كأس آسيا 2019| قطر تحسم صدارة المجموعة بفوز تاريخي على السعودية

المنتخب القطري تمكن من الفوز على نظيره السعودي في قمة المجموعة السادسة بكأس الأمم الآسيوية بهدفين نظيفين، ليحتل صدارة المجموعة، ويضرب موعداً في ثمن النهائي في مواجهة عربية خالصة

0
%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7%202019%7C%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%20%D8%AA%D8%AD%D8%B3%D9%85%20%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%85%D9%88%D8%B9%D8%A9%20%D8%A8%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9

فاز منتخب قطر على منتخب السعودية في كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم بهدفين نظيفين ضمن مباريات الجولة الثالثة والاخيرة في المجموعة السادسة، أحرزهماالمعز علي، الذي أصبح أول لاعب يصل إلى سبعة أهداف في بطولة واحدة بعد الإيراني علي دائي صاحب الرقم القياسي بـ8 أهداف.

تنافسية كبيرة شهدها الشوط الأول من المباراة، ما بين انفراد فهد المولد في الدقيقة 12، الذي أوقفه الحكم الكوري بداعي تسلل المهاجم السعودي، وتسديدة بوعلام خوخي لاعب قطر من داخل منطقة جزاء «الأخضر السعودي»، والتي تصدى لها الحارس محمد العويس من منتصف مرماه.

الأهداف لم تظهر، لكن التهديد على المرميين كان كبيراً، بعاصفة من التسديدات من حسن الهيدوس من قطر ويحيى الشهري من السعودية، لكن التسديدة الأخطر في المباراة كانت تسديدة فهد المولد، الذي حصل في الدقيقة 22 على كرة طولية من الشهري، أوقفها بطريقة رائعة، ليسددها من مرة واحدة في الزاوية الضيقة لمرمى قطر، لكن القائم الأيمن يتعاطف مع أصحابه ويوقف تسديدة المولد القوية.

وبعد هدوء نسبي في مجريات الشوط، ومع اقترابه من النهاية، تلقى هداف البطولة المعز علي تمريرة طولية داخل منطقة الجزاء، راوغ بعدها على آل بليهي مدافع السعودية بنجاح، ليجد الأخير نفسه مضطراً لعرقلة المهاجم المميز، ليحتسب الحكم ركلة جزاء صحيحة، انبرى لها القائد حسن الهيدوس، لكنه سددها في منتصف المرمى، ليتصدى لها محمد العويس بقدمه ويحولها الدفاع بعد ذلك إلى رمية تماس، وتضيع فرصة خطيرة على متصدر المجموعة.

الدقائق مرت، واحتسب الحكم دقيقة واحدة بدلاً من الوقت الضائع، ليحصل أكرم عفيف على الكرة ويمرر كرة أرضية من العمق، أخطأ قلبي دفاع السعودية بها بعدما اعتمد كل منهما على الأخر، لتمر بينهما، وتصل إلى المعز علي، المنفرد تماماً، ليضعها بسهولة في الشباك متقدماً لمنتخب «الأدعم» في وقت مثالي بالنسبة له.

ذكاء قطري.. واستحواذ سعودي سلبي

«صقور» السعودية دخلوا الشوط الثاني بحماس كبير لإحراز هدف التعادل مبكراً، لكن الإسبان فيليكس سانشيز باس، أدار الشوط بذكاء كبير معتمداً على نتيجة الشوط الأول، واندفاع لاعبي السعودية، ليعتمد على غلق المساحات في منتصف ملعبه واللعب على الهجمات المرتدة، ومع مرور الوقت، حول طريقة لعبه إلى 3-6-1 حتى يتمكن من السيطرة على منتصف الملعب.

وبالفعل، من بين طوفان الهجمات السعودية التي لم يتمكن من اختراق دفاعات قطر بها، حصل دفاع الأخير على الكرة، ليرسلها طولية إلى أكرم عفيف في الجانب الأيسر، الذي مررها بدوره على نفس الجانب إلى عبدالكريم حسن «أفضل لاعب في آسيا»، ليتوغل الأخير ويرسل تمريرة عرضية متوسطة الارتفاع إلى القائم البعيد، تمر من الجميع متوجهة إلى المعز علي، لكن البليهي يتدخل في الوقت المناسب ويحول الكرة إلى ركنية، نفذت على القائم القريب ويحولها المعز علي إلى هدف، لكن الحكم ألغاه بداعي وجود خطأ من المهاجم.

وتتواصل أفضلية قطر التكتيكية، ويواصل المنتخب السعودي الأداء الباهت، على الرغم من استحواذه على الكرة لأكثر من 70% من المباراة، على الرغم من التغييرات العديدة التي أجراها خوان أنطونيو بيتزي، ليظهر «الصقور» بشكل عاجز تماماً حتى عن تهديد مرمى القطري، قبل أن يطلق المعز علي رصاصة الرحمة في الدقيقة 80، عندما حول ركلة ركنية برأسه في الشباك مسجلاً الهدف الثاني له في المباراة والسابع في البطولة.

فوز منتخب قطر منحه صدارة المجموعة برصيد 9 نقاط، ليضرب موعداً في ثمن النهائي مع منتخب العراق القوي، بينما تأهل منتخب السعودية كثاني المجموعة ليواجه منتخب اليابان في كلاسيكو آسيوي يتكرر مجدداً.

.