كأس الأمم الأوروبية

بهذه الطريقة يدرس «يويفا» مكافأة إنجلترا على وقوفها في وجه دوري السوبر الأوروبي

يدرس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مكافأة إنجلترا بهذه الطريقة على وقوفها في وجه بطولة دوري السوبر الأوروبي والتي أسسها 12 ناديا.

0
اخر تحديث:
%D8%A8%D9%87%D8%B0%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82%D8%A9%20%D9%8A%D8%AF%D8%B1%D8%B3%20%C2%AB%D9%8A%D9%88%D9%8A%D9%81%D8%A7%C2%BB%20%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%81%D8%A3%D8%A9%20%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%88%D9%82%D9%88%D9%81%D9%87%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D9%88%D8%AC%D9%87%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%A8%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A

يدرس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» فكرة رفع عدد المباريات المزمع إقامتها على ملعب ويمبلي ضمن كأس أمم أوروبا الصيف المقبل، مكافأة منه لإنجلترا على صمودها في وجه إقامة دوري السوبر الأوروبي.

ويستضيف ملعب ويمبلي 7 مباريات في نهائيات كأس أمم أوروبا 2020، بما في ذلك الدور نصف النهائي يومي السادس والسابع من يوليو المقبل، والمباراة النهائية في 11 منه.

وكانت الأندية الإنجليزية الستة (مانشستر سيتي وتشيلسي وليفربول وآرسنال وتوتنهام ومانشستر يونايتد) هي التي بدأت بعملية الانسحاب من المسابقة بعد ردود فعل غاضبة جماهيرية وبين المسؤولين عن اللعبة في البلاد، ما مهد لانفراط عقد البطولة وتوالت الانسحابات بعد ذلك.

ولم يبق إلى الآن ضمن الأندية المؤسسة سوى ريال مدريد وبرشلونة ممن أعلنوا بقاءهم في البطولة ومشروعها بينما قال يوفنتوس إن الأمور لا تمهد لإقامة البطولة في الوقت الراهن دون أن يعلن انسحابه بشكل واضح.

وبدأت الخطة التشغيلية لملعب ويمبلي بعد فترة من توقف المباريات عليه إثر تداعيات فيروس كورونا المستجد.

ولعب تشيلسي مع مانشستر سيتي في 17 أبريل في المباراة الأولى للدور نصف النهائي من كأس الاتحاد الإنجليزي، والتقى ليستر سيتي مع ساوثهامبتون في اليوم التالي في المباراة الثانية على ويمبلي بالذات.

كما تم تحديد المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي وبطولة العالم للسنوكر في شيفيلد بين الاحداث التجريبية للحضور الجماهيري، لكن القائمة الكاملة لجميع الأحداث التجريبية لم تُنشر بعد.

وتريد السلطات البريطانية إعادة أكبر عدد ممكن من الناس بأكبر قدر ممكن من الأمان وأن تكون تجربة الحضور الجماهيري بسيطة ومريحة قدر الإمكان للناس، ولهذا السبب يتم إجراء هذه التجارب.

الخطة هي النظر إلى عوامل مثل الأنظمة ذات الاتجاه الواحد والتهوية داخل الملعب وكيفية التفاعل من حيث الوصول من وإلى الملعب، فيما ستسمح الخطوة الثالثة من تخفيف القيود والمقررة في 17 مايو على أقرب تقدير، بفتح الملاعب بسعة تصل إلى 25 في المئة بحد أقصى يصل إلى 10 آلاف متفرج.

وتعتبر الخطة الحالية هي رفع جميع القيود المفروضة على التواصل الاجتماعي، في 21 يونيو المقبل.


.