كأس الأمم الأوروبية

إيسكو وأسينسيو يدفعان ثمن تألق أنسو فاتي

مدرب منتخب إسبانيا روبيرت مورينو قد يستبعد لاعبي ريال مدريد فرانشيسكو إيسكو وماركو أسينسيو من حساباته لبطولة يورو 2020، والناشئ الواعد أنسو فاتي قد يكون في الصورة.

%D8%A5%D9%8A%D8%B3%D9%83%D9%88%20%D9%88%D8%A3%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%B3%D9%8A%D9%88%20%D9%8A%D8%AF%D9%81%D8%B9%D8%A7%D9%86%20%D8%AB%D9%85%D9%86%20%D8%AA%D8%A3%D9%84%D9%82%20%D8%A3%D9%86%D8%B3%D9%88%20%D9%81%D8%A7%D8%AA%D9%8A

بدأ مدرب منتخب إسبانيا روبرت مورينو في إغلاق خيارات قائمته ليورو 2020، والتي ستضم خيارات محدودة في الوقت الراهن، فيبدو أنه صار من المستبعد ضم أي من إيسكو وأسينسيو إلى تلك البطولة، بينما قد يمثل إسبانيا الصيف المقبل في هذا المعترك الهام، الناشئ الواعد أنسو فاتي.

غياب أسينسيو هو السبب في استبعاد ضمه، قوة إصابته دفعت المدرب مورينو لعدم الاعتماد عليه ولا التفكير فيه، المدرب قال في تصريحات سابقة إن عنصره الرئيس في الاختيار هو «اللعب بشكل معتاد في الفرق والأداء بأعلى المستويات».

أسينسيو

ولدى ماركو أسينسيو إصابة على مستوى الركبة، كما أثار موعد عودته الكثير من الشكوك، سيحتاج الأمر إلى معجزة كي يصل إلى المستوى الذي يريده مورينو قبل اليورو.

إيسكو

حالة إيسكو مختلفة، فبعد ظهوره مجددًا، أصبح مشكلته أنه لا يقدم مستوى جيدًا، كل من فابيان وسيبايوس وسارابيا يملك ثقة المدرب مورينو، بينما لا يحظى اللاعب الإسباني الموهوب بنفس الثقة، المنافسة حتى على المقعد الاحتياطي لأي من هؤلاء الثلاثة ستكون ربما بين لويس ألبيرتو وسوسو، في كل الأحوال، ستكون معضلة بالنسبة لإيسكو أن يذهب إلى البطولة الأوروبية بديلًا، الفنيون يعرفون كم هو سيء أن تملك لاعبًا كإيسكو على دكة البدلاء قد يصدر لك بعض المشكلات.

أنسو فاتي

على العكس من إيسكو وأسينسيو، يملك أنسو فاتي الفرصة، لاعب البارسا الذي لعب مباراته الأولى مع المنتخب الإسباني تحت 21 عامًا، قد يمثل نقطة ضعف بالنسبة لروبيرت مورينو، الذي يقيم اللاعب بالأداء مع فريقه كما يقول، وإذا استمر أنسو فاتي بنفس المعدل مع برشلونة ونفس الأداء الجيد وتسجيل الأهداف، سيجبر مورينو على ضمه في تلك السن الصغيرة.

مورينو من ناحية أخرى قد يصعب الأمور على لاعبين كانوا غير قابلين للمساس في حقبة لويس إنريكي، مثل لاعبي أتلتيكو مدريد كوكي ودييجو كوستا، شباب إسبانيا الجدد أفسدوا كل المخططات وصار استدعاء أكبر قدر منهم لزامًا على مورينو بعد أدائهم المذهل في الفترة الأخيرة.

المشكلات ستكون أقل في حالتي ياجو آسباس وألفارو موراتا، إذا ما عاد أي منهما إلى مستواه التهديفي، الأمر هنا فني في المقام الأول، كما سيكون اسم باكو ألكاسير مطروحًا بقوة، وكذلك أويارزابال.
اقرأ أيضًا: بينهم فينيسيوس وأنسو فاتي| 20 لاعبًا يتنافسون على «الفتى الذهبي»

.