Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
19:30
تونديلا
بورتيمونينسي
16:55
انتهت
زينيت
كلوب بروج
14:15
خورفكان
النصر
14:15
الجزيرة
الظفرة
17:00
شباب الأهلي دبي
العين
16:55
الأهلي
الوحدة
15:05
التعاون
النصر
14:15
حتا
الوصل
14:15
الفجيرة
بني ياس
12:40
الشوط الاول
أبها
الهلال
17:00
عجمان
اتحاد كلباء
17:00
الشارقة
الوحدة
19:00
إلتشي
فالنسيا
19:00
انتهت
بيراميدز
هوريا
16:55
انتهت
ريال مدريد
شاختار دونتسك
19:00
الأهلي
الوداد البيضاوي
19:00
أستون فيلا
ليدز يونايتد
19:00
انتهت
باريس سان جيرمان
مانشستر يونايتد
19:00
انتهت
أياكس
ليفربول
19:00
انتهت
برشلونة
فرينكفاروزي
19:00
ستاد رين
أنجيه
19:00
انتهت
بايرن ميونيخ
أتليتكو مدريد
17:00
قاسم باشا
جوزتيبي
19:00
انتهت
مانشستر سيتي
بورتو
19:00
انتهت
تشيلسي
إشبيلية
19:00
انتهت
لاتسيو
بوروسيا دورتموند
19:00
انتهت
إنتر ميلان
بوروسيا مونشنجلاتباخ
18:30
شتوتجارت
كولن
12:30
شباب البرج
الشباب الغازية
16:55
انتهت
دينامو كييف
يوفنتوس
19:00
انتهت
أولمبياكوس
أولمبيك مرسيليا
19:00
انتهت
لايبزج
إسطنبول باشاك شهير
18:00
الاتحاد السكندري
المقاولون العرب
19:00
انتهت
ميتلاند
أتالانتا
14:40
القادسية
ضمك
15:05
الرائد
الشباب
16:55
رابيد فيينا
أرسنال
19:00
انتهت
ستاد رين
كراسنودار
15:45
انتهت
السد
الدحيل
19:00
سيلتك
ميلان
16:55
الفيصلي
الباطن
16:55
باير ليفركوزن
نيس
15:15
انتهت
أبولون سميرني
باس غيانينا
16:55
سسكا صوفيا
كلوج
16:55
انتهت
سالزبورج
لوكوموتيف موسكو
19:00
فياريال
سيفاس سبور
16:55
دوندالك
مولده
16:55
هابويل بئر السبع
سلافيا براج
19:00
دينامو زغرب
فيينورد
16:55
ليخ بوزنان
بنفيكا
16:55
نابولي
آي زي ألكمار
16:55
باوك سالونيكي
أومونيا
16:55
أيندهوفن
غرناطة
19:00
سبورتينج براجا
آيك أثينا
19:00
سبارتا براج
ليل
19:00
هوفنهايم
ريد ستار بلجراد
16:55
رييكا
ريال سوسيداد
16:55
يانج بويز
روما
19:00
ليستر سيتي
زوريا
19:00
سلوفان ليبريتش
جنت
16:55
ستاندار لييج
جلاسجو رينجرز
19:00
لودوجوريتس رازجراد
رويال انتويرب
19:00
فولفسبرجر ايه سي
سيسكا موسكو
19:00
توتنام هوتسبر
لاسك لينز
19:00
مكابي تل أبيب
كاراباج اغدام
منتخب الصين بعد مارتشيلو ليبي.. تخبط كبير ونتائج مخيبة

منتخب الصين بعد مارتشيلو ليبي.. تخبط كبير ونتائج مخيبة

أعلن مارتشيلو ليبي استقالته من تدريب منتخب الصين يوم الخميس خلال المؤتمر الصحفي الذي جاء بعد خسارة منتخبه أمام نظيره السوري 1-2 في دبي

أ ف ب
أ ف ب
تم النشر
آخر تحديث

دخلت كرة القدم الصينية في عملية بحث عن مدرب لمنتخبها الوطني للمرة الثالثة خلال العام الحالي، بعد استقالة الإيطالي مارتشيلو ليبي، الخميس، بعد الخسارة أمام سوريا في التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

وأعلن المدرب المخضرم البالغ من العمر 71 عاما، والذي قاد بلاده الى لقب كأس العالم 2006، استقالته الخميس خلال المؤتمر الصحفي الذي جاء بعد خسارة منتخبه أمام نظيره السوري 1-2 في دبي، ضمن منافسات المجموعة الأولى، ما أتاح لسوريا الابتعاد في الصدارة مع 12 نقطة، بفارق خمس نقاط عن كل من الصين والفيليبين.

وقال المدرب: «أتقاضى أجرًا سنويًا مرتفعًا جدًا وأنا أتحمل المسؤولية، أعلن الآن استقالتي ولن أكون من الآن وصاعدا مدربا للمنتخب الصيني».

وأضاف: «نستطيع التغلب على منتخبات ضعيفة مثل المالديف وجوام، لكن عندما نواجه منتخبات قوية مثل الفيليبين وسوريا لا نستطيع تقديم كرتنا المعهودة».

وغادر المدرب على وجه السرعة قاعة المؤتمر الصحفي، حتى قبل انتهاء ترجمة التصريحات التي أدلى بها، واضعا بذلك حدا لعهده الثاني على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الصيني، والذي دام ست مباريات فقط.

اقرأ أيضًا: ليبي ينصح مانشستر يونايتد بالتعاقد مع ماسيمليانو أليجري

وبعد ساعات على هذا الإعلان المفاجئ، أكد الاتحاد الصيني لكرة القدم قبول استقالة المدرب الإيطالي، مبديًا في بيان أسفه لأن النتائج غير المرضية تخيب أمل كل المشجعين الصينيين.

وأضاف البيان أن، «الاتحاد سيدرس بجدية إعادة بناء المنتخب، وسيتم القيام بأفضل ما يمكن فيما تبقى من تصفيات كأس العالم التي تستضيفها قطر، قبل عام من استضافة الصين لنهائيات كأس آسيا».

ووضعت الخسارة أمام سوريا الخميس، الصين في موقع يهدد تأهلها إلى الدور الحاسم من تصفيات المونديال، لاسيما في زمن تسعى خلاله البلاد بتوجيه من رئيسها شي جينبينج للتحول قوة وازنة على صعيد كرة القدم العالمية، من خلال استثمارات كبرى واستقطاب نجوم أجانب.



لكن كرة القدم الصينية اختبرت سنة مضطربة، واستقالة ليبي تشكل الحلقة الأحدث في سلسلة من المطبات المعيقة لمسيرة نمو اللعبة الشعبية.

وكان المدرب السابق للمنتخب الإيطالي ونادي يوفنتوس، يتقاضى راتبا سنويا قدرته الصحف المحلية بـ 25 مليون دولار أميركي، ما كان يجعل منه أحد أعلى المدربين أجرًا في العالم.

وكان ليبي يتولى تدريب المنتخب الصيني قبل تنحيه عن منصبه مطلع العام الحالي، بعدما قاد الفريق إلى ربع نهائي كأس آسيا 2019 في الإمارات، حيث خسر أمام المنتخب الإيراني بثلاثية نظيفة.

وخلفه لفترة وجيزة مواطنه وقائد المنتخب الإيطالي خلال مونديال 2006، فابيو كانافارو الذي لم يصمد سوى مباراتين تلقى خلالهما هزيمتين بالنتيجة ذاتها (صفر-1)، قبل أن ينصرف للتركيز على مهمته الأساسية التي احتفظ بها أيضا، وهي تدريب فريق جوانجو إيفرجراندي.

إثر ذلك، عاد ليبي في مايو الماضي إلى منصبه مع هدف أساسي هو المساهمة في تأهل الصين لنهائيات كأس العالم.

لي تاي البديل؟

ورغم قدراتها المالية والاقتصادية الهائلة، لم تتمكن الصين من عكس نجاحاتها على موقعها في كرة القدم العالمية، إذ تحتل مركزا متواضعا هو الـ 69 في تصنيف الاتحاد الدولي للعبة «فيفا».

وشاركت الصين مرة واحدة في نهائيات كأس العالم، وذلك في مونديال 2002 الذي استضافته اليابان وكوريا الجنوبية، واكتفت بتلقي ثلاث هزائم في مبارياتها الثلاث في الدور الأول، دون تسجيل أي هدف.

وتولى ليبي مهامه للمرة الأولى على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الصيني في عام 2016، ودائما ما وجد نفسه في مرمى سهام الصحافة المحلية التي اعتبرت أنه لم يقدم للمنتخب الأحمر ما يبرر راتبه المرتفع.

وسبق للاتحاد الصيني قبول استقالة المدرب الإيطالي، أن أعلن أن اللاعب السابق لإيفرتون الإنجليزي، لي تاي، سيشرف بشكل مؤقت خلال بطولة شرق آسيا الشهر المقبل في كوريا الجنوبية، في ظل رغبة ليبي في تمضية بعض الوقت مع عائلته في إيطاليا.

نتائج مخيبة

وبعد الاستقالة، بات لي تاي صاحب الـ 42 عاما الذي يشرف حاليا على أحد أندية ووهان، من أبرز الأسماء المرشحة لتولي تدريب المنتخب.

وبدأت الصين بتجنيس بعض اللاعبين الأجانب وأولهم البرازلي إيلكسون، لكن خيارات التشكيلة لا تزال محدودة.

وفي تعليق لها على خسارة الأمس، اعتبرت وكالة الأنباء الصينية الرسمية «شينخوا» أن غياب المواهب في صفوف المنتخب هو السبب الأساسي للنتائج المتواضعة، من دون أن تحمّل ليبي المسؤولية المباشرة.

وسألت الوكالة، كم مرة ألقينا باللوم في الخسارة على المدير الفني، إدارة المنتخب، لكن عندما دعونا شخصا متوجا بلقب كأس العالم، بقيت النتائج أيضا مخيبة للآمال.

اخبار ذات صلة