كأس الأمم الأوروبية

روبرت مورينو: لا يوجد معنى لإلقاء اللوم والتبريرات

روبرت مورينو، المدير الفني السابق لمنتخب إسبانيا يؤكد في البيان الذي أصدره عقب إقالته من تدريب «لا روخا» أن ضميره مستريح، ويؤكد أنه لن يلقي اللوم على أحد عقب إقالته

0
%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%B1%D8%AA%20%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%88%3A%20%D9%84%D8%A7%20%D9%8A%D9%88%D8%AC%D8%AF%20%D9%85%D8%B9%D9%86%D9%89%20%D9%84%D8%A5%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%88%D9%85%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D8%AA

أصدر روبرت مورينو، المدير الفني السابق لمنتخب إسبانيا بيانًا وداعيًا عقب إقالته من تدريب منتخب «لا روخا» والاتحاد الإسباني لكرة القدم، وذلك في أعقاب قرار لويس روبياليس رئيس الاتحاد بإقالته عقب نهاية التصفيات المؤهلة لبطولة أمم أوروبا، يورو 2020، وعودة لويس إنريكي لقيادة الدفة الفنية للفريق خلال الفترة المقبلة.

وتحدث مورينو خلال بيانه المطول عن الفترة التي عاشها في قيادة منتخب إسبانيا، والتي امتدت منذ مارس وحتى نوفمبر من العام الجاري، في أعقاب قرار لويس إنريكي بالابتعاد عن تدريب المنتخب لأسباب عائلية، قبل مباراة إسبانيا أمام مالطا في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة إلى يورو 2020.

وجاء في بيان مورينو: «بعدما حدث في الأيام الأخيرة، وبعد الاتفاق الذي تم مساء الثلاثاء 19 نوفمبر، أشعر أنه يجب أن أصدر بيانًا، أشكر فيه الجميع على الدعم الذي حصلت عليه خلال الأشهر الأخيرة، وأودع منصب مدرب المنتخب الوطني».

وأضاف: «واجهت موقفًا صعبًا مثل الذي عشناه في مالطا، كنت أفترض أن القيادة هي مسئولية الفريق ككل، واؤتمنت على هدف تحقيق التأهل إلى يورو 2020، وتم تحقيقه بسهولة، وأتمنى أن ذلك الموقف لم يحدث قط».

وتابع مورينو: «تقييم الساعات الأخيرة في العمل أو حتى الأيام الأخيرة، لن يؤدي إلا إلى إدخالنا في دوامة من اللوم والتبريرات لكافة الأطراف، لن أفعل ذلك، أنا لا أرى أي معني للقيام بذلك، ضميري مستريح، من المستحيل إرضاء الجميع، لكن أخبر الجميع بإخلاص أنني أحترم كافة الآراء، لقد حافظت دومًا على أنني رجل أتمسك بكلمتي، وأنه لن يكون هناك أي عائق في حالة قرر إنريكي العودة لتدريب المنتخب، لقد فعلت ذلك رغم أنه تسبب في رحيلي، أتمنى له التوفيق، لأن نجاحه سيكون لنا».

اقرأ أيضًا: تحديات منتخب إسبانيا مع لويس إنريكي

ووجه مورينو الشكر إلى لاعبي منتخب إسبانيا مكملًا حديثه: «شكرًا لجميع اللاعبين على تفانيهم وإخلاصهم في كافة المعسكرات، لقد حاولت أن أكون منصفًا وصادقًا ومباشرًا معهم، أردت مساعدتهم على التطور في عملهم بهذا المجال بأفضل طريقة ممكنة».

دعم إنريكي

وأكمل: «أود التأكيد أنه لم يكن من الممكن بالنسبة لي تطوير عملي بدون دعم إنريكي وجميع الطاقم، لم أخسر طاقم العمل واكتسبت أصدقاء، دون أن ننسى المساعدين، لأنهم أشخاص مهمون جدًا بالنسبة للفريق، ولا يحظون أبدًا بالتقدير الكافي».

ووجه رسالة إلى الجماهير مفادها: «لقد شعرت بمودة الناس وأود أن أشكرهم، شكرًا لمئات من الغرباء الذين أتوا ليهتفوا لي ويهنئوني، أحملكم في قلبي إلى الأبد».

وتابع موجهًا حديثه إلى أعضاء اتحاد الكرة الإسباني: «أشكر جميع أعضاء الاتحاد الملكي الإسباني لكرة القدم على المعاملة التي قدوما لي خلال تواجدي معهم، لقد شعرت بالحب والاحترام».

اقرأ أيضًا: روبيالس يمدد عقد لويس إنريكي حتى كأس العالم 2022

وتطرق مورينو في بيانه للحديث عن وسائل الإعلام بقوله: «أخيرًا إشارة خاصة إلى وسائل الإعلام على المعاملة التي قدموها لي في جميع الأوقات، لقد كانوا في غاية التركيز في جميع المؤتمرات الصحفية، وحاولت أن أحترم الجميع، وأخدمهم بدون تمييز، كما حاولت أن أكون طيبًا ومخلصًا».

وقال مورينو في ختام تصريحاته: «أتمنى أن تقدروني على ما قمت به، وليس لشخصي، هذا ما حاولت القيام به أثناء اختيار لاعبي المنتخب في كل مكالمة معهم، لا أريد التوقف عن الاعتذار لأي شخص شعر بالإهانة لعدم ظهوري في آخر مؤتمر صحفي، الظروف منعتني، تجربتي كمدير فني بدأت وانتهت بنفس الطريقة، مع اختلاط بين مشاعر جيدة وسيئة، يجب أن أتطلع وأواجه تحديات جديدة كمدرب، وأواصل شغفي مع كرة القدم، أنا مستعد لمواجهة التحدي المقبل، في قيادة مشاريع جديدة».

.