سانشيز سعيد بأداء لاعبيه.. ومدرب أفغانستان يؤكد على الفارق مع قطر

سانشيز سعيد بأداء لاعبيه.. ومدرب أفغانستان يؤكد على الفارق مع قطر

فيليكس سانشيز المدير الفني لمنتخب قطر يشيد بأداء اللاعبين عقب الفوز العريض على أفغانستان بسداسية نظيفة في الجولة الافتتاحية من التصفيات المزودجة لكأس العالم وكأس آسيا

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

أكد الإسباني فيليكس سانشيز المدير الفني لمنتخب قطر سعادته الكبيرة بالأداء القوي والفوز المستحق على منتخب أفغانستان في بداية مشوار «العنابي» في التصفيات الآسيوية المزدوجة والمؤهلة لبطولة كأس العالم، قطر 2022، وبطولة كأس آسيا، الصين 2023.

وتمكن منتخب قطر من تحقيق الفوز على منتخب أفغانستان بستة أهداف دون رد، في مباراة كان نجمها المعز علي مهاجم «العنابي» حيث تمكن من تسجيل 3 أهداف من سداسية منتخب بلاده.

وقال سانشيز عقب المباراة: «اللاعبون قدموا أداءً مميزًا خلال المباراة وأظهروا شخصيتهم ونجحوا في تحقيق فوز كبير بفضل استغلال الفرص التي سنحت لهم، وتمكنوا من إسعاد الجماهير التي جاءت للملعب لمساندتهم، والمباراة القادمة ستكون مختلفة والمنتخب الهندي قدم أداءً جيدًا أمام منتخب عمان، وهو منتخب يلعب بطريقة مختلفة عن منتخب أفغانستان، ولكننا واثقون من تقديم أداء جيد وسنخوض المباراة في أفضل حالة من الجاهزية».

وأضاف سانشيز مشيدًا بأداء المعز علي مهاجم منتخب قطر خلال المباراة: «المعز علي لاعب رائع وينسجم بشكل جيد مع زملائه، ولن أتحدث عن أدائه مع فريقه الدحيل فأنا أتابعه بصورة مستمرة ودائما ما يظهر بصورة طيبة، ويستحق الأهداف الثلاثة التي سجلها في مرمى المنتخب الأفغاني، حتى وإن كان لا يسجل كثيرًا مع نادى الدحيل».

اقرأ أيضًا: سكولاري: قطر على الطريق الصحيح نحو مونديال 2022

وتابع مدرب منتخب قطر عن أسلوب اللعب: «أحرص على تغيير أسلوب اللعب ومراكز اللاعبين مع تنوع طريقة اللعب حتى لا يتم توقع أسلوب لعب المنتخب من جانب المنتخبات الأخرى، وهو الأمر الذي نعمل عليه، وسنواصل العمل على نفس النهج في المباريات المقبلة».

وفى الجهة المقابلة فإن أنوش داستجير المدير الفني لمنتخب أفغانستان، فقال: «لو لعبنا خمسين مرة أمام منتخب قطر، بطل آسيا، لحققنا التعادل في مباراة واحدة ولخرجنا بالخسارة بنفس النتيجة في بقية المباريات، وذلك بسبب الفوارق الكبيرة بيننا وبين المنتخب القطري».

وأضاف: «المباراة كانت صعبة للغاية أمام إمكانيات لاعبي قطر الذين كانوا الأفضل في كل شيء، وأغلب المدربين عندما يتلقون ثلاثة أو أربعة أهداف فإنهم يجلسون ويستسلمون، ولكني كنت أقاتل وأحفز اللاعبين طوال التسعين دقيقة على الصمود أمام المنتخب القطري، وعلى الصعيد الذهني استفدت كثيرا من مواجهة منتخب قطر، ولكن على المستوى الفني لم أستفد شيئا لأنني مدرب أتعامل بواقعية مع المباريات وأعرف الفوارق بين المنتخبين».

اخبار ذات صلة