كأس الأمم الأوروبية

أبرز ملامح خصوم إسبانيا في دور ربع نهائي بطولة الأمم الأوروبية

تأهلت منتخبات فرنسا وإيطاليا وبلجيكا إلى ربع نهائي دوري الأمم الأوروبية لتكون منافساً متوقعاً لمنتخب إسبانيا في هذه المرحلة النهائية التي ستقام في أكتوبر 2021 في مدينتي تورينو وميلان

0
%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2%20%D9%85%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%AD%20%D8%AE%D8%B5%D9%88%D9%85%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%20%D8%B1%D8%A8%D8%B9%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D8%A8%D8%B7%D9%88%D9%84%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A9

تأهلت منتخبات فرنسا وإيطاليا وبلجيكا إلى ربع نهائي دوري الأمم الأوروبية لتكون منافس منتخب إسبانيا في هذه المرحلة النهائية التي ستقام في أكتوبر 2021 في المدن الإيطالية تورينو وميلان، لهذا يتبقى قرابة عام لمعرفة من سيكون بطل هذه النخسة، وجميع المنتخبات يمكن اختلاف تشكيلاتهم وفقًا لطبيعة الموسم الحالي وبناءً على الأداء في بطولة اليورو التي ستلعب في صيف 2021.


وفي السطور التالية نستعرض معكم أبرز ملامح المنتخبات المتأهل لدور ربع نهائي دوري الأمم الأوروبية.





فرنسا-صاحب الأفضلية


لم يغير ديشامب، مدرب منتخب فرنساكثيرًا في التشكيلة التي حققت مونديال روسيا، والأمر البارز في هذه المنتخب هو صلابته والتعامل مع السياقات المختلفة، مما يمنحه القدرة على التكييف مع المباريات ذات الإيقاعات العالية أيضًا شعوره بالراحة في المساحات القليلة، ويعتبر رابيو من المستجدات القليلة في الفريق بعدما انضم للقائمة وكون خط وسط رفقة كانتي وبوجبا لا جدال عليه، وفي الأمام يتواجد مبابي وجريزمان وجيرو وسط حرية كاملة وهذا ثلاثي أساسي في نجاحات بطل العالم.


النجم: أنطوان جريزمان


على الرغم من الجدال حول إذا كان مبابي هو القائد الحقيقي لفرنسا ولكن الأرقام وتأثيره في اللعب تكشف أن جريزمان هو أفضل لاعب، بغض النظر عن أدائه في برشلونة، ولكن مع منتخب الديوك يعتبر لاعبًا آخرًا.




بلجيكا-القريبة من تحقيق انجاز كبير


لدى رويبرتو مارتينيز، مدرب منتخب بلجيكا فكرة بناء الفريق مع هازارد ودي بروين كنجوم في المنتخب، ولكن هذا سيعتمد كثيرًا على حالتهم البدنية ومدى تعافيهم من الآلام التي لازمتهم في الفترة الأخيرة، وإذا ظهر كلاهم بنفس مستواهم الطبيعي، ستكون بلجيكا منتخب آخر ويتمتع بتدفق هائل بالإضافة إلى تألقهم في منطقته عن أي وقت مضى، أيضًا تيبو كورتوا يقدم مستويات رائعة في ريال مدريد وعلى الجانب الآخر هناك لوكاكاو يحطم كل الأرقام مع انتر ميلان.


النجم: هازارد


مثلما يحدث في فرنسا، سيكون هناك من يفكر أن دي بروين هو الأساسي، ولكن إذا كان هازارد في كامل لياقته، قليلين هم من يشكون أنه أخد أفضل لاعبي العالم، لهذا تعافيه هو مفتاح طموحات بلجيكا.






إيطاليا-المتجددة والمتحمسة


عاد الطموح إلى منتخب إيطاليا مع مدربهم روبيرتو مانشيني، ولم يخسر الطليان منذ 22 مباراة، ليعيد إليهم شعور القوة في أوروبا من جديد، وما زال بونوتشي وكيلليني في قيادة الدفاع، ووجود إينسيني وإيموبيلي في القوة الهجومي وسرعتهم في تسجيل الأهداف، بالإضافة إلى احتمالية عودة زانيولا في أبريل المقبل واحد من أهم اللاعبين المهاريين في إيطاليا خلال السنوات الأخيرة، وإذا حالف الحظ منتخب إيطاليا في عدم السقوط في الإصابات فيمكنهم الطموح لأي شيء.


النجم إينسيني


ارتداء القميص رقم 10 لخلافة توتي ويل بيرو هذا يعتبر فخر ولكنها مسؤولية كبيرة أيضًا، إينسيني سيصل لهذه المنافسات وسنه 29 عامًا، وينتظر الكثير منه، في سياق تكتيكي مثال لتطوير موهبته.

.