كأس الأمم الأوروبية

الشرطة الإنجليزية تطالب «يويفا» بعدم خوض مباراة التشيك الجمعة

الشرطة الإنجليزية تخشى اندلاع حالات شغب في لقاء منتخبي التشيك وإنجلترا الذي سيجمع كلا الفريقين يوم الجمعة المقبلة بالعاصمة التشيكية براج.

0
%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D8%B7%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%A9%20%D8%AA%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8%20%C2%AB%D9%8A%D9%88%D9%8A%D9%81%D8%A7%C2%BB%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%D9%85%20%D8%AE%D9%88%D8%B6%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%83%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%B9%D8%A9

مباراة قوية ستجمع بين منتخبي التشيك وإنجلترا يوم الجمعة المقبلة، ضمن منافسات التصفيات المؤهلة للنسخة المقبلة من بطولة كأس الأمم الأوروبية 2020.

ومن المتوقع أن يتوجه ما لا يقل عن ستة آلاف مشجع إنجليزي إلى العاصمة التشيكية براج لمشاهدة المواجهة الأوروبية التي ستجمع بين كلا المنتخبين، وهو ما أثار خوف الشرطة الإنجليزية جعلها ترسل خطابًا إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تطالبه فيها بتغيير موعد المباراة لكيلا تقام يوم الجمعة المقبلة خوفًا من حدوث أي حالات شغب نظرًا لاشتهار العاصمة التشيكية بمشروباتها الكحولية.

وتخشى الشرطة الإنجليزية، أن تتخلف أعداد من الجماهير التي ستتوجه إلى براج، ولهذا تطالب بتغيير موعد المباراة وإقامتها أي يوم آخر بعيدًا عن أيام نهاية الأسبوع.

وحسبما أفادت صحيفة «ذا جارديان» الإنجليزية فإن شرطة إنجلترا بعثت خطابها إلى مسؤولي الاتحاد الأوروبي، ولكنهم لم يعيروها أي اهتمام، مشيرة إلى أنها تخشى أن تفرط الجماهير الإنجليزية في تناول المشروبات الكحولية وترتكب أي أعمال شغب.

وفي ظل إقامة المباراة يوم الجمعة المقبلة ونزوح أعداد جماهيرية كبيرة إلى العاصمة التشيكية؛ فتم تصنيف اللقاء على أنه «ذي خطورة كبيرة»، ومن ثم فستكون هناك حاجة إلى وجود أعداد شرطية كبيرة لحفظ النظام العام.

اقرأ أيضًا: روني يرشح هاري كين لتحطيم رقمه القياسي مع منتخب إنجلترا

كما أشارت الصحيفة الإنجليزية نفسها إلى أنه يمكن الاستعانة بقوات مكافحة الشغب إذا لزم الأمر وخرج عن سيطرة القوات التي ستتولى مهام تأمين المباراة، ومحيط الملعب الذي سيستضيفها.

وعلى الرغم من رغبة الشرطة الإنجليزية في تغيير موعد المباراة، إلا أن الاتحاد الأوروبي لم يعيرها انتباهًا، وهو ما أثار حالة من الإحباط لدى مارك روبرتس، المسؤول عن كتابة الخطاب الموجه إلى الاتحاد، مشيرًا إلى أن المباراة قد تتسبب في بعض المخاطر.

.