Web Analytics Made
Easy - StatCounter
منتخب السعودية يتطلع لكتابة التاريخ في كأس آسيا تحت 23 سنة

منتخب السعودية يتطلع لكتابة التاريخ في كأس آسيا تحت 23 سنة

بعد فوز السعودية على أوزبكستان في نصف نهائي كأس آسيا تحت 23 سنة، قد ضمنت بلوغ نهائيات كرة القدم في الألعاب الأولمبية للمرة الثانية في تاريخها بعد 1996.

أ ف ب
أ ف ب
تم النشر

يتطلع المنتخب السعودي في الحصول على أول لقب لكأس آسيا تحت 23 عامًا في كرة القدم، حينما يقابل كوريا الجنوبية في مواجهة قوية غدًا الأحد في بانكوك، وذلك بعدما ضمن طرفا النهائي الصعود لأولمبياد طوكيو 2020.

وكانت السعودية ضمنت بلوغ نهائيات كرة القدم في الألعاب الأولمبية للمرة الثانية في تاريخها بعد 1996، بتأهلها إلى النهائي إثر فوزها على أوزبكستان حاملة اللقب 1-0 الأربعاء في نصف النهائي.

وحول قيمة التأهل إلى أولمبياد طوكيو، قال مدرب السعودية سعد الشهري لموقع الاتحاد الآسيوي: «يعني الكثير بالنسبة لنا، لأننا نعمل على هذا الفريق منذ أكثر من عام ونصف، والجميع في السعودية كان ينتظر تأهلنا إلى دورة الألعاب الأولمبية بعد غياب استمر منذ عام 1996».

ويصر الشهري على أهمية الإبقاء على التركيز في النهائي رغم ضمان بطاقة طوكيو: «أعتقد أن اللاعبين يشعرون بذلك. بعد مباراة أوزبكستان ذهبنا مباشرة لمشاهدة مباراة كوريا الجنوبية. كنا نفكر في النهائي».

ويشارك في البطولة 16 منتخبًا تم توزيعها على أربع مجموعات، فتأهل متصدر ووصيف كل مجموعة إلى ربع النهائي، ثم يحجز بطل ووصيف وثالث النهائيات بطاقات التأهل إلى طوكيو، فيما تشارك اليابان، التي ودعت من دور المجموعات، تلقائيا كونها مضيفة الأولمبياد.

تابع الشهري: «يملك اللاعبون هذه الخبرة. بعضهم خاض نهائي بطولة آسيا تحت 19 عاما (عام 2018) ضد كوريا الجنوبية (2-1). فريقنا كله جاهز للاستمتاع بالنهائي ولعب كرة القدم».

وتصدر المنتخب الأخضر مجموعته في الدور الأول بسبع نقاط بعد فوزه على اليابان 2-1 بهدفي أيمن الخليف وعبد الرحمن الغريب من ركلة جزاء، وتعادله سلبا مع قطر، ثم فوزه على سوريا بهدف متأخر بالكعب من مهاجمه فراس البريكان.

وفي ربع النهائي، انتظر السعوديون حتى الدقيقة 78 لحسم المواجهة مع تايلاند المضيفة، بهدف من ركلة جزاء حمل توقيع المتألق الحمدان، ونجح الحمدان أيضا بحسم نصف النهائي عندما ارتدت كرة ناصر العمران من جسمه داخل الشباك قبل 3 دقائق من نهاية الوقت الأصلي.

اقرأ أيضًا.. السعودية.. الحلم تحول لحقيقة والاتحاد يتغلب على النصر والأهلي

لا ضغوط على السعودية

ومع زوال ضغط التأهل إلى الأولمبياد أوضح الشهري: «سنرى منتخبًا سعوديًا مختلفا الآن في النهائي.. أعتقد أن الغد سيكون ممتعا. سنقوم بكل ما في وسعنا لجلب الكأس إلى السعودية».

ونجحت السعودية بالتأهل مرة ثانية إلى الأولمبياد بعد الوحيدة في أتلانتا 1996، حيث ودعت بثلاث هزائم أمام إسبانيا 0-1 وأستراليا 1-2 وفرنسا 1-2.

في المقابل، تحقق كوريا الجنوبية مشوارا كاملا بثلاثة انتصارات في الدور الأول على الصين في اللحظات الأخيرة 1-0، إيران 2-1 وأوزبكستان 2-1. وفي ربع النهائي، احتاجت إلى الدقيقة الخامسة من الوقت البدل عن ضائع لتقصي الأردن 2-1، ثم تغلبت على أستراليا 2-صفر بهدفين في الشوط الثاني لتعبر إلى النهائي الثاني لها بعد 2016.

وكان المنتخب الكوري الجنوبي مثل آسيا بأفضل طريقة في أولمبياد لندن 2012 عندما أحرز الميدالية البرونزية، كما بلغ ربع نهائي ألعاب ريو 2016.

وعن المنتخب الكوري الجنوبي، تحدث الشهري في مؤتمر صحفي: «فريقهم جيد ليس فقط هجوميًا بل دفاعيًا، كل خطوطه جيدة على غرار السعودية. لن تكون مباراة سهلة.. فزنا عليهما في نهائي تحت 19 عاما، بعض لاعبيهم يشاركون في النهائي ونحن نمتلك خبرة التعامل مع هذه المباراة».

وقد شارك منتخب «النمور» في النهائيات الأولمبية دون انقطاع منذ نسخة سيول 1988 على أرضه، علما بأنه الوحيد في النهائيات الحالية يفوز في كل مبارياته والوحيد يبلغ نصف نهائي النسخ الأربع دون أن يحظى بشرف التتويج.

قال قائده لي سانج-مين: «كل لاعب في منتخب كوريا الجنوبية يريد إحراز اللقب.. قمنا بتضحيات كبيرة قبل البطولة. قلت للاعبين إنه يجب أن نكون أكثر نشاطا، هدوءا وتركيزا».

تابع مدافع نادي أولسان هيونداي: «لم يتغير هذا الأمر، وقبل المباراة ضد السعودية، سأقول لفريقي إنه يجب تقديم 100% كي نحقق هدفنا».

وأقيمت النسخة الأولى عام 2014 وتوج بها المنتخب العراقي على حساب السعودية 1-0، والثانية في قطر عام 2016 وأحرزتها اليابان أمام كوريا الجنوبية 3-2، فيما حسمت أوزبكستان النسخة الأخيرة أمام فيتنام 2-1 بعد التمديد في الصين.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة