صحف قطر تحتفل بإنجاز «العنابي» التاريخي.. وتبرز دور أكاديمية أسباير

الصحف القطرية احتفلت بفوز العنابي بلقب بطولة كأس آسيا لكرة القدم لأول مرة في تاريخه كما أبرزت الدور الكبير لأكاديمية التفوق الرياضي أسباير

0
%D8%B5%D8%AD%D9%81%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%20%D8%AA%D8%AD%D8%AA%D9%81%D9%84%20%D8%A8%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%8A%C2%BB%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A..%20%D9%88%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D8%B2%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%20%D8%A3%D9%83%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%A9%20%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%8A%D8%B1

ثمنت الصحف القطرية، الصادرة اليوم، فوز منتخب قطر بـكأس آسيا 2019 لكرة القدم، والتي أقيمت في الإمارات، بعد فوزه على نظيره منتخب اليابان في المباراة النهائية بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

إنجاز تاريخي

وأكدت صحيفة الشرق، أن قطر حققت أمس إنجازا تاريخيا بفوز المنتخب الأول لكرة القدم بكأس آسيا في نسختها الـ 17.

وقالت الصحيفة، في مقال لرئيس تحريرها: إن يوم الجمعة الموافق الأول من فبراير 2019 سيظل يوما خالدا لدولة قطر، قيادة وحكومة وشعبا.. مضيفة أن فوز قطر بكأس آسيا يعد إنجازا عربيا، تحقق بفضل الاهتمام بالشباب والرياضة، وتأسيس أكاديمية التفوق الرياضي «أسباير» عام 2004، حيث جنت الكرة القطرية ثمار جهود هذه الأكاديمية وما تقدمه من إمكانيات لمنتخبات قطر الوطنية.

وشددت الشرق على أن نجوم العنابي تحلوا بالروح الرياضية وبالنبل وشجاعة الفرسان.

وأضافت الشرق أن «المنتخب القطري، نجح بفضل الروح القتالية وحب الوطن في تحقيق الفوز بلقب بطل آسيا عن جدارة ومهارة واستحقاق، وهو يتقدم اليوم على كل منتخبات دول آسيا، ما يعني أن الجهود التي تبذل في الاهتمام بالرياضة والاستعدادات لمونديال 2022، بدأت تؤتي ثمارها، خصوصا وأن لاعبي المنتخب من خريجي أكاديمية التفوق الرياضي أسباير».

المنتخب القطري تحدى الظروف

وقالت صحيفة الراية، في مقال لرئيس تحريرها: إن المنتخب القطري تحدى الظروف بقوة الإرادة وشجاعة ورجولة الأداء ونبل الأخلاق، فاستحق اللقب، وحقق هذا النصر التاريخي، واعتلى «الأدعم» عرش القارة الآسيوية الكروي، وأصبح مع الكبار على خريطة الكرة العالمية، مرصعاً بالذهب الذي ناله بكل شرف وعن جدارة واستحقاق.

وأضافت الصحيفة، «إنها ليلة أشاع فيها العنابي البهجة والسرور في محيا ونفوس محبيه وكل من سانده ووقف إلى جانبه في أركان المعمورة، ليتصدر هذا الإنجاز التاريخي نشرات الأخبار الرياضية وعناوين الصحف العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي».

وشددت الراية على أن منتخب قطر الذي شرف الخليج والعرب بهذا الفوز، ولم يخيب الآمال وحسن الظن فيه، وستشرفهم قطر باستضافتها لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، «وهو بلا شك حدث رياضي عالمي تحتضنه قطر باسم كل العرب».

كما أشادت الصحيفة كذلك بالسلوك الحضاري الرياضي للاعبي العنابي داخل الملعب وتجاه الجماهير.

وقدمت الراية كذلك التحية للمسؤولين في أكاديمية التفوق الرياضي أسباير، قائلة إن فريق العنابي الشاب جسّد بكل صدق شعارها المتمثل في «اليوم حلم وغداً نجم».

وخلصت الصحيفة إلى القول بأن الفرحة لا تقل عن فرحة قطر عند إعلان فوزها باستضافة مونديال 2022 لكرة القدم كأول دولة عربية تستضيف هذا الحدث، مثلما استضافت من قبل دورة الألعاب الآسيوية عام 2006 كأول دولة عربية وفازت بميدالية كرة القدم فيها.

أفراح رسمية وشعبية

بدورها، قالت صحيفة الوطن، في افتتاحيتها، إن قطر عاشت يوم أمس أحد أغلى أيامها وسط الأفراح الرسمية والشعبية بعد التتويج التاريخي للعنابي بكأس آسيا لكرة القدم في دورتها السابعة عشرة.

وأكدت الصحيفة أن هذا الانتصار الكروي التاريخي، الذي تابعه العالم بأسره بإعجاب شديد، يؤكد أن قطر توفر أفضل الإمكانيات لأبطالها الرياضيين ليحصدوا دوما أغلى البطولات والكؤوس.. مشددة على أن ما تحقق من إنجاز تاريخي رياضي لدولة قطر بالأمس في ساحة التنافس الرياضي الكروي للقارة الآسيوية، يعد إنجازا كبيرا وغير مسبوق.

واختتمت الوطن افتتاحيتها بالقول «إن قطر بهذا النصر الرياضي المبين -أداء وروحا رياضية وخلقا عظيما لأبطالنا على أرض الملعب وخارجه- تقدم للساحتين الإقليمية والدولية في المجال الرياضي نموذجا مشرقا لكيفية العمل من أجل الوصول إلى أغلى أهداف الإنجازات الرياضية وتطويع كل الصعاب ليتسنى في خاتمة المطاف تحقيق المراد».

إنجاز لكل العرب

جهتها، قالت صحيفة العرب، إن الفرحة التي عمت مختلف مناطق قطر وجمعت المواطنين والمقيمين، لا تختلف كثيرا من حيث المضمون عن فرحة الملايين من الأشقاء العرب من المحيط إلى الخليج، بفوز منتخب قطر الوطني بكأس الأمم الآسيوية لكرة القدم لأول مرة في تاريخه.

وأكدت العرب، أن هؤلاء الأبطال يستحقون كل الإشادة والتهنئة التي تلقوها على أدائهم البطولي.

وأضافت أن هذا الإنجاز، هو بالفعل إنجاز عربي بامتياز، وهذا ديدن قطر دائماً، فأي انتصار تحققه تعتبره انتصاراً لأمتها، وهو ما حدث عندما فازت أواخر عام 2010 بشرف استضافة كأس العالم 2022، وطوال السنوات الماضية، ومع استمرار استعدادات الوطن لتجهيز منشآت البطولة، وتصريحات كل المسؤولين تتحدث عن أن المونديال هو لكل العرب.

.