منتخبات

المغربي أيوب الكعبي يرد على اتهامه بالسخرية من عبدالرزاق حمدالله

كان «آس آرابيا»، قد كشف السبب الرئيسي الذي أدى إلى نشوب خلافات عميقة بين حمد الله وبقية لاعبي المنتخب المغربي ونشر أيوب الكعبي صورة تسببت في غضب الجماهير المغربية

0
%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D8%A3%D9%8A%D9%88%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B9%D8%A8%D9%8A%20%D9%8A%D8%B1%D8%AF%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D8%AA%D9%87%D8%A7%D9%85%D9%87%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AE%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D9%85%D9%86%20%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B2%D8%A7%D9%82%20%D8%AD%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87

رد المهاجم المغربي أيوب الكعبي، لاعب فريق هيبي الصيني، على اتهامه بالسخرية من زميله المستبعد من المنتخب عبدالرزاق حمدالله، وذلك عن طريق نشره صورة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر الكعبي عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» صورة يظهر، وهو يضحك رفقة قائد المنتخب المغربي المهدي بنعطية خلال تدريبات أسود الأطلس، وظهر أيضا في الصورة حمدالله لكنه كان بعيدًا عن الثنائي ووضح عليه الحزن.

وتسببت الصورة في حالة من الغضب الشديد من جانب الجماهير المغربية، والتي اتهمت بعض نجوم المنتخب المغربي بتعمد مضايقة هداف النصر السعودي سواء خلال معسكر أسود الأطلس أو بعد خروجه من المعسكر.

وقال الكعبي في تصريحات نشرتها صحف مغربية: «لم يكن للصورة أي بعد، فقط لقطة عفوية في التدريب.. حمد الله أخي الأكبر.. الله يهدي الجميع».

اقرأ أيضًا: روح غريبة على أسود الأطلس.. ماذا يحدث في معسكر المنتخب المغربي؟

سبب الأزمة

وكان «آس آرابيا»، قد كشف السبب الرئيسي الذي أدى إلى نشوب خلافات عميقة بين حمد الله، وبقية لاعبي المنتخب المغربي، وهو مطالبته بحمل رقم 9 على قميصه في نهائيات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم، والتي تنطلق في مصر 21 يونيو الجاري.

وأضاف المصدر -الذي رفض الكشف عن اسمه- أنه ما إن علم لاعبو الأسود برغبة حمد الله في حمل رقم 9، حتى انتفضوا عليه، مدعمين، زميلهم سفيان بوفال، لاعب سيلتا فيجو، في حمل هذا الرقم، بدعوى أن الأخير يحمله منذ زمن بعيد.



هذا المعطى، أدى إلى زيادة شعور مهاجم النصر السعودي، حمد الله بالغبن، والاحتقار من طرف عناصر المنتخب المغربي، خصوصا أن معظمهم سبق وأن جاورهم على عهد المدربين السابقين للمنتخب المغربي الأول، وقبل قدوم هيرفي رينارد، مدرب الأسود الحالي، في عام 2016.

ولم يشعر حمد الله بالترحاب ولا الانسجام، بل أحس بأنه غير مرغوب فيه من طرف العديد من عناصر المنتخب المغربي الأساسيين والقدامى، طيلة مقامه خلال المعسكر التدريبي الحالي.

.