كأس آسيا 2019| منتخب الأردن بطموح مختلف وحلم إنجاز جديد

منتخب الأردن يدخل دور الستة عشر من منافسات بطولة كأس آسيا 2019، أمام منتخب فيتنام ويبدو طموحه مختلفًا عن كافة المشاركات السابقة له في البطولة

0
%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7%202019%7C%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9%86%20%D8%A8%D8%B7%D9%85%D9%88%D8%AD%20%D9%85%D8%AE%D8%AA%D9%84%D9%81%20%D9%88%D8%AD%D9%84%D9%85%20%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF

يدخل منتخب الأردن تحديًا جديدًا في منافسات بطولة كأس آسيا 2019، بمواجهة منتخب فيتنام في دور الستة عشر، بعد تأهله المستحق إلى الدور الثاني، بتصدر المجموعة الثانية، بعد الفوز على أستراليا وسوريا، والتعادل سلبيًا أمام منتخب فلسطين في الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

وللمرة الأولى في تاريخ مشاركاته في كأس آسيا، يتصدر «النشامى» مجموعتهم في البطولة، وتأتي في أبهى صورة، بالتصدر على حساب بطل آخر نسخ البطولة، منتخب أستراليا، وهو ما يوضح الطموح المختلف الذي دخل به منتخب الأردن كأس آسيا 2019، تحت قيادة المدرب البلجيكي فيتال بوركيلمانز.

ظهور مميز

وفي المشاركات السابقة في البطولة، والتي جاءت في ثلاث مناسبات، كانت الأولى في نسخة 2004 التي أقيمت في الصين، بقيادة المدرب المصري الراحل محمود الجوهري، وتمكن خلالها «النشامى» من التأهل إلى الدور الثاني في حدث تاريخي، لكنه اصطدم بالمنتخب الياباني في دور الثمانية، وخرج بركلات الترجيح، بعد التعادل بهدف لكل منهما.

وبعد غياب عن نسخة 2007، عاد منتخب الأردن للمشاركة في نسخة 2011 والتي أقيمت في قطر، وكرر ذات إنجاز التأهل إلى دور الثمانية، لكنه أيضًا ودع من عقبة الدور الثاني، لكن تلك المرة جاءت على يد منتخب أوزباكستان، بالخسارة بهدفين مقابل هدف وحيد.

فيما جاءت آخر مشاركات الأردن في كأس آسيا خلال بطولة 2015 التي أقيمت في أستراليا، لكنه ودع من دور المجموعات، باحتلال المركز الثالث في المجموعة الرابعة.

طموح مختلف

طموح منتخب الأردن في نسخة 2019 من كأس آسيا يبدو مختلفًا عن أي مشاركة سابقة، خاصة وأن الفريق تبدو عليه علامات القوة الدفاعية، والقدرة على استغلال الهجمات التي تتاح له، خاصة أن شباكه لم تستقبل أي هدف، صحيح أن بوركيلمانز قرر دخول المباراة الأخيرة أمام منتخب فلسطين، بعدد من اللاعبين الاحتياطيين، وكان واضحًا الهدوء على الفريق، بعد ضمان التأهل إلى الدور الثاني، وهو ما تسبب في خروج المباراة بتعادل سلبي.

منتخب الأردن سجل ثلاثة أهداف في دور المجموعات، من 13 محاولة على مرمى المنتخبات التي واجهها، وظهر النجم الشاب موسي التعمري في أفضل صورة ممكنة، وساعد في ظهور الفريق هجوميًا بصورة جيدة، عبر قيامه بالضغط المستمر على دفاعات المنافسين.

وعلى مستوى الخط الخلفي، فإن الصلابة الدفاعية تبدو ظاهرة بقيادة الحارس، وقائد المنتخب عامر شفيع، الذي يبدو وأنه وضع سنوات خبرته الطويلة وركزها على النسخة الحالية من كأس آسيا، ونجمي قلب الدفاع طارق خطاب، وأنس بني ياسين، اللذين يقدمان هما الآخرين أداء يقترب من المثالية في منظومة الفريق.

حلم إنجاز جديد

وفي حالة تمكن منتخب الأردن من التأهل إلى دور الثمانية على حساب فيتنام، سيكون أمام اختبار جديد، بمواجهة الفائز من مباراة منتخبي اليابان والسعودية، وهو ما سيمثل أهم وأبرز التحديات أمام «النشامى» في البطولة، من أجل التأهل للمرة الأولى إلى المربع الذهبي.

ويبدو حلم الإنجاز الجديد للمنتخب الأردني مشروعًا، وخاصة في ظل عدم ظهور منتخبي اليابان والسعودية بصورة قوية في دور المجموعات، ولم لا يتأهل «النشامى» إلى نصف نهائي كأس آسيا؟!

.