الأمس
اليوم
الغد
15:20
انتهت
وج
الفيصلي
15:00
قيرغيزستان
اليابان
14:00
نصر حسين داي
مولودية وهران
14:00
شباب بلوزداد
جمعية عين مليلة
14:00
اتحاد بسكرة
اتحاد الجزائر
14:00
نادي بارادو
وفاق سطيف
14:00
نجم مقرة
أهلي برج بوعريريج
14:00
اتحاد بلعباس
النادي الرياضي القسنطيني
16:00
توجو
جزر القمر
14:00
أفغانستان
الهند
16:00
موزمبيق
رواندا
17:00
تركيا
ايسلندا
19:00
الكونغو الديمقراطية
الجابون
19:00
غانا
جنوب إفريقيا
19:00
مالي
غينيا
19:45
ألبانيا
أندورا
19:45
صربيا
لوكسمبورج
14:00
شبيبة القبائل
شبيبة الساورة‎‎
14:00
أولمبي الشلف
مولودية الجزائر
19:45
التشيك
كوسوفو
11:00
تركمنستان
كوريا الشمالية
12:45
ماليزيا
تايلاند
17:45
مولودية الجزائر
شبيبة القبائل
11:00
جزر المالديف
الفلبين
10:30
ميانمار
طاجيكستان
16:00
نيجيريا
بنين
16:00
مصر
كينيا
16:00
الكاميرون
كاب فيردي
19:00
السنغال
الكونغو
13:00
أوزبكستان
السعودية
19:00
بوركينا فاسو
أوغندا
13:00
فيتنام
الإمارات
13:00
أفريقيا الوسطى
بوروندي
19:45
فرنسا
مولدوفا
16:00
غينيا بيساو
إي سواتيني
19:00
الجزائر
زامبيا
16:00
الأردن
أستراليا
16:00
سيراليون
ليسوتو
19:45
إنجلترا
مونتنجرو
19:00
أنجولا
جامبيا
16:00
الكويت
تايوان
13:00
مالاوى
جنوب السودان
16:00
ناميبيا
تشاد
16:00
اليمن
فلسطين
19:00
السودان
ساو تومي وبرينسيبي
12:00
هونغ كونغ
البحرين
12:30
طبرجل
الشباب
14:00
سوريا
الصين
13:00
لبنان
كوريا الجنوبية
15:00
العراق
إيران
15:00
عمان
بنجلاديش
19:45
البرتغال
ليتوانيا
كأس آسيا 2019| خروج منتخب سوريا.. أسباب خفية أم تخاذل غير مبرر

كأس آسيا 2019 | خروج منتخب سوريا.. أسباب خفية أم تخاذل غير مبرر؟!

لم يحصد منتخب سوريا سوى نقطة واحدة في المباريات الثلاث التي خاضها في بطولة كأس آسيا 2019، ليودع نسور قاسيون المنافسات من الدور الأول.

طلال أبو سيف
طلال أبو سيف

لم يظهر منتخب سوريا الذي يضم بين صفوفه العديد من اللاعبين المميزين بالمستوى المنتظر خلال منافسات كأس آسيا 2019 لكرة القدم، وكان وداعه للبطولة من الدور الأول أمرا طبيعيا بعد ظهوره الباهت.

وعلى استاد خليفة بن زايد في العين وأمام جمهور سوري غفير، ودعت سوريا للمرة السادسة من الدور الأول، بعدما عادلت مرتين قبل أن تقتنص أستراليا هدف فوز متأخر.

سجل لأستراليا أوير مابيل (41) وكريس إيكونوميديس (54) وطوم روجيتش (90+3)، ولسوريا عمر خريبين (42) وعمر السومة (80 من ركلة جزاء).

ولم يحصد منتخب سوريا سوى نقطة واحدة في المباريات الثلاث التي خاضها في البطولة، حيث تعادل مع منتخب فلسطين سلبيًا، ثم خسر أمام المنتخب الأردني بهدفين نظيفين، وفي الجولة الأخيرة خسر أمام منتخب أستراليا بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وفشل في الحفاظ على التعادل الذي كان سيمنحه الأمل في التأهل للدور المقبل، وذلك باستقباله الهدف الثالث في الوقت المحتسب بدل ضائع من عمر الشوط الثاني.

وعقب الخسارة أمام منتخب الأردن قرر الاتحاد السوري لكرة القدم، إقالة الألماني برند شتانجه وتولى المسؤولية المدرب المحلي فجر إبراهيم، والذي فشل في علاج الأخطاء، والتي تكررت خلال كل مباريات المنتخب السوري في كأس آسيا.

أسباب خفية

قال مهاجم سوريا عمر خريبين لشبكة «بي إن سبورتس» بعد المباراة «تأخرنا كثيرا بصراحة، لم نشعر بالبطولة حتى اليوم، فريقنا جيد جدا، لن أضع اللوم على المسؤولين، هناك تقصير دوما».

وعن تبديل المدرب الألماني برند شتانجه بعد خسارة الأردن بالمحلي فجر ابراهيم، أضاف «اختلف الأمر من الصفر إلى المائة، هذا الشخص (إبراهيم) كان مظلوما ويفهمنا، هناك خفايا كثيرة ولا أريد الحديث عنها».

وكان أحمد الصالح قائد المنتخب السوري قد حمل المدرب السابق شتانجه مسؤولية المستوى السيئ الذي ظهر به المنتخب السوري في كأس آسيا، قائلا: «أضع اللوم بنسبة 100% على المدرب السابق الذي لم يتمكن من إدارتنا بطريقة سليمة، الكابتن فجر كان دائما يحتوي اللاعبين ويديرهم بشكل صحيح».

نسيان التعليمات

بدوره، شرح المهاجم عمر السومة الذي تنازل عن شارة القائد قبل المباراة وحملها المدافع أحمد الصالح: «امتلكنا المباراة منذ البداية، لكن في الدقائق الأخيرة فتحنا وسط الملعب ونسينا التعليمات فسجلوا هدفا ثالثا ما حرمنا نقطة قد تؤهلنا».

وتابع «آمل أن يكون التحضير لتصفيات كأس العالم (2022) بشكل أفضل من هذه البطولة».

غياب الروح

المنتخب السوري كان دائمًا معروفًا بالروح القتالية في كل المباريات، وهو ما ظهر بشدة خلال التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2018 والذي أقيم في روسيا، وكسب المنتخب السوري خلال تلك التصفيات احترام الجميع، وحصل على مساندة غير مسبوقة من الجماهير العربية.

لكن هذه النقطة اختفت بشكل غريب خلال النسخة الحالية من بطولة كأس آسيا، والتي كان متوقعًا أن تشهد ظهورًا تاريخيًا للمنتخب السوري، لكن جاءت الأمور على عكس ما تمنته الجماهير السورية التي سجلت حضورًا مميزًا في المدرجات، ودعمت منتخبها بكل قوة إلا أن اللاعبين لم يكونوا على قدر المسؤولية، وودع المنتخب السوري المنافسات مبكرًا.

وتحدثت الجماهير السورية عن تخاذل بعض اللاعبين خلال البطولة، وبالأخص الخط الخلفي الذي ارتكب العديد من الأخطاء الفادحة في المباريات، كما نال المهاجمون قسطًا من الانتقادات بعد تسجيل نسور قاسيون هدفين فقط في البطولة، رغم تواجد الثنائي المميز عمر السومة لاعب أهلي جدة وعمر خربين لاعب الهلال السعودي.

اخبار ذات صلة