Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
بعد 20 عامًا.. كأس العالم يظهر مجددًا في استاد دو فرانس

بعد 20 عامًا.. كأس العالم يظهر مجددًا في استاد دو فرانس

المنتخب الأزرق يستضيف نظيره البرتقالي ضمن منافسات دوري الأمم الأوروبية

أ ف ب
أ ف ب
تم النشر
آخر تحديث

بعد 20 عاما على احتضانه إحراز فرنسا لقب كأس العالم في كرة القدم للمرة الأولى في تاريخها، يستعد ملعب «ستاد دو فرانس» لاستضافة منتخب «الديوك» في أول مباراة له على أرضه بعد تتويجه بالنجمة الثانية، وذلك لدى استضافة هولندا الأحد ضمن دوري الأمم الأوروبية.

في 12 يوليو 1998، احتضن الملعب الذي أنشئ خصيصا للمونديال، النهائي بين فرنسا والبرازيل، والذي انتهى بفرحة جنونية بعد فوز المنتخب المضيف 3-صفر وإحرازه لقبه العالمي الأول. عمت الاحتفالات الملعب الذي يتسع لنحو 80 ألف متفرج والمشيد في ضاحية سان دوني الباريسية، قبل أن تغص شوارع العاصمة بالمشجعين الثملين بالفوز.

في 15 يوليو 2018، كان الفرنسيون على موعد مع النجمة الثانية على قميصهم، بعد فوزهم على المنتخب الكرواتي 4-2 في نهائي كأس العالم، لكن هذه المرة على ملعب لوجنيكي في موسكو.

والأحد، ستكون استضافة المنتخب الأزرق لنظيره البرتقالي ضمن الجولة الثانية من منافسات دوري الأمم، أول مباراة في فرنسا للاعبي المدرب ديدييه ديشان منذ التتويج الذي جعل منه ثالث شخص يحرز كأس العالم كلاعب ومدرب، بعدما كان يحمل شارة القيادة في مونديال 1998.

وستكون مباراة الغد ضمن المسابقة الأوروبية المستحدثة، فرصة لتكريم المنتخب في الاستاد الذي يعد «الملعب الرسمي» لمبارياته على أرضه.

وبحسب ما أعلن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، سيقوم ديشان والجهاز الفني واللاعبون الـ 23، «بجولة تكريمية في أرض الملعب، مع كأس العالم».

وسينضم إلى اللاعبين الفرنسيين في هذه الاحتفالية، حارسا المرمى المصابان، القائد هوغو لوريس وزميله ستيف مانداندا. وغاب الحارسان عن المباراة الأولى في المسابقة ضد ألمانيا الخميس في ميونيخ (صفر-صفر)، علما أن ديشان استدعى لبداية المشاركة الفرنسية في المسابقة الجديدة، كل اللاعبين الذين خاضوا المونديال، باستثناء المصابَين.

ويأمل اللاعبون والمشجعون في أن تشكل الاحتفالية المرتقبة في «ستاد دو فرانس»، فرصة للتعويض عن الاحتفالات المقتضبة التي أقيمت للمنتخب بعد عودته من روسيا، إذ اقتصرت على مرور سريع نسبيا للحافلة المكشوفة التي كانت تقل اللاعبين في شوارع رئيسية في باريس، واستقبال رسمي لهم في قصر الإليزيه من قبل الرئيس إيمانويل ماكرون.

الكثير من المشاعر

ومن غير المستبعد أن يقوم ديشان بإجراء تبديلات على التشكيلة التي بدأ بها مباراة ألمانيا في ميونيخ، لاسيما وأن بعض اللاعبين لم يقدموا المستوى المتوقع منهم خلالها، وبدوا غير قادرين على الدخول في جو المباراة بعد أقل من شهرين على نهاية كأس العالم، وإجازتهم القصيرة قبل انطلاق منافسات البطولات الأوروبية الوطنية.

وأشار ديشان بعد مباراة الخميس إلى أنه سيدرس هذه العوامل في مباراة الأحد، من دون أن يستبعد «تغيير لاعبين، ثلاثة، أو أربعة» في التشكيلة.

وأقر لاعبون بعد المباراة ضد أبطال العالم 2014 والذين خرجوا من الدور الأول في مونديال 2018، بأنهم لم يكونوا جاهزين بالقدر الكافي للعب.

وقال الفرنسي بول بوجبا، لاعب خط وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي، «لم نصل بعد إلى المستوى الأفضل بدنيا. ذهنيا العودة إلى المباريات صعبة، خرجنا من بطولة اختبرنا فيها الكثير من المشاعر».

ورأى مواطنه بليز ماتويدي لاعب يوفنتوس الإيطالي أن اللاعبين الذين فازوا بالمونديال عاودوا اللعب «بشكل متأخر، لكن هذا جزء من كرة القدم»، مؤكدا ضرورة التركيز ضد هولندا «العائدة بشكل جيد في الفترة الأخيرة».

تخطي الخيبة

من جهته، يأمل المنتخب البرتقالي الذي حل وصيفا لإسبانيا في مونديال 2010 وثالثا في مونديال 2014، في تخطي خيبة عدم التـأهل إلى نهائيات مونديال 2018.

وأوكل الاتحاد المحلي للعبة إلى رونالد كومان، مهمة إعادة بناء المنتخب الذي يضم عددا من لاعبي الأندية الفرنسية، ومنهم كيفن ستروتمان المنضم هذا الصيف إلى مرسيليا من روما الإيطالي، وممفيس ديباي لاعب ليون، والذي سجل هدفي بلاده ضد البيرو (2-1) في ودية أقيمت الخميس.

وشكلت تلك المباراة فرصة وداعية لويسلي سنايدر (34 عاما)، لاعب الوسط الذي أنهى مسيرة طويلة مع المنتخب خاض خلالها 134 مباراة.

وكانت المباراة ضد البيرو الخامسة لكومان على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الهولندي، وحقق فيها فوزه الثاني، مقابل تعادلين وهزيمة.

وقال المدرب الهولندي يوم المباراة: «سأقوم بتغييرات عدة في مواجهة فرنسا. ليس لدي الفريق الأمثل بعد»، في إشارة إلى التشكيلة الأساسية المفضلة.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة