كأس الأمم الأوروبية

بالصور.. الآلاف يستقبلون منتخب إيطاليا في شوارع روما

آلاف المشجعين يستقبلون منتخب إيطاليا بحفاوة في شوارع العاصمة روما بعد الفوز بلقب كأس أمم أوروبا «يورو 2020» على حساب منتخب إنجلترا في ملعب «ويمبلي».

0
%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%B1..%20%D8%A7%D9%84%D8%A2%D9%84%D8%A7%D9%81%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84%D9%88%D9%86%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%B9%20%D8%B1%D9%88%D9%85%D8%A7

حظي لاعبو منتخب إيطاليا المتوجون بلقب كأس أمم أوروبا «يورو 2020» في ساعة مبكرة من مساء اليوم الإثنين، باستقبال الأبطال في جولة في اللحظة الأخيرة على متن حافلة ذات طابقين، وقوبلوا بهتافات من قبل آلاف الإيطاليين الذين اجتاحوا شوارع العاصمة روما.

واحتفلت إيطاليا طوال اليوم بالعودة المظفرة لمنتخب بلادها الفائز مساء الأحد باللقب القاري الثاني في تاريخه على حساب نظيره الإنجليزي بركلات الترجيح بملعب ويمبلي في لندن، وهو تتويج بمثابة تضميد لجراح بلد عانى من فترة مؤلمة بسبب فيروس كورونا.

ركب اللاعبون الإيطاليون المبتهجون بسرعة الحلزون في حافلتهم ذات الطابق الأزرق، وكانوا متعبين بشكل واضح، ولوحوا بكأسهم في اتجاه مشجعيهم الذين خلدوا هذه اللحظة التاريخية بهواتفهم المحمولة ولوحوا بالأعلام الإيطالية.

منتخب إيطاليا

الجماهير تستقبل منتخب إيطاليا بحفاوة

طوال اليوم، تحرك الأبطال في حافلة مغلقة ذات نوافذ مظلمة لتجنب التجمعات، حيث كانوا يتجولون أمام الجماهير المتجمعة دون أن يرتدوا أقنعتهم كثيرًا خلف حواجز معدنية. لكن السلطات غيرت رأيها في اللحظة الأخيرة، ومنحتهم جولة متأخرة بالشكل المناسب.

ولدى وصوله إلى مطار روما، خرج قائد الأتزوري جورجو كيليني من الطائرة رافعا الكأس القارية أمام عدد كبير من أنصار المنتخب جاؤوا للاحتفال باللقب الأوروبي الثاني في تاريخ المنتخب بعد عام 1968.

وقفز ظهير أيسر منتخب إيطاليا ليوناردو سبيناتسولا الذي تعرض للإصابة في وتر أخيل على درجات سلم الطائرة قبل أن يسير على مدرج المطار مستعينا بعكازيه وسط تصفيق رجال وسائل الإعلام والأفراد العاملين في المطار الذين سارعوا إلى التقاط الصور مع الأبطال.

منتخب إيطاليا

الجماهير تستقبل منتخب إيطاليا بحفاوة

وتوجّه أفراد المنتخب بعد ذلك إلى فندق قريب حيث خلدوا إلى الراحة لبضع ساعات قبل أن يتم استقبالهم من قبل رئيس الجمهورية الإيطالية سيرجو ماتاريلا (79 عاما) الذي تابع المباراة النهائية في ملعب ويمبلي في لندن مساء الأحد. كما تواجد رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي حيث التقط صور سيلفي.

كان الاستقبال فرصة لكيليني لإهداء اللقب للاعب فيورونيتان الدولي السابق دافيدي أستوري الذي توفي عام 2018 عن عمر يناهز 31 عامًا بسبب سكتة قلبية، بعد مباراة في الدوري.

منتخب إيطاليا

الجماهير تستقبل منتخب إيطاليا بحفاوة

وقال «كنا نتمنى أن يكون معنا هنا. نحن لسنا هنا لأننا سجلنا ركلة جزاء إضافية، ولكن لأننا نؤمن بقيم الصداقة»، مضيفا «إنه نجاح المجموعة».

بعد ذلك، تم استقبال المنتخب الإيطالي وكذلك لاعب كرة المضرب ماتيو بيريتيني الذي خسر المباراة النهائية لبطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى، أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأحد، من قبل رئيس الوزراء دراجي بحضور أعضاء الحكومة بأكملها تقريبًا.

«ولادة جديدة»

في ويمبلي، حققت إنجلترا بمساندة جماهيرية كبيرة بلغت نجو 60 ألف متفرج، بداية مثالية بافتتاحها التسجيل مبكرا، لكن إيطاليا التي كانت مساندة بـ11 ألف متفرج فقط، عادت بقوة ونجحت في إدراك التعادل في الشوط الثاني وفرضت التمديد ومن ثم ركلات الترجيح التي ابتسمت لها في النهاية.

وعلق بونوتشي قائلا «سمعنا يومًا بعد يوم (...) أن الكأس ستعود إلى لندن، موطنها. آسف لهم، لكن في الواقع، ستقوم الكأس رحلة ممتعة إلى روما. إنها لجميع الإيطاليين، في جميع أنحاء العالم، لهم، ولنا».

في جميع أنحاء شبه الجزيرة، احتفل الإيطاليون بأول لقب للناسيونالي منذ كأس العالم 2006، وهو اللقب الأوروبي الثاني بعد عام 1968، مطلقين العنان لأبواق سياراتهم وللأناشيد والألعاب النارية.

وتعرضت سمعة المنتخب الإيطالي، بطل العالم أربع مرات (1934، 1938، 1982 و2006) لضربة موجعة عام 2018 بسبب فشلها في التأهل إلى نهائيات كأس العالم في روسيا. لكن الكابوس بات طي النسيان وستكون إيطاليا المدرب روبرتو مانشيني من بين المرشحين للقب كأس العالم 2022 في قطر.

وقال بونوتشي: «إنها نهضة كرة القدم الإيطالية».

منتخب إيطاليا

الجماهير تستقبل منتخب إيطاليا بحفاوة

«مجموعة استثنائية»

يعتبر التتويج أيضا جرعة سعادة رائعة لبلد سجل ما يقرب من 128 ألف حالة وفاة منذ بداية جائحة «كوفيد-19» قبل عام ونصف.

وقال مانشيني الإثنين «يسعدنا أن نمنح الإيطاليين الفرح والأمل بعد هذه الفترة الصعبة».

أعاد مدرب لاتسيو وإنتر ميلان ومانشستر سيتي الإنجليزي السابق الثقة إلى منتخب منهار، وحوله إلى تشكيلة جذابة ومرحة وسعيدة. أصبح القائد كيليني وزملاؤه الـ«فراتيلي ديطاليا» (إخوة إيطاليا) الحقيقيين، مثل هذه الترنيمة التي يغنونها بأعلى صوتهم في كل مباراة.

وقال حارس المرمى جانلويجي دوناروما، الحاسم في لندن بتصديه لركلتين ترجيحيتين وأفضل لاعب في البطولة: «لدينا مجموعة استثنائية، نحب بعضنا البعض، ونعرف من أين أتينا».

.