Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
كأس أمام إفريقيا| المغرب.. جيل ذهبي يبحث عن لقب غائب منذ 1976

كأس أمام إفريقيا | المغرب.. جيل ذهبي يبحث عن لقب غائب منذ 1976

مهمة المنتخب المغربي لن تكون سهلة خاصة أنه وقع ضمن أقوى مجموعات البطولة، وستكون المرحلة الأولى اختبارا حقيقيا لأسود الأطلس لإثبات جدارتهم في الفوز باللقب.

طلال أبو سيف
طلال أبو سيف
تم النشر

أسابيع قليلة تفصلنا عن انطلاق بطولة كأس أمم إفريقيا 2019 لكرة القدم، المقرر إقامتها في مصر خلال الفترة من 21 يونيو حتى 19 يوليو، بمشاركة 24 منتخبًا لأول مرة في تاريخ البطولة التي انطلقت عام 1957.

النسخة الجديدة لبطولة كأس الأمم الإفريقية كان من المفترض أن تقام في الكاميرون، لكن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم «كاف» برئاسة أحمد أحمد، سحب التنظيم من البلد حاملة لقب النسخة الأخيرة، بسبب عدم الجاهزية.

وفي شهر ديسمبر الماضي، فازت مصر بتنظيم البطولة بعد منافسة مع جنوب إفريقيا، لكن الملف المصري تفوق باكتساح وحصل على جميع الأصوات باستثناء صوت واحد ذهب للبلد التي نظمت كأس العالم في عام 2010.

ونظرًا لأهمية البطولة التي ينتظرها الملايين من عشاق الساحرة المستديرة ليس فقط في القارة السمراء، بل وفي مختلف أنحاء العالم، سنستعرض في «آس آرابيا» أهم المنتخبات المشاركة في البطولة ونجومها وحظوظها في الفوز باللقب.

الحديث في السطور التالية سيكون عن المنتخب المغربي، الذي يدخل البطولة التي تستضيفها مصر، بحثا عن اللقب الغائب منذ عام 1976.

ويلعب منتخب أسود الأطلس في المجموعة الرابعة، والتي تضم معه منتخبات كوت ديفوار وجنوب إفريقيا وناميبيا، وهي المجموعة الأقوى في البطولة.

حظوظ منتخب المغرب

منتخب أسود الأطلس يمتلك في الفترة الحالية جيلا ذهبيا بكل ما تعني الكلمة، حيث يتواجد في القائمة المبدئية التي أعلنها المدرب الفرنسي هيرفي رينارد العديد من النجوم المتألقين في الدوريات الأوروبية والعربية.

الجيل الحالي للمنتخب المغربي بقيادة المدرب الفرنسي الذي توج باللقب القاري مرتين، قادر على العودة لبلاده حاملا لقب البطولة للمرة التانية في تاريخه، وذلك بعد المستويات الرائعة التي قدمها خلال التصفيات، بالإضافة للظهور المميز في كأس العالم 2018 التي استضافتها روسيا.

لكن مهمة المنتخب المغربي لن تكون سهلة خاصة أنه وقع ضمن أقوى مجموعات البطولة، وستكون المرحلة الأولى اختبارا حقيقيا لأسود الأطلس لإثبات جدارتهم في الفوز باللقب.

المنتخب المغربي عليه تعويض الإخفاقات في النسخ الماضية، والتي كان آخرها في البطولة الماضية عندما ودع المنافسات على يد المنتخب المصري، بعد خسارته بهدف نظيف في الدور ربع النهائي.

قائمة نارية

قائمة المنتخب المغربي ضمت العديد من نجوم العيار الثقيل مثل، حكيم زياش لاعب أياكس أمستردام الهولندي ويوسف النصيري لاعب ليجانيس الإسباني ونصير مزرواي لاعب أياكس أيضا والحارسان منير المحمدي المحترف في صفوف مالاجا الإسباني وياسين بونو حارس جيرونا.

بالإضافة للنجوم المتواجدين في الدوريات العربية مثل عبد الرزاق حمد الله مهاجم النصر السعودي وزميله في الفريق نور الدين مرابط، وخالد بوطيب مهاجم الزمالك.

وجاءت القائمة المبدئية لمنتخب المغرب كالتالي:

حراسة المرمى: منير المحمدي (مالاجا الإسباني)، ياسين بونو (جيرونا الإسباني)، أحمد رضى التكناوتي (الوداد الرياضي المغربي).

خط الدفاع: عبد العالي المحمدي (نهضة بركان المغربي)، مروان داكوستا (اتحاد جدة)، غانم سايس (وولفرهامبتون الإنجليزي)، عبد الحميد يونس (ستاد ريمس الفرنسي)، أشرف حكيمي (بوروسيا دورتموند الألماني) مهدي بنعطية (الدحيل القطري).

خط الوسط: كريم الأحمدي العروسي (الاتحاد السعودي)، يوسف أيت بناصر (سانت إيتيان الفرنسي)، المهدي بوربيعة (ساسولو الإيطالي)، مبارك بوصوفة (الشباب السعودي)، يونس بلهندة (جالاتا سراي التركي)، فيصل فجر (كان الفرنسي)، نورالدين أمرابط (النصر السعودي)، حكيم زياش (أياكس أمستردام الهولندي)، نبيل درار (فنربخشة التركي)، نصير مزراوي (أياكس أمستردام الهولندي)، يوسف النصيري (ليجانيس الإسباني)، سفيان بوفال (سيلتا فيجو الإسباني).

خط الهجوم: خالد بوطيب (الزمالك المصري)، عبد الكريم باعدي (حسنية أكادير المغربي)، أمين حارث (شالكه الألماني)، أسامة إدريسي (إي زد آلكمار الهولندي)، أيوب الكعبي (هيبي شينا فورتشن الصيني)، عبد الرزاق حمدالله (النصر السعودي).

اخبار ذات صلة