الأمس
اليوم
الغد
12:45
انتهت
ماليزيا
إندونيسيا
19:45
انتهت
بولندا
سلوفينيا
11:00
انتهت
جزر المالديف
غوام
11:00
انتهت
تركمنستان
سريلانكا
12:00
انتهت
هونغ كونغ
كمبوديا
12:00
انتهت
أوزبكستان
فلسطين
13:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
غانا
13:00
انتهت
فيتنام
تايلاند
13:00
انتهت
إثيوبيا
كوت ديفوار
19:45
انتهت
لاتفيا
النمسا
14:00
انتهت
العراق
البحرين
09:00
انتهت
نيبال
الكويت
14:00
انتهت
سوريا
الفلبين
14:00
انتهت
أفغانستان
قطر
14:00
انتهت
قيرغيزستان
طاجيكستان
15:00
انتهت
عمان
الهند
15:00
انتهت
اليمن
سنغافورة
16:00
انتهت
الأردن
تايوان
16:00
انتهت
زامبيا
زيمبابوي
16:00
انتهت
موريتانيا
أفريقيا الوسطى
16:00
انتهت
النيجر
مدغشقر
10:30
انتهت
ميانمار
مونجوليا
06:00
تأجيل
الوداد البيضاوي
نهضة الزمامرة
17:00
انتهت
لبنان
كوريا الشمالية
19:45
انتهت
اليونان
فنلندا
14:00
انتهت
حسنية أغادير
الإتحاد البيضاوي
16:00
انتهت
كاب فيردي
موزمبيق
16:00
انتهت
جامبيا
الكونغو الديمقراطية
19:45
انتهت
ويلز
المجر
19:45
انتهت
بلجيكا
قبرص
19:15
انتهت
الأرجنتين
أوروجواي
19:45
انتهت
مالطا
النرويج
19:45
انتهت
سلوفاكيا
أذربيجان
19:45
انتهت
مقدونيا الشمالية
إسرائيل
19:45
انتهت
ليختنشتاين
البوسنة و الهرسك
00:00
تأجيل
سريع وادي زم
أولمبيك آسفي
19:45
انتهت
اسكتلندا
كازاخستان
19:45
انتهت
سان مارينو
روسيا
19:45
انتهت
جبل طارق
سويسرا
00:00
تأجيل
اتحاد طنجة
رجاء بني ملال
00:00
تأجيل
مولودية وجدة
الجيش الملكي
00:00
تأجيل
الدفاع الحسني الجديدي
الرجاء البيضاوي
00:00
تأجيل
يوسفية برشيد
حسنية أغادير
00:00
تأجيل
نهضة بركان
أولمبيك خريبكة
00:00
تأجيل
الفتح الرباطي
المغرب التطواني
19:00
انتهت
ليبيا
تنزانيا
13:00
انتهت
جزر القمر
مصر
19:00
انتهت
غينيا الاستوائية
تونس
16:00
انتهت
كينيا
توجو
19:30
رويال انتويرب
جنت
19:45
انتهت
هولندا
استونيا
19:00
انتهت
بوتسوانا
الجزائر
19:45
انتهت
ألمانيا
أيرلندا الشمالية
19:45
انتهت
إسبانيا
رومانيا
19:45
انتهت
أيرلندا
الدنمارك
16:30
انتهت
السعودية
باراجواي
19:45
انتهت
إيطاليا
أرمينيا
13:00
انتهت
بوروندي
المغرب
19:45
انتهت
السويد
جزر الفارو
13:30
انتهت
البرازيل
كوريا الجنوبية
منتخب كوت ديفوار

حكايات السحر الأسود| كوت ديفوار.. لعنة جباس بودابو

منتخب كوت ديفوار كان ولا يزال دائمًا أحد المرشحين الأوائل للتتويج بأي نسخة من كأس أمم إفريقيا ولكن يبدو أن قصة من قصص السحر الأسود هي التي جعلته يتوج مرتين فقط عبر تاريخه بالبطولة

أحمد مجدي
أحمد مجدي

بين قارات العالم السبع، لا توجد قارة أكثر طرافة وتشويقًا وحكايات لا تتكرر من القارة الإفريقية، فهي القارة التي تنجب إلى جانب مواهبها الاستثنائية، آلاف القصص التي لا تحدث في سواها.

السمة الأساسية للقارة الإفريقية وملاعبها، ظواهر السحر الأسود والشعوذة والطلاسم التي يؤمن بها الأفارقة، ويصدقون أنها تجلب الحظ لفرقهم وتتعسه لدى المنافسين، وهذا موضوع هذه السلسلة من التقارير التي تتناول ظواهر السحر الأسود في كأس أمم إفريقيا، قبل 4 أشهر من انطلاق البطولة الأبرز على الصعيد القاري في مصر 2019.


هذه المرة سنأخذكم في رحلة مع قصة قد تبدو للوهلة الأولى خيالية، لكن تفاصيلها شديدة الغرابة، هذه القصة تعود لعام 1992، حين كان المنتخب الإيفواري يستعد لخوض كأس أمم إفريقيا في السنغال، ولم يكن المنتخب الإيفواري حينئذ يمتلك أي بطولات في رصيده الإفريقي.

لجأ وزير الرياضة الإيفواري آنذاك إلى السحر كي يتوج منتخب بلاده باللقب الإفريقي، وكان الرهان على ساحر يدعى جباس بودابو، أحد أكثر السحرة شهرة في كوت ديفوار، وطالبه وزير الرياضة الإيفواري بعمل كل ما يلزم ليفوز منتخب كوت ديفوار لقاء أن يتلقى مقابلًا ماديًا سخيًا إذا فاز كوت ديفوار باللقب، ويبدو أن بودابو قد استوصى خيرًا بالأفيال، الذين توجوا باللقب الأول في مسيرتهم على الإطلاق.

انقلاب ولعنة

انتظر بودابو المقابل المادي الذي تم الاتفاق عليه، فلم يحصل عليه بالشكل المتوقع، حاول بكل الطرق أن يقول للمسئولين إنه السبب الحقيقي لفوز كوت ديفوار دون جدوى، فخرج إلى كل وسائل الإعلام قائلًا بمنتهى الوضوح إنه قرر معاقبة كوت ديفوار كلها، بإصابته باللعنة لمدة 20 سنة، ومن ثم، اختفى!.

ورغم أن كوت ديفوار أنجبت مجموعة من أقوى أجيالها عبر التاريخ خلال تلك السنوات العشرين، إلا أن نبوءة بودابو تحققت بشكل مذهل، كوت ديفوار انتظرت 23 عامًا حتى تحقق لقبها الثاني، العديد من الإقصاءات كانت بركلات الجزاء الترجيحية إمعانًا في سوء التوفيق، منتخب وصل إلى وجود 11 نجمًا عالميًا في أقوى أندية العالم، لم يستطع أن يفك طلاسم البطولة إلا في عام 2015، وبمنتهى الصعوبة المتخيلة.

يدخل منتخب كوت ديفوار أي بطولة ويكون المرشح الأول للفوز بها، ومن ثم يخرج بتفاصيل بسيطة، تكرار هذا الأمر دفع الكل لتذكر ذلك الرجل الذي توعد بلاده باللعنات، ويبدو أن نبوءته تحققت بشكل غريب.

حينما حققت كوت ديفوار لقب نسخة 2015 على حساب المنتخب الغاني، لم يكن أحد في كوت ديفوار كلها يصدق أن اللقب المستعصي قد وصل أخيرًا إلى بلادهم رغم اقتراب أقوى أجيال الكرة الإيفوارية من الاعتزال، الجيل الذي كان به يايا توريه وديدييه دروجبا وعبد القادر كيتا وويلفريد بوني وآرثر بوكا وكولو توريه وباكاري كونيه وآرونا كونيه، وغيرهم من الأسماء المبهرة التي لمعت على المستوى العالمي لا الإفريقي فحسب.

وأمام الملايين التي تتابع تتويج كوت ديفوار بكأس أمم إفريقيا، خرج أحد المسؤولين الإيفواريين قائلًا: «يبدو أن لعنات جباس بودابو قد انتهت أخيرًا».

اخبار ذات صلة