Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
13:30
انتهت
الأهلي
السد
16:30
انتهت
أرسنال
تشيلسي
16:15
أبها
الاتحاد
18:45
انتهت
جنوى
هيلاس فيرونا
18:00
الأهلي
الحزم
15:45
الشوط الاول
نادي قطر
أم صلال
18:45
انتهت
يوفنتوس
روما
18:45
انتهت
ليتشي
بارما
18:30
زيورخ
ثون
18:45
انتهت
ميلان
كالياري
19:00
انتهت
الرجاء البيضاوي
يوسفية برشيد
18:45
انتهت
بولونيا
تورينو
18:30
يانج بويز
سانت جالن
16:25
الرائد
ضمك
18:45
انتهت
أتالانتا
إنتر ميلان
18:30
نيوشاتل
لوجانو
16:00
انتهت
بريشيا
سامبدوريا
17:45
الفيصلي
التعاون
16:00
انتهت
سبال
فيورنتينا
16:00
الفتح
الفيحاء
18:30
سيرفيتي
سيون
18:45
انتهت
ساسولو
أودينيزي
18:45
انتهت
نابولي
لاتسيو
18:30
بازل
لوزيرن
13:30
انتهت
الخور
الوكرة
19:45
انتهت
بنفيكا
بورتو
15:45
انتهت
الغرافة
الدحيل
15:45
انتهت
السيلية
الشحانية
17:00
انتهت
الاتحاد المنستيري
النادي الإفريقي
17:00
انتهت
الترجي
مستقبل سليمان
16:00
انتهت
هلال الشابة
حمام الأنف
13:30
انتهت
الريان
العربي
16:00
انتهت
نجم المتلوي
الملعب التونسي
16:00
انتهت
البنزرتي
اتحاد بن قردان
16:00
انتهت
اتحاد تطاوين
الصفاقسي
16:00
الشوط الثاني
شبيبة القيروان
النجم الساحلي
صلاح الدين بصير يتحدث لـ«آس آرابيا» عن مؤامرة 1998.. والمرشح للفوز بكأس إفريقيا

صلاح الدين بصير يتحدث لـ«آس آرابيا» عن مؤامرة 1998.. والمرشح للفوز بكأس إفريقيا

صلاح الدين بصير هو واحد من أهم اللاعبين المغاربة وأكثرهم موهبة يتحدث لآس آرابيا عن مؤامرة مونديال 1998، ومن هو المرشح الأول في وجهة نظره للفوز بكأس إفريقيا.

محمد أبو الوفا
محمد أبو الوفا
تم النشر
آخر تحديث

أجرى «آس آرابيا» مقابلة خاصة مع أسطورة الكرة المغربية، وهدّاف أسود الأطلس بمونديال فرنسا 1998، صلاح الدين بصير، لمعرفة رأيه حيال مشاركة المغرب بكأس أمم إفريقيا بمصر، وما التحديات التي تواجه رفاق حكيم زياش، وبعض الأمور الأخرى.

وأوقعت سهام القرعة المنتخب المغربي بالمجموعة الحديدية، جنبًا إلى جنب مع منتخبات كوت ديفوار، جنوب إفريقيا ونامبيبا، في اختبار جديد للمغاربة بعد الإقصاء من ربع نهائي أمم 2017 والدور الأول لمونديال روسيا 2018.

«حظوظ المنتخب المغربي تبدو كبيرة في البطولة، لقد اتخذ مسارًا متميزًا في السنوات الأخيرة وقدم كأس عالم بمردود جيد، واكتسبت العناصر الوطنية خبرات كبيرة وأصبحت تلعب على أعلى المستويات، لدينا مسئولون وإدارة فنية من الطراز الرفيع، المغرب بطبيعة الحال أفضل فريق بالمجموعة»، هكذا بدأ بصير الحديث.

وأكمل اللاعب الفائز بالدوري الإسباني رفقة ديبورتيفو لاكورونيا 2000، حديثه عن منتخبات المجموعة: «كوت ديفوار يحاول بناء فريق جديد، ليس هو ذلك الفريق الذي ذاع صيته مسبقًا، سبق لنا أن فزنا عليه في تصفيات المونديال، جنوب إفريقيا منتخب متخبط ما بين الجيد والسيء».

بصير أجاب عن سؤال ماذا ينقص المغرب للتتويج وعدم تكرار سيناريوهات البطولات السابقة الحديثة: «ما كان ينقص المغرب في مونديال روسيا هو الحظ، إضافة إلى أننا تعرضنا إلى تحكيم سيء، تحكيم دون المستوى ومنحاز للفرق الأوروبية إسبانيا والبرتغال، أخطاؤنا كان خارجة عن إرادتنا، لكن في هذه البطولة المنتخب الوطني هو المرشح الأول».

وأردف عن هجرة اللاعبين المغاربة إلى الدوريات الخليجية ومدى تأثير الأمر بالسلب على المردود مع المنتخب: «لا أعتقد أن الأمر سيؤثر أو أثر بالسلب على المغرب، لقد تأهل معنا لكأس العالم بعض اللاعبين الذين نشطوا في الخليج، إنهم ليسوا عائقا، رغم أن المستوى هناك أقل من المسابقات الأوروبية، لكن اللاعب المغربي يعطي كل ما يستطيع بالعزيمة والإرادة لأنه يهدف لإرضاء نفسه وملايين المغاربة».

يمكنك قراءة: سعد بقير لـ«آس آرابيا»: الأهلي المصري لم يحترمنا.. وعُلمنا في تونس ألا نهاب أحدًا

وعن زيادة عدد منتخبات البطولة إلى 24 بدلًا من 16، قال بصير: «إنه قرار إيجابي لأننا نريد تطوير كرة القدم الإفريقية، لا ينبغي أن نكون أنانيين ولابد أن نمنح الفرصة للمتتخبات الصغيرة للتطور وتحسين المستوى والظهور، هذه النسخة هناك منتخبات صغرى ننتظرها مثل موريتانيا، كأس إفريقيا يعج بالمفاجآت ورأينا كيف أن زامبيا فازت بالكأس قبل عدة أعوام».

وعن المشاركة المصرية الجزائرية في البطولة، كان لبصير بعض التعليقات: «مصر مرشحة للأدوار المتقدمة وربما تفوز بالبطولة لعلة عاملي الأرض والأنصار، رغم أنه ليس المنتخب الذي اعتدنا عليه، لكنه يظل ذا كبرياء وروح ويخلق الحدث دائمًا، الجزائر يعجبني كثيرًا فهو من الكبار، لديه لاعبون مهاريون وينشطون بأفضل الفرق الأوروبية، لكنهم ليسوا محظوظين بسبب الإقصاء من تصفيات كأس العالم، كثرة تغييرات الأجهزة الفنية والقرارات الخاطئة من المسئولين أدت لهذا الحال».

وعن المنتخب المرشح للقب، قال بصير: «السنغال مرشح للنهائي والفوز بالبطولة، لديه لاعبون عالميون وينشطون في بطولات أوروبية كبرى، بكاس العالم الأخير كانوا جيدين واكتسبوا الخبرات التي تجعلهم في نفس المستوى الذي أظهروه مع برونو ميتسو».

اقرأ أيضا: خاص | «آس آرابيا» يكشف الأسباب الحقيقية لمغادرة حمد الله معسكر المغرب

المؤامرة

بصير أحرز هدفين بمرمى المنتخب السكتلندي في ختام دور المجموعات بمونديال 1998 عندما فاز المغرب بثلاثية بيضاء، لكنهما لم يكونا شفيعين للتأهل للدور الثاني بسبب ما يقال إنها مؤامرة حيكت بين البرازيل والنرويج بنفس الجولة.

عن هذه الواقعة قال بصير: «شعور لا يوصف بالتأكيد، ليس سهلًا أن تسجل في كأس العالم، لكن كيفما يقول المصريون (يا فرحة ما تمت) (يضحك) الحمدلله قدمنا عرضًا جيدًا شرّف العرب والأفارقة، مباراة البرازيل والنرويج تركت أثرًا سلبيًا في نفوسنا وكانت سببًا في إقصائنا، الكل يعرف أن المباراة لم يكن مقدرًا لها هذا المصير، البرازيل الذي وصل النهائي كان يعج بالنجوم وأن تنهزم ضد النرويج هي علامة استفهم مبهمة، لا داعي للذكر، كلكم تعرفون».

اخبار ذات صلة