الأمس
اليوم
الغد
14:00
ولفرهامبتون
ساوثامبتون
14:30
العين
حتا
13:30
يونيون برلين
فرايبورج
18:00
كورتريك
زولتة فاريغيم
14:00
بورنموث
نورويتش سيتي
17:45
تفينتي
فيليم 2
14:00
ليستر سيتي
بيرنلي
17:00
بازل
ثون
14:00
أنطاليا سبور
غنتشلر بيرليغي
17:00
الوصل
الشارقة
14:25
السيلية
الوكرة
14:25
الريان
نادي قطر
14:30
طرابزون سبور
غازي عنتاب سبور
14:30
بلدية إسطنبول
جوزتيبي
14:30
الوحدة
النصر
13:30
فورتونا دوسلدورف
ماينتس 05
14:30
شباب الأهلي دبي
بني ياس
15:05
الشباب
الاتفاق
15:10
الرائد
النصر
15:30
أولمبيك ليون
ديجون
16:00
نابولي
هيلاس فيرونا
16:00
ستاندار لييج
جينك
16:29
فالفيك
أياكس
16:30
خيتافي
ليجانيس
16:30
آي زي ألكمار
هيرنفين
17:00
خورفكان
الجزيرة
16:30
بوروسيا دورتموند
بوروسيا مونشنجلاتباخ
16:35
الأهلي
الشحانية
17:00
أنقرة جوتشو
بشكتاش
13:30
أوجسبورج
بايرن ميونيخ
13:30
فيردر بريمن
هيرتا برلين
17:00
الوحدة
الاتحاد
18:00
نيم أولمبيك
أميان
18:45
في في في فينلو
فيتيس
18:45
أوتريخت
أيندهوفن
18:30
جنت
ويسلاند بيفرين
13:00
تأجيل
المقاولون العرب
أسـوان
14:30
الظفرة
عجمان
14:50
العدالة
الفتح
18:00
ميتز
نانت
17:00
اتحاد كلباء
الفجيرة
17:30
جالاتا سراي
سيفاس سبور
18:00
ريمس
مونبلييه
18:00
أنجيه
ستاد بريست 29
13:30
لايبزج
فولفسبورج
18:30
إكسيلسيور موسكرون
كلوب بروج
18:00
تولوز
ليل
00:00
تأجيل
المغرب التطواني
أولمبيك آسفي
13:00
لاتسيو
أتالانتا
11:30
إيفرتون
وست هام يونايتد
18:00
أوستيند
أوبين
00:00
تأجيل
نهضة الزمامرة
سريع وادي زم
00:00
تأجيل
نهضة بركان
اتحاد طنجة
17:00
يانج بويز
نيوشاتل
00:00
تأجيل
الرجاء البيضاوي
حسنية أغادير
00:00
تأجيل
رجاء بني ملال
الفتح الرباطي
00:00
تأجيل
الجيش الملكي
الدفاع الحسني الجديدي
00:00
تأجيل
مولودية وجدة
يوسفية برشيد
00:00
تأجيل
أولمبيك خريبكة
الوداد البيضاوي
15:30
الاتحاد السكندري
وادي دجلة
01:30
انتهت
بيرو
أوروجواي
15:30
انتهت
مصر للمقاصة
المصري
18:00
الزمالك
المقاولون العرب
00:00
انتهت
بوليفيا
هايتي
16:30
كريستال بالاس
مانشستر سيتي
18:00
انتهت
بيراميدز
سموحة
18:00
الإسماعيلي
حرس الحدود
18:45
نيس
باريس سان جيرمان
15:30
انتهت
إنبـي
الإنتاج الحربي
14:00
أستون فيلا
برايتون
13:00
انتهت
نادي مصر
الجونة
18:30
إينتراخت فرانكفورت
باير ليفركوزن
19:00
مايوركا
ريال مدريد
14:00
أتليتكو مدريد
فالنسيا
15:05
الهلال
ضمك
17:00
الأهلي
التعاون
11:00
إيبار
برشلونة
19:00
غرناطة
أوساسونا
18:45
يوفنتوس
بولونيا
14:00
تشيلسي
نيوكاسل يونايتد
14:00
توتنام هوتسبر
واتفورد
الأزمات تلاحق منتخب الإمارات خلال مشاركته في كأس آسيا 2019

الأزمات تلاحق منتخب الإمارات خلال مشاركته في كأس آسيا 2019

يخوض منتخب الإمارات بقيادة الإيطالي ألبرتو زاكيروني مباراة الافتتاح ضد البحرين غدًا السبت في أبوظبي ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضًا تايلاند والهند

آس آرابيا وأ ف ب
آس آرابيا وأ ف ب

يدخل منتخب الإمارات لكرة القدم، بطولة كأس آسيا 2019، وهو يعاني من عقم تهديف، وغياب أحد أفضل لاعبي القارة عمر عبد الرحمن بسبب الإصابة.

ويخوض المنتخب الأبيض بقيادة الإيطالي ألبرتو زاكيروني، مباراة الافتتاح ضد البحرين، غدًا السبت في أبوظبي، ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضا تايلاند والهند.

ويغيب عبد الرحمن (27 عامًا) أفضل لاعب في آسيا 2016، بعد تعرضه لإصابة في الرباط الصليبي للركبة مع فريقه الهلال السعودي في أكتوبر الماضي، فيما يعد ضربة قوية لآمال المنتخب.

ويقوم «عمّوري» بدور مهم في مركز صناعة الألعاب، حيث خاض 68 مباراة دولية منذ 2011 وسجل 11 هدفًا ومرر 32 كرة حاسمة، منها أربع في النسخة الأخيرة لكأس آسيا 2015 (تساوى بالعدد الأكبر من الكرات الحاسمة مع الأسترالي ماسيمو لونجو الذي اختير أفضل لاعب في البطولة)، وهو ما يظهر قيمته لمنتخب الإمارات.

وأقر زاكيروني بأن غياب عبد الرحمن «ضربة مؤلمة للمنتخب قياسًا إلى مكانة اللاعب الذي يعتبر أحد أبرز النجوم ليس على مستوى كرة الإمارات وحسب بل على مستوى القارة»، مضيفًا: «لا تمكن مقارنته بأي لاعب آخر، كونه لاعبًا هجوميًا وديناميكيًا، وصاحب إمكانات عالية».

وتابع أنه يسعى في ظل الغياب «لبناء هوية جديدة للمنتخب، تعتمد على الأداء الجماعي».

واتفق المهاجم أحمد خليل أفضل لاعب في آسيا 2015، مع رأي مدربه بشأن غياب عبد الرحمن، معتبرًا أن «عمر لاعب كبير ومهم بالنسبة لنا ونعرف تأثيره بين الـ11 لاعبًا في التشكيلة، لكن يجب علينا جميعًا في المنتخب أن نعوض هذا الفراغ الذي سيتركه».

ويتمتع لاعبان في تشكيلة زاكيروني بصفات فنية تجعلهما أقرب المرشحين لتعويض «عمّوري»، هما المخضرم إسماعيل مطر (35 عامًا) والشاب خلفان مبارك (23 عامًا) الذي يقدم موسما استثنائيا مع فريقه الجزيرة.

يمكنك قراءة: البحرين يأمل في تكرار إنجاز 2004 في بطولة كأس آسيا

وستكون مشاركة مطر أساسيًا محل شك، ولاسيما أنه أجرى عملية جراحية في عظمة فكه بعد كسرها خلال مباراة مع فريقه الوحدة مطلع ديسمبر، وهو عاد مؤخرًا إلى التدريبات.

ويسعى زاكيروني للاستفادة من خبرة صاحب 125 مباراة دولية.

أما مبارك الذي سيخوض أول بطولة رسمية في مسيرته فهو صاحب الحظ الأكبر ليقوم بدور «عمّوري»، ولاسيما بعد مشواره المميز مع الجزيرة هذا الموسم، وتسجيله ثمانية أهداف في الدوري وتمريره عشر كرات حاسمة، ليكون أفضل صانع ألعاب في دور الذهاب.

ورشح موقع الاتحاد الآسيوي مبارك ليكون ضمن أفضل 10 لاعبين شباب يتوقع لهم التألق في نسخة الإمارات، معتبرًا أنه «منذ انضمامه إلى نادي الجزيرة، أكد قدرته العالية على صنع الأهداف لزملائه من خلال التمريرات الذكية، وتأمل الجماهير الإماراتية في أن يواصل خلفان التألق على الصعيد الدولي، ليقود المنتخب إلى المنافسة على اللقب القاري».

بحث عن الأهداف

إلا أن مشاكل المنتخب الإماراتي لا تقتصر على غياب «عمّوري»، إذ يجد المنتخب نفسه في مواجهة عقم هجومي في عهد زاكيروني الذي تسلم مهامه بديلا للوطني مهدي علي في أكتوبر 2017.

ورغم وجود علي مبخوت هداف نسخة 2015 برصيد خمسة أهداف، وأحمد خليل ثاني هدافي البطولة نفسها (أربعة أهداف) في صفوفه، إلا أن «الأبيض» لم يسجل سوى عشرة أهداف في 18 مباراة رسمية وودية خاضها في حقبة زاكيروني، بينها خمسة أهداف في شباك منتخبين يحتلان مركزين متأخرين في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وهما لاوس (3-صفر، المركز 184 عالميًا) واليمن (2-صفر المركز 135).

وكانت قمة المفارقات خلال مشاركة الإمارات في بطولة كأس الخليجي «خليجي 23» في الكويت، عندما وصلت إلى النهائي بعدما سجلت هدفًا وحيدًا من ركلة جزاء في مباراة الافتتاح أمام سلطنة عمان التي أحرزت اللقب لاحقًا بفوزها على «الأبيض» بركلات الترجيح.

ويعود سبب العقم التهديفي إلى تراجع مستوى بعض اللاعبين المؤثرين، ولاسيما أحمد خليل الذي سجل هدفًا وحيدًا لفريقه شباب الأهلي هذا الموسم خلال ثماني مباريات في الدوري، ومثله مع المنتخب طوال حقبة المدرب الإيطالي، وذلك في المباراة الودية أمام سلوفاكيا (1-2).

حتى مبخوت الذي يتصدر ترتيب هدافي الدوري الإماراتي هذا الموسم برصيد 15 هدفًا، وأصبح رابع أعظم هداف في تاريخ البطولة برصيد 128 هدفًا، لم يسجل سوى أربعة أهداف، منها ثنائية في شباك لاوس.

وكانت «البروفة» الأخيرة للبطولة التي خاضتها الإمارات أمام الكويت وخسرتها صفر-2، اللقاء 11 من أصل 18 التي يفشل فيها المهاجمون من التسجيل في شباك منافسيهم.

وتلعب الإمارات في كأس آسيا للمرة العاشرة في تاريخها منذ مشاركتها الأولى عام 1980، وكانت أفضل نتائجها حلولها ثانية في نسخة 1996 على أرضها عندما خسرت في النهائي امام السعودية بركلات الترجيح 2-4 (تعادل سلبي في الوقتين الأصلي والإضافي)، كما احتل «الأبيض» المركز الرابع في عام 1992 في اليابان، والثالث في النسخة الأخيرة في أستراليا.

اخبار ذات صلة