الأمس
اليوم
الغد
البرازيل تتعادل أمام كولومبيا.. ونيمار يستعيد ابتسامته

البرازيل تتعادل أمام كولومبيا.. ونيمار يستعيد ابتسامته

منتخب البرازيل يتعادل وديًا أمام منتخب كولومبيا بهدفين لكل منهما في مباراة شهدت تألق نيمار دا سيلفا والذي شارك لأول مرة في مباراة منذ إصابته قبل انطلاق كوبا أمريكا

أ ف ب
أ ف ب

قدم نيمار دا سيلفا أداءً مذهلًا خلال المباراة الودية الدولية التي خاضها منتخب البرازيل أمام منتخب كولومبيا، وأقيمت فجر السبت في مدينة ميامي الأمريكية، وتعد المباراة الأولى لأغلى لاعب في العالم منذ تعرضه لإصابة في الكاحل قبل أكثر من ثلاثة أشهر.

وغاب نيمار، صاحب الـ 27 عامًا عن الملاعب منذ تعرضه لإصابة في الكاحل مطلع يونيو الماضي خلال مباراة ودية ضد المنتخب القطري، ما أدى الى إبعاده عن المنتخب البرازيلي في بطولة كوبا أمريكا 2019، التي انتهت بتتويجه باللقب على أرضه. وكانت هذه الإصابة الثانية على التوالي للاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، بعدما غاب أيضا لأسابيع عن فريقه لإصابة في القدم.

وتأتي عودة نيمار بعد أسابيع من الأخذ والرد والتقارير عن رغبته بالرحيل عن سان جيرمان والعودة إلى فريقه السابق برشلونة الإسباني، ومفاوضات بين الناديين لم تصل إلى نهاية سعيدة للاعب الذي أصبح في صيف العام 2017، الأغلى في العالم بانتقاله من النادي الكتالوني إلى نادي العاصمة الفرنسية في صفقة بلغت قيمتها 222 مليون يورو.

وأمام مدرجات امتلأت بنحو 65 ألف مشجع في ملعب «هارد روك ستاديوم» في ميامي، منح نيمار منتخب بلاده التعادل في الدقيقة 58، علما بأنه كان صاحب التمريرة الحاسمة التي سجل منها كاسيميرو لاعب ريال مدريد، هدف افتتاح التسجيل للبرازيل في الدقيقة 19.

اقرأ أيضًا: رئيس رابطة الليجا: نيمار سيعتزل في سان جيرمان.. إلا في حالة واحدة

في المقابل، سجل لكولومبيا التي غاب عنها النجمان خاميس رودريجيز وراداميل فالكاو، لويس مورييل في الدقيقتين 25 و34.

وطالب البرازيليون باحتساب ركلة جزاء لصالح نيمار في الدقيقة 82، بعدما تعرض لدفعة من المدافع الكولومبي دافينسون سانشيز أدت الى سقوطه أرضًا وانزلاقه إلى خارج الملعب ليرتطم رأسه بلوحة إعلانية.

وحافظت البرازيل بإشراف المدرب تيتي، على سجلها خاليًا من الخسارة في 17 مباراة على التوالي، وتحديدا منذ الخروج على يد بلجيكا بنتيجة 1-2 في الدور ربع النهائي لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

كما رفع نيمار رصيده من الأهداف مع المنتخب الى 61 هدفا في 98 مباراة له مع السيليساو، بفارق هدف واحد فقط خلف المهاجم السابق رونالدو، علما بأن الرقم القياسي يحمله الأسطورة بيليه، والذي سجل 77 هدفا.

وسيكون نيمار أمام فرصة معادلة رقم رونالدو أو تخطيه، وذلك عندما يخوض منتخب بلاده مباراة ودية الثلاثاء في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية ضد منتخب البيرو، في إعادة للمباراة النهائية لكوبا أمريكا التي انتهت بفوز المنتخب البرازيلي بنتيجة 3-1.

اخبار ذات صلة