الإطاحة بمدرب منتخب سوريا بعد الخسارة من الأردن

الاتحاد السوري قرر إقالة المدير الفني في منتصف منافسات كأس آسيا.. وتكليف مدرب وطني باستكمال باقي مشوار «نسور قاسيون» في البطولة حتى نهايتها

0
%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B7%D8%A7%D8%AD%D8%A9%20%D8%A8%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9%86

أطاح الاتحاد السوري لكرة القدم بالمدرب الألماني بيرند شتانجة من تدريب منتخب سوريا الأول المشارك في كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم المقامة في الإمارات.

قرارا الاتحاد السوري جاء بعد النتائج السيئة التي حققها «نسور قاسيون» في البطولة حتى الآن، وتضاؤل فرصهم في التأهل إلى الدور التالي من البطولة.

منتخب سوريا واجه منتخب فلسطين في المباراة الافتتاحية، ليتعادل معه بنتيجة سلبية، أداءً ونتيجة، قبل أن يواجه منتخب الأردن اليوم ضمن مباريات الجولة الثانية من المجموعة الثانية في البطولة الآسيوية ليخسر بهدفين نظيفين.

الأردن تصدر المجموعة، وسوريا أصبح يملك في جعبته نقطة واحدة، ومنتخب أستراليا القوي سيواجه غداً منتخب فلسطين في نفس الجولة، وإذا فاز سيصبح في المركز الثاني برصيد 4 نقاط، وسيكون الحسم في الجولة الأخيرة بين منتخبي سوريا وأستراليا لتحديد المتأهل، وهو ما يزيد من صعوبة موقف سوريا في البطولة.

ورداً على هذا الأداء، جاء قرار الاتحاد السوري، الذي أصدر بياناً رسمياً اليوم يتضمن القرارات التي اتخذها عقب مباراة الأردن، والتي جاءت على النحو التالي.

1- إقالة بيرند شتانجة

2- تعيين المدرب العام أيمن الحكيم كمدرب مؤقت

3- وضع فراس الخطيب لاعب المنتخب تحت الطلب، لاستدعائه إلى صفوف المنتخب في حالة تجاوز المجموعة.





كان المنتخب السوري قد تعرض لصدمة قوية، بعدما تعرض اللاعب أسامة أومري لإصابة بقطع في الرباط الصليبي في الركبة أنهت موسمه، وذلك خلال مشاركته في المباراة الأولى لـ«النسور» أمام فلسطين.

وتنص قوانين الاتحاد الآسيوي أنه إذا تعرض لاعب للإصابة يحص لمنتخب بلاده استبداله بعد نهاية دور المجموعات، وهو ما استند عليه الاتحاد السوري في القرار الثالث الذي اتخذه اليوم.

ومن جانبه، أكد فراس الخطيب نجم المنتخب أنه تحت أمر المنتخب وجهازه الفني في أي وقت، مرحباً بانضمامه إلى زملائه في أي وقت لتقديم ما في وسعه لمساعدة المنتخب.

كان الخطيب قد أثار أزمة كبيرة، بعدما استبعده شتانجة من تمثيل المنتخب في البطولة الآسيوية، ليخرج اللاعب صاحب الـ35 عاماً ليؤكد انه لن يلعب أبداُ في صفوف المنتخب طالما كان الألماني هو مدربه.

وقال لاعب السالمية الكويتي في ذلك الوقت في حوار تليفزيوني: «عقد المدرب يمتد لنهاية البطولة، ولن يكمل المشوار مع المنتخب، إنه في السبعين من عمره، أنا سأعود إلى صفوف المنتخب مرة أخرى، لكنه لن يكون موجوداً».

.