Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
أمم إفريقيا 1986.. المغرب يتأهل لـ«الكان» للمرة الخامسة في تاريخه

أمم إفريقيا 1986.. المغرب يتأهل لـ«الكان» للمرة الخامسة في تاريخه

شهدت نهائيات بطولة كأس الأمم الإفريقية 1986 والتي احتضنتها مصر مشاركة المنتخب المغربي في النهائيات القارية للمرة الخامسة في تاريخه

توفيق صنهاجي
توفيق صنهاجي
تم النشر
آخر تحديث

نجح المنتخب المغربي في الوصول إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا للمرة الخامسة في تاريخه، عام 1986، عندما أقيمت البطولة بجمهورية مصر العربية، وذلك بعد ثلاث مشاركات في سبعينيات القرن الماضي، أعوام 1972 بالكاميرون، 1976 بإثيوبيا، و 1978 بغانا، بالإضافة إلى مشاركته في نسخة 1980 بنيجيريا.

ولم ينجح المنتخب المغربي في التأهل إلى نسخة 1982 بليبيا، بعدما أقصي في الدور الثاني من التصفيات أمام منتخب زامبيا، حيث تفوق الأسود في مباراة الذهاب بالمغرب بهدفين لواحد، غير أنهم خسروا بالعاصمة الزامبية، لوساكا بهدفين لصفر.

وكان الأسود قد أزاحوا من طريقهم في الدور الأول من مسار التصفيات، منتخب ليبيريا بعد أن تفوقوا عليه في المغرب خلال مباراة الذهاب بثلاثة أهداف لواحد، وبخمسة أهداف لصفر خلال مباراة الإياب بليبيريا، ليكون المجموع 8-1 بين المباراتين.

وفي تصفيات نسخة عام 1984 بكوت ديفوار، لم يسعف الحظ، زملاء بادو الزاكي مرة أخرى، عندما خرجوا في الدور الثاني الإقصائي، على يد منتخب نيجيريا، حيث انتهت مباراة الذهاب بنيجيريا بالتعادل السلبي، وهي النتيجة نفسها التي ستؤول إليها مباراة العودة بالمغرب، غير أن الحسم كان للنسور الخضر بالضربات الترجيحية، 4-3.

وتأهل الأسود إلى الدور الثاني، عقب تفوقهم على منتخب مالي، حيث انتهت مباراة الذهاب بالمغرب بفوزهم بأربعة أهداف لصفر، قبل هزيمتهم في العودة بهدفين لصفر.

وليصلوا إلى نسخة مصر 1986، سيخوض الأسود دورا إقصائيا واحدا، أمام منتخب الزايير سابقا، الكونغو الديمقراطية حاليا، حيث تفوقوا في الذهاب بالمغرب بهدف وحيد، قبل أن يتعادلوا سلبيا بكينشاسا.

المغرب لأول مرة في بلد عربي خلال الكان

لأول مرة في تاريخه، يلعب المنتخب المغربي نهائيات أمم إفريقيا ببلد عربي، حيث كانت الوجهة الإسكندرية، ضمن مباريات المجموعة الثانية، التي افتتحها الأسود بتعادل سلبي، أمام المنتخب العربي الجزائري، في ثاني مواجهة تاريخية بين المنتخبين خلال النهائيات، بعد تلك التي جمعتهما في دور المجموعات الأول، خلال آخر مشاركة تاريخية للأسود في النهائيات عام 1980 بنيجيريا، وهي المباراة التي كانت قد آلت لفائدة الجزائريين بهدف وحيد.

المغرب ضد الكاميرون لأول مرة في النهائيات

وفي إطار الجولة الثانية من مباريات هذه المجموعة، واجه أسود الأطلس، المنتخب الكاميروني، وكانت هي المواجهة الأولى التاريخية بين المنتخبين في النهائيات، حيث انتهت المباراة متعادلة بهدف لمثله، افتتح خلالها ميري كريمو، حصة التسجيل لفائدة الأسود، قبل أن يتعادل الكاميرونيون في اللحظات الأخيرة من المباراة.

لكن الأسود سيتداركون الموقف، وسينتزعون بطاقة مرورهم عن هذه المجموعة، خلال الجولة الثالثة، عندما فازوا على منتخب زامبيا بهدف وحيد، سجله كريمو أيضا.

وكانت هذه أيضا، هي المواجهة الأولى تاريخيا بين المغرب وزامبيا في نهائيات الكان، استطاع من خلالها الأسود، الانتقام لأنفسهم من منتخب سبق وأن حرمهم من الوصول إلى نسخة عام 1982 بليبيا.

المغرب في المربع الذهبي للمرة الثانية

وصعد المنتخبان المغربي والكاميروني عن المجموعة الثانية إلى مرحلة نصف النهائي من البطولة، لتكون بالتالي المرة الثانية في تاريخ كرة القدم المغربية، التي يصل فيها الأسود إلى هذه المحطة من المنافسة، والمرة الثانية على التوالي بالنسبة لآخر مشاركاتهم آنذاك في الكان بعد نسخة 1980 بنيجريا، علما بأن النظام الذي كان معمولا به في النسخة التي توج بها الأسود عام 1976، كان يعتمد على دورين للمجموعات.

نصف نهائي تاريخي ضد مصر

ستظل مباراة مصر والمغرب في المربع الذهبي، محطة تاريخية بالنية للكرة المغربية، إذ كانت المرة الأولى، التي يمنى فيها الأسود بالهزيمة أمام الفراعنة ضمن النهائيات، بعد مواجهتين سابقتين، كانت أولاهما عام 1976 وانتهت لفائدة المغاربة ب 2-1، والثانية في مباراة الترتيب لتحديد صاحب المركز الثالث خلال آخر نسخة شارك فيها الأسود قبل نسخة 1986، وهي نسخة نيجيريا 1980، حيث انتهت تلك المواجهة آنذاك بهدفين لصفر سجلهما خالد لبيض لفائدة المنتخب المغربي.

وسجل طاهر أبو زيد هدفا تاريخيا، أهل به المنتخب المصري إلى المباراة النهائية، على حساب نظيره المغربي، وهو الهدف الذي كان قد أثار الكثير من الجدل، بدعوى أن النجم المصري نفذ الكرة الحرة بطريقة مباشرة، في وقت كان الحكم قد أعلن فيه عن خطأ غير مباشر.

ومن الوقائع المهمة التي أثارت الجدل بشكل كبير أيضا، خلال تلك المباراة، كانت مشاركة النجم أبو زيد نفسها، إذ إن اللاعب كان قد تلقى بطاقة حمراء خلال آخر مواجهة من دور المجموعات، غير أن الكاف قرر إلغاءها قبل مواجهة نصف النهائي.

المغرب يفشل في الوصول إلى البوديوم هذه المرة

بعد ان وصل إلى البوديوم للمرة الثانية في تاريخه خلال نسخة نيجيريا 1980، وفاز خلالها بالميدالية النحاسية على حساب المنتخب المصري، فشل الأسود في تكرار سيناريو آخر مشاركاتهم، وذلك بعد أن خسروا مباراة ترتيبهم في إطار نسخة 1986 بمصر أمام منتخب الكوت ديفوار، والتي شكلت مواجهته بالمناسبة، الأولى من نوعها في تاريخ مباريات المنتخبين ضمن نهائيات الكان.

الأسود انهزموا بثلاثة أهداف لاثنين من توقيع فتاح الغياتي ومحمد سهيل، ليكتفوا بالتالي باحتلال المرتبة الرابعة في المنافسة، وهي مرتبة مشرفة جدا في تاريخ الكرة المغربية، على الرغم من كل شيء.

اخبار ذات صلة