأول ضد فرنسا بطلة العالم على ملعب «سان دوني» في ضواحي باريس، علما أن ألمانيا وقعت في هذه المجموعة ايضا ويتواجه معها الهولنديون في 13 أكتوبر.

والأهم أن شنايدر ودع المنتخب بفوز وأسدل عن 34 عاما الستار على مسيرة بدأت عام 2003 بالقميص البرتقالي، وهو أكثر اللاعبين خوضا للمباريات الدولية مع بلاده «134 مع مباراة الثلاثاء»، متفوقا على الحارس أدوين فان در سار.

وينتمي شنايدر الذي خرج في الدقيقة 62 من اللقاء بعد أن أدركت بلاده التعادل، إلى ناد صغير من اللاعبين الذين دافعوا عن ألوان هولندا أكثر من مئة مرة مثل فرانك دي بور صاحب 112 مباراة دولية، ورافاييل فان در فارت، صاحب 109 مباريات، وجيوفاني فان برونكهورست بنفس الرصيد، وديرك كاوت بـ104 مباريات، وروبين فان برسي بمئة ومباراتين، وفيليب كوكو، بمئة ومباراة.

ومن أبرز محطات مسيرته الدولية تسجيله هدفا رأسيا في مواجهة البرازيل في ربع نهائي مونديال 2010، ومساهمته في قيادة بلاده خلال تلك النهائيات الى مباراة اللقب التي خسرتها أمام إسبانيا بهدف أندريس إنييستا.

.