كأس الأمم الأوروبية

دينو زوف: إيطاليا مانشيني تذكّرني بمنتخب 1982 بطل العالم

وصل منتخب إيطاليا تحت قيادة مدربه روبرتو مانشيني للمباراة النهائية من بطولة كأس الأمم الأوروبية وتحدث الحارس الأسطوري دينو زوف عن الأزوري.

0
اخر تحديث:
%D8%AF%D9%8A%D9%86%D9%88%20%D8%B2%D9%88%D9%81%3A%20%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%20%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D9%8A%D9%86%D9%8A%20%D8%AA%D8%B0%D9%83%D9%91%D8%B1%D9%86%D9%8A%20%D8%A8%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%201982%20%D8%A8%D8%B7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85

كشف حارس مرمى ومدرب منتخب إيطاليا لكرة القدم السابق دينو زوف أن منتخب الأزوري، بقيادة روبرتو مانشيني يذكره بمنتخب 1982 المتوج بلقب كأس العالم.

وقال زوف البالغ من العمر 79 عاماً والذي كان أيضاً ضمن تشكيلة منتخب بلاده المتوج بلقبه القاري الوحيد حتى الآن عام 1968 ومدرباً له في النسخة التي خسر مباراتها النهائية عام 2000 بالهدف الذهبي (1-2) أمام فرنسا، إن حظوظ إيطاليا قائمة في المباراة النهائية للنسخة الحالية من بطولة كأس الأمم الأوروبية، على الرغم من إقامتها على ملعب ويمبلي الذي سيكون مسانداً لمنتخب إنجلترا بغالبية الحاضرين فيه والبالغ عددهم 60 ألفاً.

وأجرت وكالة الأنباء الفرنسية، حواراً مع دنور زوف ننقله لكم في السطور التالية:

- هل تفاجأت بنهضة إيطاليا بعد ثلاث سنوات من فشلها في التأهل إلى المونديال؟

هذه النهضة تعود إلى فترة، فقد بدأ المنتخب تحقيق سلسلة من النتائج الجيدة منذ سنتين أو ثلاث سنوات، خلال المباريات الودية وأثناء التأهل لكأس أوروبا، لديه إحصائيات ممتازة، بما في ذلك خلال هذه النسخة القارية، بالنسبة لي، ليس من المفاجئ أن أجد إيطاليا في المباراة النهائية، كنت مقتنعاً بأنهم سيفعلون أشياء جيدة بعد المشوار الرائع في التصفيات، بل كنت واثقاً لقد توقعت قبل البطولة مكانًا بين الأربعة الأوائل، وقد تحقق ذلك.

- ما هو مفتاح هذا التجديد؟

جواب: فضلا عن اللاعبين، أود أن أقول إن كل شيء يأتي من روبرتو مانشيني الذي عرف كيف يتخذ الخيارات الصحيحة، لقد جلب الكثير من الاقناع والثقة، يلعب فريقه كرة قدم جيدة جداً في مواقف متنوعة جداً، أتمنى أن ينجح في فتح حقبة كما حدث مع إسبانيا منذ بعض الوقت، بتتويجها في كأس أوروبا 2008 و2012 وكأس العالم 2010، كأس العالم ليست بعيدة، أنا واثق.

- هل ترى تشابها مع المنتخبات الإيطالية التي لعبت في صفوفها؟

ربما أرى بعض الأشياء المشتركة مع عام 1982، إنه فريق سريع جداً ونشيط، وفي هذا الصدد هم أقرب إلينا قليلاً لما كنا في كأس العالم عام 1982.

- ما رأيك في مباراة نصف النهائي بين إنجلترا والدنمارك، وكيف ترى المباراة النهائية؟

الإنجليز قدموا مباراة جيدة، بدعم من جمهورهم، لم يستحق الدنماركيون الخسارة، لقد لعبوا مباراة جيدة أيضاً وحسمت النتيجة بركلة جزاء، لكن إنجلترا بذلت جهداً أكثر من أجل استحقاقها للفوز، إيطاليا، بالتأكيد، لن تحظى بأفضلية الجمهور، ستكون حقاً مباراة خارج أرضها. لكنها تملك حظوظها.

- لعبت مباريات نهائية عدة، في عامي 1968 و1982 كلاعب وفي عام 2000 كمدرب، هل لديك أي نصيحة حول كيفية التعامل مع هذا النوع من المباريات؟

النصائح هي ذاتها دائماً، طبعاً، بالتأهل إلى المباراة النهائية يزداد الضغط والمسؤولية، لكن عليك وحسب أن تعطي أقصى ما تستطيع! لا توجد وصفات، يجب تقديم الأفضل بشخصية مناسبة، ما يهم هو الثقة في المؤهلات والقدرات.

- بصفتك حارس مرمى سابق، كيف ترى أداء جانلويجي دوناروما؟

جواب: تصديه لركلة الجزاء الترجيحية لألفارو موراتا، كان مفيداً جداً ضد إسبانيا في نصف النهائي، لدي احترام كبير له، فهو شاب، ولعب مواسم عدة مع ميلان ومباريات عدة مع المنتخب الوطني، الأمر الواضح هو أن لديه آفاقاً مهمة ليصبح حارس مرمى عظيم، الأمر يتوقف عليه، لكن الإمكانيات التي يمتلكها هائلة.


.