كأس آسيا 2019| عودة «الراوي وحاتم» تدعم قطر أمام الساموراي الياباني

منتخب قطر يتسلح بعودة الثنائي بسام الراوي وعبد العزيز حاتم أمام الساموراي منتخب اليابان في نهائي كأس آسيا 2019، سلاحان فتاكان ينتظران الانفجار في أهم مباراة بالتاريخ القطري.

0
%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7%202019%7C%20%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A7%D9%88%D9%8A%20%D9%88%D8%AD%D8%A7%D8%AA%D9%85%C2%BB%20%D8%AA%D8%AF%D8%B9%D9%85%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D9%85%D9%88%D8%B1%D8%A7%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A

نهائي محفوف بالإثارة ينتظر القارة الآسيوية ومحي كرة القدم، بسبب أن قطر أبقت على التشويق في كأس آسيا 2019 لكرة القدم حتى مباراتها النهائية ضد اليابان الجمعة في أبو ظبي، ليس فقط لأنها تبحث عن باكورة ألقابها أمام العملاق المتوّج أربع مرات>

خريجو أكاديمية أسباير للتفوق الرياضي في الدوحة، كان لهم رأي آخر في البطولة، فبعدما دخلوا البطولة من غير المرشحين، حتى باعتراف مدربهم سانشيز، يخوضون النهائي الأول في تاريخهم مع ستة انتصارات وشباك نظيفة، ومتصدر ترتيب الهدافين والممررين، وهم كل من المعز علي صاحب الـ8 أهداف، وأكرم عفيف صاحب الـ8 تمريرات حاسمة.

نظافة شباك قطر نقطة مضيئة في النهائيات، لكن اليابان سجلت في آخر 16 مباراة في كأس آسيا منذ 2011، واللافت أن قطر تتفوق هجوميا بتسجيلها 16 هدفا مقابل 11 لليابان، كان نصيب مهاجمها الشاب المعز علي ثمانية أهداف، ليعادل الرقم القياسي في نسخة واحدة والمسجل باسم الإيراني علي دائي في 1996.

قطر التي لم تتخط ربع النهائي من قبل «2000 و2011»، حصلت على يوم راحة أقل من اليابان، بيد أنها ستستعيد كامل لاعبيها بعد انتهاء إيقاف المدافع بسام الراوي ولاعب الوسط عبد العزيز حاتم مسجلي هدفي الفوز ضد العراق في دور الـ16 وكوريا الجنوبية في ربع النهائي.

بسام الراوي

الراوي الذي يعد من بين أهم مدافعي البطولة ولاعبيها على وجه الإطلاق، ويتميز بشخصيته القوية وصناعته للقرار، إذ سجل هدفين من ركلتين ثابتتين أمام كل من لبنان والعراق «بلد منشئه».

وتعرض الراوي لموجة من الانتقادات جابهها ببيان رسمي، ليصبح واحدًا من أكثر اللاعبين إثارة للآراء والقيل والقال في البطولة، إلى جانب أدائه المميز ومساهمته في إبقاء شباك «العنابي» نظيفة إلى الآن دون تسجيل أية أهداف.
اقرأ أيضًا: الراوي يرد على انتقادات الجماهير العراقية

الجماهير القطرية تعول على الراوي لمواصلة الحفاظ على الشباك نظيفة في النهائي، وهي المباراة الأهم على الإطلاق في تاريخ منتخب قطر كله.

عبد العزيز حاتم

من ناحية أخرى، يستعيد المنتخب القطري لاعب خط وسطه الأعسر عبد العزيز حاتم، صاحب الحلول الهجومية المتميزة التي انفجرت مع المدرب الإسباني فليكس سانشيز.

حاتم يتسم بالقوة البدنية والقدرة على الافتكاك والسرعة، إلى جانب سلاحه الأهم، التصويب البعيد، وهو الذي سجل هدف الفوز لقطر من تصويبة يسارية لا تصد ولا ترد في شباك كوريا الجنوبية.

المنتخب القطري سيتسلح بعودة هذين النجمين إلى صفوفه ليقابل المنتخب الياباني، لكن الروح القتالية والالتزام بتكتيك المدرب سانشيز سيكونان كلمتي الحسم أمام اليابان حال فازت قطر، والدليل أن «الأدعم» قدم ربما أفضل مبارياته عبر التاريخ أمام الإمارات دون الراوي وحاتم.

.