الأمس
اليوم
الغد
رودريجو مورينو يكشف الهدف الرئيسي لمنتخب إسبانيا

رودريجو مورينو يكشف الهدف الرئيسي لمنتخب إسبانيا

بات منتخب إسبانيا سادس المنتخب المتأهلة لنهائيات بطولة كأس الأمم الأوروبية 2020، بعد بلجيكا وايطاليا وروسيا وبولندا وأوكرانيا التي ضمنت تأهلها في الأيام الماضية.

وكالات
وكالات

قال رودريجو مورينو، مهاجم منتخب إسبانيا الذي منح بلاده التأهل رسميا لنهائيات كأس الأمم الأوروبية «يورو 2020» بهدف التعادل القاتل في شباك منتخب السويد (1-1)، إن «الهدف الرئيسي تحقق»، مؤكدًا أن الوقت أمامهم الآن من أجل مواصلة التطور والنضج حتى موعد انطلاق البطولة.

ولحق المنتخب الإسباني لكرة القدم بركب المتأهلين إلى النهائيات بتعادله القاتل مع مضيفه السويدي في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة السادسة في تصفيات كأس أمم أوروبا 2020.

وباتت إسبانيا سادس منتخب يبلغ النهائيات بعد بلجيكا وايطاليا وروسيا وبولندا وأوكرانيا التي ضمنت تأهلها في الأيام الماضية، فيما حرمت سويسرا ضيفتها جمهورية إيرلندا من حسم بطاقتها عندما تغلبت عليها 1-صفر.

رودريجو ينقذ إسبانيا

وأنقذ مهاجم فالنسيا رودريجو مورينو منتخب الماتادور من خسارته الأولى بالتصفيات بتسجيله هدف التعادل في مرمى مضيفه السويدي 1-1 في سولنا.

وكانت السويد في طريقها إلى إلحاق الخسارة الأولى بإسبانيا في التصفيات عندما تقدمت بهدف ماركوس بيرج (50)، لكن مورينو، بديل تياجو ألكانتارا، نجح في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع في إدراك التعادل لإسبانيا التي عززت موقعها في الصدارة برصيد 20 نقطة، بفارق خمس نقاط أمام السويد وست نقاط أمام رومانيا التي سقطت في فخ التعادل أمام ضيفتها النروج 1-1 أيضا.

وعوضت إسبانيا، بطلة أعوام 1964 و2008 و2012، إهدارها الفرصة الأولى لحسم التأهل السبت الماضي عندما سقطت في فخ التعادل أمام مضيفتها النروج 1-1 في الوقت القاتل، وحافظت على سجلها الخالي من الخسارة أمام السويد منذ 2006، ولحقت بركب المتأهلين.

وقال مهاجم فالنسيا في تصريحات تليفزيونية عقب المباراة التي احتضنها ملعب «فريندز أرينا» الثلاثاء ضمن المجموعة السادسة «سعيد بالتأهل. كنا نستحق نتيجة أفضل بالنظر لأداء الشوط الأول. صنعنا فرصًا عديدة كانت كفيلة لجعل المباراة أكثر سهولة. الهدف الرئيسي تحقق».

يمكنك أيضًا قراءة: منتخب السويد.. والحياة ما بعد زلاتان إبراهيموفيتش

وتابع اللاعب، الذي شارك كبديل بعد أن اشتكى من آلام عضلية، ولكنه في النهاية ساهم بنزوله بهدف التأهل، «كنت أعاني منذ فترة من آلام عضلية. شاركت لعض الوقت في المران خلال الأسبوع الماضي، وبالأمس شعرت ببعض الألم. المدرب أراد اليوم تجربة عناصر أخرى، ولم أكن سليمًا تمامًا. تمكنت من المشاركة لبعض الوقت في المباراة، وأشكره على هذه الثقة».

وأتم صاحب الـ28 عامًا «بالطبع الجميع سيتحدث عن أننا دون المستوى إذا لم نفز بجميع المباريات. هذا طبيعي لأننا نمثل أحد أفضل منتخبات العالم، ولكن الأهم هو التأهل. الآن الوقت أمامنا للتحسن ومواصلة عملية التطور».

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة