الأمس
اليوم
الغد
خيارات هيرفي رينارد.. قراءة في قائمة المغرب النهائية للكان بمصر

خيارات هيرفي رينارد.. قراءة في قائمة المغرب النهائية للكان بمصر

المدير الفني الفرنسي للمنتخب المغربي هيرفي رينارد اختار قائمة لم تتخل بنسبة كبيرة عن ثوابتها الأساسية، ولم تتسم بمفاجآت كبرى مثيرة.

توفيق صنهاجي
توفيق صنهاجي

لم تخرج قائمة هيرفي رينارد، المدير الفني للمنتخب المغربي، لنهائيات كأس أمم إفريقيا بمصر، عن ثوابتها الأساسية، ولم تتسم بمفاجآت كبرى، في وقت، يمكن القول فيه إن مدرب الأسود يعتبر محظوظا هذه المرة مقارنة مع النسخة الماضية بالجابون، التي شهدت فيها قائمة الأسود العديد من الغيابات بفعل الإصابة على غرار سفيان بوفال، ونور الدين أمرابط.

وسيكون أمرابط وبوفال، حاضرين هذه المرة في تشكيلة الأسود
، علما بأن الأول، يعد من المعول عليهم، بعد المستوى الرائع الذي قدمه في مونديال روسيا 2018، والثاني، يشارك لأول مرة في محفل كروي كبير بعد غيابه عن الكان وكأس العالم.

وفضل أمرابط، الاحتراف مباشرة بعد مونديال روسيا، في الدوري السعودي الممتاز، تحديدا ضمن صفوف النصر السعودي، الذي كان واحدا من أفضل مهاجميه خلال الموسم المنقضي، بل كان اللاعب المغربي واحدا من أفضل محترفي الدوريات الخليجية بأكملها خلال الموسم نفسه.

وبعد موسم صعب ضمن صفوف ساوثهامبتون الإنجليزي، أعار الأخير محترفه المغربي بوفال خلال الموسم الماضي إلى صفوف سيلتا فيجو بالليجا الإسبانية، ما أهل اللاعب للعودة إلى أحضان أسود الأطلس، على الرغم من كونه لا يعتبر لاعبا أساسيا في تشكيلة رينارد خلال السنتين الماضيتين.

وإلى جانب أمرابط بصفوف النصر السعودي، برز اسم عبد الرزاق حمد الله، رأس الحربة المغربي، هداف الفريق ذاته والدوري السعودي عامة خلال الموسم الماضي، ليسجل هو الآخر، عودته إلى أحضان أسود الاطلس في نهائيات الكان المقبل، بعد غياب عن صفوفه منذ عهد المدير الفني لأسود الأطلس السابق، بادو الزاكي.

واعتبرت المناداة على حمد الله في آخر لحظة إلى النهائيات، مفاجأة لم يكن يتوقعها الكثيرون، خصوصا وأن اللاعب سبق له أن رفض دعوة سابقة لخوض مباراة الأرجنتين الودية، شهر مارس الماضي رفقة منتخب أسود الأطلس.

واحتكم رينارد إلى المنطق، عندما وجه الدعوة لأحد أبرز محترفي المغرب هذا الموسم، وهو حمد الله، إذ إن عدم المناداة على الأخير، كانت ستثير الكثير من الجدل في الأوساط المغربية، خصوصا بعد التراجع المهول لمستوى بقية مهاجمي الأسود المعتادين.

اقرأ أيضًا: قائمة «نارية» لمنتخب المغرب في كأس أمم إفريقيا 2019

وتخلى المدير الفني للمنتخب المغربي بالمقابل، عن خدمات أيوب الكعبي، المحترف بصفوف هيبي فورتشون الصيني، والذي كان على مدار السنين الأخيرة، يدخل في قائمة رينارد، حتى قبل انتقاله من الدوري المغربي للمحترفين، الذي لعب فيه بين صفوف نادي نهضة بركان، إلى الدوري الصيني الممتاز.

كما تخلى الثعلب الفرنسي، عن رشيد عليوي، المحترف بصفوف فريق أولمبيك نيم الفرنسي، في وقت كان الكل يعتقد أن صاحب الهدف الشهير في مرمى كوت ديفوار، خلال نسخة الجابون 2017 من الكان، سيكون حاضرا ضمن القائمة النهائية.

وارتأى رينارد بالمقابل، الحفاظ على خالد بوطيب، صاحب الهدف الأول في مرمى إسبانيا، خلال المونديال الأخير، والمحترف بصفوف الزمالك المصري، بالإضافة إلى يوسف النصيري، المحترف بصفوف فريق ليجانيس الإسباني، لتشتد بالتالي المنافسة على من سيكون أساسيا كرأس حربة خلال هذه النهائيات.

وعلى صعيد الهجوم دائما، يعول رينارد، على نجمه الأول، حكيم زياش، المحترف بصفوف أياكس أمستردام الهولندي، والذي لن يعمر طويلا بصوف الأخير، بعد المستويات الرائعة التي قدمها خلال الموسم الماضي، والتي جعلت منه أحد أكثر المطلوبين في الأندية العالمية خلال الميركاتو الصيفي الحالي.

اقرأ أيضًا: فيديو يكشف عن النادي الذي يتمنى حكيم زياش الانتقال إليه

ولأول مرة في محفل كروي كبير، سيتابع الجمهور المغربي، المهاجم أسامة الإدريسي، المحترف بصفوف أيه زد ألكمار الهولندي، كواحد من الأوراق الرابحة التي صار ينادي عليها مدرب الأسود خلال الشهور الأخيرة.

أما على صعيد وسط الميدان، فالقائمة لم تعرف تغييرات، بعد الاحتفاظ بكل الأسماء الوازنة، من قبيل الأساسيين، كريم الأحمدي ومبارك بوصوفة، المحترفين بالدوري السعودي الممتاز، تحديدا بصفوف فريقي اتحاد جدة بالنسبة للأول، والشباب بالنسبة للثاني.

وضمت القائمة أيضا أسماء معتادة أخرى، كالأساسي، يونس بلهندة، المحترف بجلطة سراي التركي، وفيصل فجر، المحترف بكاين الفرنسي، بالإضافة إلى يوسف آيت بناصر، المحترف بصفوف سانت إيتيان الفرنسي، في حين كان رينارد قد أزاح اسم أمين حاريث، المحترف بصفوف شالكه 04 الألماني في آخر لحظة، وهو ما يفسر تراجع مستوى اللاعب خلال الشهور الأخيرة.

وضمت قائمة لاعبي وسط الميدان أيضا، اللاعب المهدي بوربيعة، المحترف بصفوف ساسولو بالكالتشيو الإيطالي، وهي المرة الأولى، التي سيخوض فيها هذا اللاعب تظاهرة كبرى من حجم الكان.

وفي خط الدفاع، ارتأى رينارد، الحفاظ على الثوابت المعتادة من قبيل العميد، المهدي بنعطية، المحترف بصفوف الدحيل القطري، ورومان سايس المحترف بفريق وولفرهامبتون الإنجليزي، ومروان داكوستا، المحترف بفريق اتحاد جدة السعودى، وعززهم بيونس عبد الحميد، أحد أفضل اللاعبين المغاربة تنافسية على الصعيد الخارجي، إذ لعب كل مباريات فريقه، ريمس، هذا الموسم بالدوري الفرنسي الممتاز.

أما على صعيد الأظهرة، فيبدو رينارد محظوظا لعودة نجمه، أشرف حكيمي، المعار من ريال مدريد الإسباني لبروسيا دورتموند الألماني، بعد أن شفي اللاعب تماما وصار جاهزا للنهائيات.

وإلى جوار حكيمي، سيكون كل من نبيل درار، المحترف بصفوف فنربخشة التركي، ونوصير المزراوي، المحترف بصفوف أياكس أمستردام الهولندي، حاضرين في النهائيات، وهو أمر كان يتوقعه الكل من قبل، خصوصا فيما يتعلق بزميل زياش بالأياكس، الذي بصم على مستوى راق جدا خلال دوري أبطال أوروبا للموسم المنقضي.

وفي حراسة المرمى، لم تخرج اختيارات رينارد أيضا عن المتوقع، إذ سجلت حضور ياسين بونو، المتألق خلال الموسم الماضي، رفقة جيرونا الإسباني، على الرغم من هبوط الأخير إلى الدرجة الثانية بإسبانيا، ومنير المحمدي الكجوي، الذي تحذوه الرغبة في الصعود خلال مباريات السد، إلى الليجا الإسبانية الأولى، برفقة ملقة، ورضا التكناوتي، حارس الوداد الرياضي.

اخبار ذات صلة