كأس آسيا 2019| بينهم عربيان.. أفضل 6 مدافعين ستراهم في الإمارات

«آس آرابيا» يستعرض لكم أبرز 6 مدافعين مرتقب تألقهم مع منتخبات بلادهم في بطولة كأس الأمم الآسيوية 2019، والتي تقام في الإمارات العربية المتحدة، وفقًا لشبكة «فوكس سبورتس» الرياضية

0
%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7%202019%7C%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%D9%87%D9%85%20%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D9%86..%20%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84%206%20%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%81%D8%B9%D9%8A%D9%86%20%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%85%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA

يقترب كأس الأمم الآسيوية 2019، من الانطلاق، في دولة الإمارات العربية المتحدة، في الفترة بين 5 يناير إلى 1 فبراير.

ونشرت شبكة «فوكس سبورتس» الرياضية تقريرًا ركزت فيه على أفضل 6 مدافعين، سيراقبهم العالم أجمع في «الإمارات 2019» نظرًا لمستواهم المتميز.

1 - ثيراتون بونماثان (تايلاند)

بعد موسم طويل من الإعارة في اليابان مع فريق فيتسيل كوبي، كان يلعب ثيراتون مع أندريس إنييستا ولوكاس بودولسكي، وسيكون مسرح «الإمارات 2019» هو الأمثل لإظهار مواهبه.

لم يفتقد اللاعب صاحب الـ 28 عامًا أبدًا إلى القدرة على اللعب، ولكنه نضج في السنين القليلة الماضية، وسيقدم تجربة وأداء مميزا مع منتخب الفيلة الحربية، والذي وصل للدور قبل النهائي من بطولة ايه إف سوزوكي كاب 2018.

2 - ماجد حسيني (إيران)

بالرغم من أن ماجد حسيني ارتكب خطأ في مباراة وحيدة فقط في كأس العالم 2018، مع المنتخب الإيراني، إلا أن كارلوس كويروز مدرب المنتخب الإيراني، سيعتمد عليه بقوة في كأس آسيا، وكان مؤمنًا به.

وأثبت كويروز أن إيمانه كان في محله، لأن حسيني كان أكثر من كونه عملاقًا، ضد منتخبي إسبانيا والبرتغال.

وتألق صاحب الـ 22 عامًا، ولفت أنظار العديد من الأندية إليه، ونجح فريق ترابزونسبور التركي في التوقيع معه، في فترة الانتقالات الصيفية.

3 - هيروكي ساكي (اليابان)

بعد اعتزال كيزوكي هوندا وماكتو هاسيبي، وغياب شينجي كاجاوا وشينجي أوكازاكي، أصبح هيروكي ساكاي، صاحب الـ 49 مباراة دولية، ثالث أكثر لاعبي اليابان خبرة خلف يوتو ناجاتومو ومايا يوشيدا.

وبعد حصوله على مكانة بارزة في الدوري الألماني مع فريق هانوفر، استقر صاحب الـ 28 عامًا، في دوري الدرجة الأولى الفرنسي مع مارسيليا، ويتطلع إلى تزويد منتخب الساموراي، ببعض الاستقرار الضروري في الدفاع في كأس آسيا.

وخلافًا لمعظم اللاعبين الذين يلعبون في مركزه، والذين عادة ما يكونون أكثر رشاقة، إلا أن ساكاي بنى مركز الظهير التقليدي الذي لا يمكن إيقافه تمامًا.

4 - علي البليهي (السعودية)

بعد أن أطلق عمر هوساوي نهاية مسيرته الدولية مع المنتخب السعودي لكرة القدم، بعد نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، ترك فراغًا كبيرًا في قلب دفاع المملكة العربية السعودية.

ولكن في الوقت الحاضر، يبدو أن علي البليهي هو المرشح الأول، ليصبح بديلًا لهوساوي في الأخضر السعودي.

لاعب الهلال يمكنه اللعب أيضًا في الظهير الأيسر، وقدم عرضًا بارزًا في ظهوره الوحيد في روسيا 2018، ونجح بشكل كبير في إيقاف نجم المنتخب الأوروجواياني إدينسون كافاني، ولكنهم خسروا في النهاية 1/0.

وفي عمر الـ 29 عامًا، ومع وجود لاعبين شباب مثل عبد الله العامري، يمكن أن تكون بطولة آسيا هي الفرصة الأخيرة للبليهي، للتألق من أجل الصقور الخضراء، في إحدى البطولات الكبرى.

5 - عبد الكريم حسن (قطر)

أثار حصول اللاعب القطري عبد الكريم حسن على لقب أفضل لاعب في آسيا لعام 2018، الدهشة لدى عديد من عشاق كرة القدم الآسيوية، بعد تفوقه على الثنائي يوما سوزوكي، وشوما دوي من فريق كاشيما أنتلرز.

ومع ذلك، لا يمكن لأحد أن ينكر أن اللاعب القطري الدولي كان يتمتع بعام استثنائي، بكل المعايير، في مركز قد يكون من أصعب المراكز داخل الملعب.

مساعيه ومستويات لياقته البدنية العالية، تعني أنه غالبًا ما يغطي الجناح الأيسر بفاعلية كبيرة، مما يجعله فرصة مميزة حقيقية لقطر في كأس آسيا.

6 - كوي نجوك هاي (فيتنام)

من كونه لاعبًا شابًا موهوبًا، يعاني في بعض الأحيان من نقص في مستواه نظرًا لقلة خبرته، ليصبح قائدًا لمنتخب بلاده، وهذه هي نقطة التحول الكبرى في مسيرته.

لم يكن هناك أي شك حول قدرة كوي نجوك هاي، متعددة الاستخدامات، ولكن في الأعوام الأخيرة، أظهر نضجًا كبيرًا يحقق له الوفاء بوعده لجماهيره.

كانت قراءته للعبة وطريقة قيادته لزملائه عاملًا هائلًا وراء نجاح منتخب فيتنام في الخط الدفاعي بثلاثة لاعبين، ويعتقد المدرب بارك هانج سيو، أن كوي هاي ناضج بما فيه الكفاية لتسليمه شارة قيادة المنتخب

.