الأمس
اليوم
الغد
20:00
فيتوريا غيمارايش
فاماليساو
20:00
وفاق سطيف
مولودية وهران
14:00
ثون
سيرفيتي
14:00
سانت جالن
لوجانو
13:30
لايبزج
إينتراخت فرانكفورت
13:00
موناكو
نيم أولمبيك
12:30
رويال انتويرب
غينت
12:30
بى اى سى زفوله
سبارتا روتردام
12:30
أوتريخت
فينلو
10:15
فالفيك
أدو دن هاخ
20:30
بوافيستا
باسوش فيريرا
20:00
تأجيل
جمعية عين مليلة
شبيبة الساورة‎‎
14:45
فيينورد
آي زي ألكمار
20:00
اتحاد بلعباس
أهلي برج بوعريريج
19:00
الشوط الاول
خيتافي
أتليتك بلباو
19:00
الشوط الاول
سيلتا فيجو
فالنسيا
19:00
الشوط الاول
أولمبي الشلف
نصر حسين داي
18:45
استراحة
فيورنتينا
نابولي
18:45
الشوط الاول
ألانياسبور
قاسم باشا
18:45
استراحة
بلدية إسطنبول
فنرباهتشة
18:45
استراحة
هيرنفين
تفينتي
18:30
الشوط الثاني
أوستيند
ميشيلين
18:00
استراحة
بنفيكا
بورتو
14:00
سيون
لوزيرن
15:00
ولفرهامبتون
بيرنلي
18:00
الشوط الثاني
أنجيه
ميتز
18:00
إكسيلسيور موسكرون
أوبين
19:30
جل فيسنتي
سبورتينج براجا
18:45
تورينو
ساسولو
18:45
روما
جنوى
18:45
جالاتا سراي
قونيا سبور
18:45
أياكس
فورتانا سيتارد
18:45
هيلاس فيرونا
بولونيا
18:45
سبال
أتالانتا
18:45
أنطاليا سبور
دينيزلي سبور
18:45
كالياري
بريشيا
18:45
سامبدوريا
لاتسيو
17:30
بورتيمونينسي
سبورتنج لشبونة
15:00
مايوركا
ريال سوسيداد
16:15
طرابزون سبور
ملاطية سبور
16:15
ريز سبور
سيفاس سبور
16:00
سانت كلارا
بيلينينسيس
16:00
ستاندار لييج
كورتريك
16:00
هيرتا برلين
فولفسبورج
15:30
توتنام هوتسبر
نيوكاسل يونايتد
15:30
الاتحاد المنستيري
الصفاقسي
15:00
ماريتيمو
تونديلا
15:00
ديبورتيفو ألافيس
إسبانيول
15:00
ستراسبورج
ستاد رين
18:00
الشوط الثاني
ستاد بريست
ريمس
18:00
الشوط الثاني
ديجون
بوردو
18:00
الشوط الثاني
أميان
نانت
15:30
شبيبة القيروان
مستقبل سليمان
17:30
انتهت
بشكتاش
جوزتيبي
18:00
انتهت
فيتوريا سيتوبال
موريرينسي
18:30
انتهت
جينك
أندرلخت
20:15
انتهت
ريو أفي
ديسبورتيفو أفيش
13:30
انتهت
بادربورن
فرايبورج
18:00
الشوط الثاني
سيركل بروج
ويسلاند بيفرين
13:30
انتهت
فورتونا دوسلدورف
باير ليفركوزن
13:30
انتهت
ماينتس 05
بوروسيا مونشنجلاتباخ
13:30
انتهت
أوجسبورج
يونيون برلين
14:00
انتهت
برايتون
ساوثامبتون
14:00
انتهت
شيفيلد يونايتد
ليستر سيتي
14:00
انتهت
واتفورد
وست هام يونايتد
15:00
انتهت
أوساسونا
إيبار
15:30
انتهت
النادي الإفريقي
الملعب التونسي
13:30
انتهت
هوفنهايم
فيردر بريمن
15:50
انتهت
الفتح
الشباب
17:50
انتهت
الوحدة
الاتفاق
17:45
انتهت
هيراكلس
فيتيس
18:00
الشوط الثاني
سينت ترويدن
زولتة فاريغيم
17:00
انتهت
نيوشاتل
بازل
17:00
انتهت
يانج بويز
زيورخ
16:30
انتهت
فيليم 2
إيمن
16:05
انتهت
الفيصلي
الفيحاء
16:15
انتهت
أنقرة جوتشو
قيصري سبور
16:00
شارلروا
كلوب بروج
19:00
برشلونة
ريال بيتيس
16:30
انتهت
ليفربول
أرسنال
17:50
انتهت
الأهلي
العدالة
13:00
بورنموث
مانشستر سيتي
19:00
انتهت
أستون فيلا
إيفرتون
16:00
انتهت
النصر
ضمك
18:30
انتهت
كولن
بوروسيا دورتموند
16:00
أودينيزي
ميلان
17:00
انتهت
ريال مدريد
ريال بلد الوليد
16:00
انتهت
بارما
يوفنتوس
18:00
انتهت
غرناطة
إشبيلية
19:00
باريس سان جيرمان
تولوز
17:30
انتهت
بني ياس
الشارقة
20:00
انتهت
ليفانتي
فياريال
15:15
انتهت
عجمان
حتا
17:00
ليجانيس
أتليتكو مدريد
14:00
انتهت
مانشستر يونايتد
كريستال بالاس
11:30
انتهت
نورويتش سيتي
تشيلسي
15:15
انتهت
الجزيرة
خورفكان
15:15
انتهت
الوحدة
الفجيرة
16:30
انتهت
شالكه
بايرن ميونيخ
16:30
انتهت
السيلية
الخور
15:15
انتهت
النصر
اتحاد كلباء
14:20
انتهت
الغرافة
الشحانية
17:30
انتهت
العين
شباب الأهلي دبي
16:00
انتهت
الهلال
أبها
16:10
انتهت
التعاون
الحزم
17:50
انتهت
الاتحاد
الرائد
14:20
انتهت
العربي
الأهلي
16:30
انتهت
الريان
أم صلال
أمم إفريقيا 1976.. أول وآخر لقب للمغرب

أمم إفريقيا 1976.. أول وآخر لقب للمغرب

يستعد المنتخب المغربي للمشاركة في نهائيات بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 في مصر وقد حقق المغرب لقب البطولة مرة واحدة وكانت في «كان 1976»

توفيق صنهاجي
توفيق صنهاجي

كانت النسخة العاشرة لنهائيات كأس أمم إفريقيا، والتي أقيمت بإثيوبيا، عام 1976، إيذانا بأول لقب قاري تاريخي، يحرزه منتخب أسود الأطلس، والذي توج مسارا متميزا لهم منذ التصفيات وإلى غاية آخر المباريات.

نسخة 1976، مثلت أيضا المشاركة الثانية فقط للمنتخب المغربي على مستوى نهائيات كأس أمم إفريقيا، بعد النسخة الثامنة بالكاميرون عام 1972، والتي خلالها خرج الأسود من دور المجموعات الأول بعد ثلاثة تعادلات في ثلاث مباريات.

ولغريب الصدف، سيواجه أسود الأطلس خلال مشاركته الثانية في هذه النهائيات، معظم المنتخبات التي سبق وأن واجهها في أول مشاركة له قبل أربع سنوات بالكاميرون.



مشوار منتخب المغرب في بطولة 1976

ففي المباراة الأول، واجه المنتخب المغربي، شقيقه العربي، المنتخب السوداني، في مباراة بذكريات مباراة الكان 1972، والتي كانت قد انتهت متعادلة بهدف لمثله، إذ سجل آنذاك لفائدة الأسود، نجمه أحمد فرس.

التعادل الإيجابي، كان أيضا السمة البارزة لمباراة نسخة الكان 1976 بإثيوبيا بين المنتخبين، حيث افتتح الأسود حصة التسجيل منذ الدقيقة الأولى من المباراة بواسطة الفتوي مصطفى الملقب بشكري، ليعدل السودانيون الكفة ثماني دقائق بعد ذلك بواسطة غاغارين، قبل أن يضيف أبوعلي الهدف الثاني في الدقيقة 58 للمنتخب المغربي، ثم يعدل من جديد المنتخب السوداني عن طريق اللاعب نفسه مسجل هدفهم الأول، وهذه المرة من نقطة الجزاء.

أول انتصار للأسود في تاريخ الكان

أما في المباراة الثانية، فقد واجه الأسود، منتخب الزايير سابقا، الكونغو الديمقراطية حاليا، بذكريات نسخة 1972 كذلك، والمباراة التي كانت قد انتهت بالتعادل الإيجابي هدف لمثله.

هذه المرة، الحظ سيحالف المنتخب المغربي، لإدراك أول فوز تاريخي له في نهائيات أمم إفريقيا ككل، بفضل هدف اللاعب الزهراوي في الدقيقة 80 من المباراة التي انتهت بهدف وحيد للأسود على حساب الزايير.

وجاءت المباراة الثالثة أمام منتخب النسور الخضر، نيجيريا، لتؤكد قوة المنتخب المغربي، وانتصاره الأخير على الزايير القوي، حيث استطاع الأسود الظفر بنقاط المباراة، ليكون بالتالي انتصارهم الثاني في هذه النسخة، وفي تاريخ مشاركاتهم بالكان ككل.

وتفوق الأسود على النسور، في أول مباراة تجمع بين المنتخبين على صعيد الكان تاريخيا، بحصة لا تقبل الجدل، بلغت ثلاثة أهداف لواحد، إذ سجل لفائدة المنتخب المغربي كل من النجم أحمد فرس، الذي وقع بالمناسبة هدفه الرابع في تاريخ مشاركاته بالكان، وأول هدف له بنسخة 1976، بالإضافة إلى التازي والعربي أحرضان، فيما كان هدف النسور الخضر عن طريق أوجيبودي.

وبهذه النتيجة، تصدر أسود الأطلس ترتيب مجموعتهم في هذا الدور الأول، برصيد خمس نقاط، متبوعين بمنتخب نيجيريا بأربع نقاط، فيما احتل منتخب السودان، المرتبة الثالثة بنقطتين، ومنتخب الزايير الصف الأخير في المجموعة بنقطة وحيدة، ليغادر الأخيران المنافسة.

ماذا حدث في الأدوار الإقصائية من البطولة؟

وجرى الدور الثاني من النهائيات، على شكل مجموعة مثل الدور الأول، حيث ضمت المنتخبين المحتلين للصفين الأولين في كل مجموعة عن مجموعتي الدور الأول، وهم في هذه الحالة، كل من المغرب ونيجيريا، بالإضافة إلى غينيا ومصر عن المجموعة الأخرى.

المغرب ضد مصر في أول مباراة تاريخية بنهائيات الكان

كانت فعلا المباراة بين المنتخبين العربيين المغربي والمصري خلال الدور الثاني من نهائيات كأس أمم إفريقيا 1976 بإثيوبيا، الأولى من نوعها التي تجمع المنتخبين في تاريخ مشاركاتهما بالنهائيات، بعد أولى المباريات التي سبق وأن جمعتهما على صعيد مسار تصفيات الكان لنسخة عام 1972 والتي كانت قد أهلت الأسود على حساب الفراعنة.

مباراة دور المجموعات الثاني والنهائي بنسخة 1976، شهدت تفوق الأسود، بحصة هدفين لواحد، إذ افتتح للمنتخب المغربي، نجمه آنذاك، فرس، والذي للتذكير سيتوج بلقب الكرة الذهبية الإفريقية في العام نفسه، كأول مغربي يحرز هذا اللقب التاريخي، قبل أن يعدل أبو رحاب لفائدة المنتخب المصري في الدقيقة 34.

وعلى بُعد دقيقتين من نهاية المباراة، سجل الزهراوي، الهدف الثاني للأسود ليعلن فوزهم وظفرهم بنقاط المباراة الكاملة، ويعلن نفسه أيضا كهداف ثان للأسود في النهائيات بعد النجم والهداف الأول فرس، الذي كان قد وصل إلى رقم 5 أهداف بعد هذه المباراة، في تاريخ كل مشاركاته بالكان.

وجاءت المباراة الثاني في هذا الدور للأسود، مماثلة لنظيرتها عن دور المجموعات الأول، حيث جمعتهم من جديد وللمرة الثانية في هذه النهائيات بنسور نيجيريا.

وللمرة الثانية أيضا، سيؤكد أسود الأطلس تفوقهم الواضح على النسور، ليخرجوا منتصرين من جديد، والحصة هذه المرة كانت هدفين لواحد، بعد أن كانت 3-1، خلال مباراة المنتخبين في الدور الأول.

الفرق هذه المرة، كان في مفتتح حصة التهديف، إذ سبق لذلك النسور عن طريق لاعبهم محمد في الدقيقة 57، قبل أن يعود الأسود في النتيجة، أولا عن طريق نجمهم فرس، معدل الكفة في الدقيقة 82، ثم الكزار، مسجل هدف التفوق في الدقيقة 87.

فرس وصل بالمناسبة إلى هدفه الثالث في هاته النهائيات، بعد تلك المباراة، وإلى هدفه السادس في تاريخ مشاركاته بالكان، بعد الثلاثة أهداف التي وقعها في نسخة 1972 بالكاميرون.

وكانت المباراة الثالثة عن دور المجموعات الثاني والنهائي في تلك النهائيات، بمثابة نهاية، على الرغم من كون النظام المعتمد هو نظام المجموعة، لكون المتوج بلقب النسخة، كان سيعرف على ضوء نتيجتها، كما أن الصراع انحصر بين المنتخبين المتباريين خلالها، يتعلق الأمر بالمنتخب المغربي والمنتخب الغيني.

وخلال المباراة، افتتح الغينيون حصة التسجيل عن طريق اللاعب سليمان في الدقيقة 33، لكن إرادة وعزيمة الأسود، كانتا حاسمتين ليتمكنوا من تعديل الكفة بواسطة بابا في الدقيقة 86، معلنين بالتالي عن انطلاقة الأفراح في المغرب بأكمله بلقب غال، سيظل تاريخيا، لم يقدر أي من الأجيال اللاحقة الحصول عليه بعد ذلك.

اخبار ذات صلة