الأمس
اليوم
الغد
21:59
أولمبيك آسفي
الكوكب المراكشي
14:15
انتهت
ريال بلد الوليد
فالنسيا
18:45
انتهت
ويسكا
ليجانيس
18:45
انتهت
ديبورتيفو ألافيس
جيرونا
18:45
انتهت
سيلتا فيجو
رايو فايكانو
21:59
المغرب التطواني
الرجاء البيضاوي
17:30
انتهت
بنفيكا
سانت كلارا
17:30
انتهت
بورتو
سبورتنج لشبونة
16:00
انتهت
جنوى
كالياري
16:00
انتهت
طرابزون سبور
بشكتاش
16:00
انتهت
أنطاليا سبور
ملاطية سبور
14:30
انتهت
فيتوريا سيتوبال
ريو أفي
14:30
انتهت
فييرينسي
ديسبورتيفو أفيس
14:30
انتهت
ماريتيمو
بوافيستا
14:15
انتهت
إشبيلية
أتليتك بلباو
14:00
انتهت
النجم الساحلي
الترجي
19:00
انتهت
مونبلييه
نانت
14:00
انتهت
النادي الإفريقي
اتحاد تطاوين
14:00
انتهت
الاتحاد المنستيري
مستقبل قابس
14:00
انتهت
حمام الأنف
الصفاقسي
14:00
انتهت
الملعب التونسي
البنزرتي
14:00
انتهت
شبيبة القيروان
نجم المتلوي
14:00
انتهت
الملعب القابسي
اتحاد بن قردان
13:30
انتهت
شالكه
شتوتجارت
13:30
انتهت
هيرتا برلين
باير ليفركوزن
13:30
انتهت
فرايبورج
نورمبرغ
13:30
انتهت
فولفسبورج
أوجسبورج
13:30
انتهت
فورتونا دوسلدورف
هانوفر
13:00
انتهت
أودينيزي
سبال
21:59
انتهت
الوداد البيضاوي
اتحاد طنجة
19:30
انتهت
سبورتينج براجا
بورتيمونينسي
19:00
انتهت
أولمبيك ليون
كان
13:00
انتهت
أربيل
الحسين
19:00
انتهت
سانت إيتيان
نيس
13:00
الشوط الثاني
إمبولي
تورينو
21:59
شباب الريف الحسيمي
يوسفية برشيد
21:59
مولودية وجدة
الجيش الملكي
19:00
الميناء
الصناعات الكهربائية
17:00
أنقرة جوتشو
سيفاس سبور
11:00
تأجيل
الفتح الرباطي
نهضة بركان
19:00
موريرينسي
فيتوريا غيمارايش
16:00
جالاتا سراي
بلدية إسطنبول
16:00
ألانياسبور
ريز سبور
13:00
الشوط الثاني
بورصا سبور
جوزتيبي
13:00
الشوط الثاني
بلدية آكهيسار سبور
قيصري سبور
16:30
تونديلا
تشافيس
13:00
الشوط الثاني
بارما
فيورنتينا
19:00
انتهت
بوردو
ريمس
21:59
انتهت
الدفاع الحسني الجديدي
حسنية أغادير
19:00
انتهت
موناكو
أميان
19:00
انتهت
ليل
أنجيه
19:00
انتهت
جينجان
نيم أولمبيك
10:30
انتهت
كييفو
سامبدوريا
21:59
نهضة بركان
الزمالك
20:00
انتهت
الإسماعيلي
الداخلية
16:00
انتهت
مانشستر سيتي
واتفورد
18:30
لاتسيو
بولونيا
17:30
انتهت
قاسم باشا
قونيا سبور
14:15
الشوط الاول
إيبار
برشلونة
13:30
انتهت
بايرن ميونيخ
إينتراخت فرانكفورت
13:30
انتهت
بوروسيا مونشنجلاتباخ
بوروسيا دورتموند
18:30
يوفنتوس
أتالانتا
18:30
نابولي
إنتر ميلان
19:00
انتهت
القوة الجوية
الحدود
18:30
انتهت
ساسولو
روما
19:00
انتهت
باريس سان جيرمان
ديجون
19:00
انتهت
البحري
النفط
10:00
انتهت
ريال مدريد
ريال بيتيس
11:00
انتهت
ليفانتي
أتليتكو مدريد
19:00
انتهت
ستراسبورج
ستاد رين
17:00
إيرزوروم سبور
فنرباهتشة
16:00
ميلان
فروزينوني
19:00
انتهت
تولوز
أولمبيك مرسيليا
13:30
انتهت
فيردر بريمن
لايبزج
14:15
انتهت
خيتافي
فياريال
13:30
انتهت
ماينتس 05
هوفنهايم
14:15
انتهت
إسبانيول
ريال سوسيداد
حوار| هيثم فاروق يكشف حظوظ مصر في كأس إفريقيا.. وتوقعاته للمربع الذهبي

حوار| هيثم فاروق يكشف حظوظ مصر في كأس إفريقيا.. وتوقعاته للمربع الذهبي

اللاعب الدولي المصري السابق هيثم فاروق يتحدث لآس آرابيا عن حظوظ منتخب مصر في كأس إفريقيا 2019 ويكشف عن توقعاته للمربع الذهبي للبطولة المرتقبة

محمد الأوشي
محمد الأوشي

لاعب من أكثر قلوب الدفاع موهبة في تاريخ الكرة المصرية، مثل منتخب مصر وناديي الزمالك والإسماعيلي وخاض تجارب احترافية متميزة للغاية خارج مصر في أوروبا، وهو الآن أحد أهم المحللين في الوطن العربي، إنه هيثم فاروق، اللاعب الدولي المصري السابق، والذي كان لنا حول كأس إفريقيا 2019 معه الحوار التالي..

- لماذا يجيد منتخب مصر لعب الدورات المجمعة مثل كأس الأمم والإخفاق في تصفيات المونديال، عكس منتخبات شمال إفريقيا؟

اللاعب المصري لا يملك الاحترافية الكاملة للاستعداد للمباريات مثل اللاعب الأوروبي.. أثناء فترة احترافي في هولندا كنا نجتمع في النادي قبل اللقاء بـ 5 ساعات فقط، في مصر الاستعدادات تكون في معسكر يومين أو أكثر حسب موقف الفريق.. اللاعب المصري لا يملك احترافية الأوروبي.

اللاعب المصري يحتاج لمعسكرات طويلة وتمرينات صباحًا ومساءً حتى يكون في كامل تركيزه، بدون معسكرات يكون التركيز ضعيفًا، هذا سبب تألق ونجاحات اللاعب المصري في الدورات المجمعة.

في معسكرات تصفيات كأس العالم يكون التجمع قبل اللقاء بوقت قليل، نسبة التركيز تكون قليلة عند اللاعبين، الاحترافية الكاملة لم تصل للاعب المصري حتى الآن، عكس باقي المنتخبات التي معظمها محترفون في أوروبا، معتادون على التجمع السريع في تصفيات المونديال، ويكون ممتعضًا من تجمع كأس الأمم لأنه طويل وهو غير متعود على مثل هذه التجمعات.

- آخر 4 نسخ شاهدنا كأس أمم ضعيفة، النسخة القادمة ستكون في الصيف بعد نهاية الدوريات، وجود كبار القارة بكامل نجومهم يضعف من حظوظ مصر في التتويج باللقب؟

المستوى كان منخفضًا في النسخ الأخيرة للبطولة بسبب خوف اللاعبين الأفارقة المحترفين في أوروبا من التعرض لإصابات والاحتكاك القوي، لم نشاهد قوة بدنية للخوف من الإصابة، بعض الأندية في أوروبا ترفض إرسال لاعبيها، ولاعبون آخرون يرسلون تقارير طبية بأنهم مصابون حتى يتم إعفاؤهم من الانضمام للمنتخب.

البطولة ستكون قوية، مصر ستجد منافسة شرسة لأن المنتخبات الأخرى ستوجد بكامل نجومها بسبب موعد البطولة الجديد بعد انتهاء الدوريات.. آمل أن يكون عامل الأرض والجمهور قويًا لتحقيق مصر للقب.

-البعض متخوف من قلة خبرة أجيري الإفريقية خاصة بعد الظهور السيئ لأهلي لاسارتي «قليل الخبرة الإفريقية» أمام صن داونز.. رأيك؟

سأستعين بإجابة كوبر «مدرب مصر السابق» عندما سئل عن تدريبه لأول مرة في إفريقيا وأنه لا يملك أي خبرة بالكرة الإفريقية.. رده كان مقنعًا حين قال إن كرة القدم لعبة واحدة في جميع أنحاء العالم، 11 ضد 11 ولا أعتقد أن قوانين التسلل في إفريقيا تختلف عن أوروبا وأمريكا اللاتينية.. كان ردًا مقنعًا وبالفعل في أول تجربة أفريقية له تأهل لنهائي أمم إفريقيا وقاد المنتخب للوصول لكأس العالم بعد إخفاق 28 عامًا.

ليس لأن لاسارتي أخفق مع الأهلي، أجيري يخفق مع منتخب مصر.. أتوقع له النجاح لأنه يملك مقومات النجاح فهو يملك لاعبين محترفين على أعلى مستوى، الإمكانيات متوفرة في المنتخب، والبطولة ستقام في ملاعب مصر، أتمنى له التوفيق وإحراز اللقب.

- كيف يتغلب أجيري على مأزق منتخب اللاعب الأوحد؟

لا أتفق.. منتخب مصر يملك عناصر مميزة كثيرة جدًا.. شاهدنا بعض المباريات التي غاب عنها محمد صلاح وحققنا الفوز.. مع كامل التقدير لقيمة محمد صلاح مع منتخب مصر.. لكننا نملك عناصر أخرى على كفاءة عالية جدًا مثل تريزيجيه ووردة والنني وحجازي والمحمدي، لا يمنع أن محمد صلاح هو نجم المنتخب الأول ووجوده مهم جدًا، تدخل اللقاء وأنت تملك الأفضلية على الخصم حين تملك محمد صلاح.

- توقعاتك للمربع الذهبي؟

ربما تتقابل الفرق في ثمن أو ربع النهائي، لكن الرباعي الأقوى في إفريقيا من وجهة نظري هو مصر والسنغال وتونس والمغرب.

- منتخبات إفريقيا دائمًا نشاهد سذاجة من قلبي دفاعهم، عكس أوروبا يوجد وعي وحماس وقلة أخطاء.. ما الأسباب برأيك؟

السبب في وجهة نظري هو أن اللاعب في إفريقيا لا يحصل على كل شيء عن كرة القدم، التدريبات والوعي الخططي والتكتيكي أساسها في أوروبا، لذلك هناك اختلاف كبير بين اللاعب الإفريقي الذي نشأ في إفريقيا واللاعب الإفريقي الذي نشأ في مدارس أوروبا، اختلاف كبير في التحكم بالكرة وبدون كرة والوعي التكتيكي.. اللاعب الذي أخذ مبادئ الكرة في أوروبا يكون له تفوق كبير على اللاعب الذي تأسس داخل إفريقيا رغم تشابه القوة الجسمانية والبدنية ونفس السرعة.

البعض يقول إنه سيأتي يوم نشاهد فيه دولة إفريقية تتوج بكأس العالم.. أنا أجد أن هذا صعب جدًا لأن أوروبا تتطور كل يوم و تملك اليد العليا في كرة القدم.

اخبار ذات صلة