منتخبات

إنفوجراف| دافيد سيلفا.. الفارس يترجل عن الجواد بعد 125 معركة

مباراة إسبانيا أمام البوسنة شهدت تكريم نجم المنتخب الإسباني وفريق مانشستر سيتي دافيد سيلفا

0
%D8%A5%D9%86%D9%81%D9%88%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D9%81%7C%20%D8%AF%D8%A7%D9%81%D9%8A%D8%AF%20%D8%B3%D9%8A%D9%84%D9%81%D8%A7..%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B1%D8%B3%20%D9%8A%D8%AA%D8%B1%D8%AC%D9%84%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%AF%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20125%20%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%83%D8%A9

في لحظات خالدة سيذكرها التاريخ شهد ملعب «دي جران كاناريا» في إسبانيا، قبيل انطلاق مباراةالمنتخب الإسباني الأول أمام نظيره البوسني مساء أمس «الأحد» تكريماً خاصاً لنجمالمنتخب الإسباني وفريق مانشستر سيتي دافيد سيلفا.

وشهدت المباراة تكريما خاصا للفارس دافيد سيلفا، بعد ترجله عن جواده، حيث ظهر في أرض الملعب إلى جانب رئيس الاتحاد الإسباني، لويس روبياليس، والأسطورة السابق أنطونيو سواريز، وهو يحمل قميص المنتخب مكتوب عليه رقم 125 في إشارة إلى عدد المباريات الدولية التي خاضها إلـ«تشينو» مع «لا روخا»، وسجل خلالها 35 هدفاً.

ووقف كل من كان في الملعب من الجماهير الإسبانية وظل يهتف لسيلفا واشتعل الملعب بالتصفيق لحظة تكريمه من قبل رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم لويس روبياليس قبيل انطلاق المباراة، على مسيرته الخالدة والزاخرة مع منتخب «لاروخا» والتي خاض خلالها 125 مباراة بقميص «الماتادور»، وتوج فيها بأكثر من لقب مهم يحلم أي لاعب كرة في العالم بمعانقته يوماً ما ولعل على رأسها الفوز بكأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، وهو اللقب العالمي الوحيد في خزائن العملاق الإسباني.

وبعد ذلك توجه سيلفا لمقاعد بدلاء المنتخب الإسباني وسلم على أعضاء الجهاز الفني بقيادة لويس إنريكي، وزملائه في المنتخب ودار حديث بينه وبين نجم برشلونة جوردي ألبا الذي لعب معه كثيرا من قبل في صفوف المنتخب.



وشهدت هذه المباراة فوز المنتخب الإسباني على البوسنة بهدف وحيد سجله اللاعب الشاب برايز ميندز، لاعب نادي سيلتا فيجو، والذي يرى البعض فيه امتداداً للنجم الإسباني المعتزل سيلفا.

بعد معاناة.. إسبانيا تفوز على البوسنة ودياً بهدف وحيد

روبياليس وإنريكي يشيدان بسيلفا

وأشاد رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، لويس روبياليس، بالنجم دافيد سيلفا مؤكداً أنه كان وسيظل أحد العلامات الخالدة في تاريخ المنتخب الإسباني على مدار أكثر من 12 عاماً ارتدى خلالها قميص «الماتادور» ودافع عنه وقاتل من أجل فوز المنتخب بالألقاب والبطولات.

كما أعرب لويس إنريكي، المدير الفني للمنتخب الإسباني، عن سعادته الكبيرة بالتكريم الذي منح للنجم ديفيد سيلفا في بداية المباراة، بعد قراره باعتزال اللعب للمنتخب عقب مونديال روسيا، مشيراً إلى أنه أحد اللاعبين المميزين الذين كان يتمنى أن يكونوا في الفريق خلال إشرافه على تدريبه، وتمنى إنريكي التوفيق للاعب في مشواره المقبل مع كرة القدم سواء على صعيد ناديه الحالي مانشستر سيتي الإنجليزي، أو عقب اعتزاله الساحرة المستديرة.

من هو سيلفا..؟

هو دافيد خوسووي خيمينز سيلفا، من مواليد 8 يناير سنة 1986 في جزر الكناري بإسبانيا، بدأ مسيرته الكروية مع نادي إيبار في موسم 2004 /2005، ولعب له 35 مباراة وسجل 5 أهداف، ثم لعب مع نادي سيلتا فيجو في موسم 2005 /2006، وشارك في 34 مباراة وسجل 4 أهداف، وفي العام 2006 انتقل إلى نادي فالنسيا وظل معه حتى نهاية موسم 2009-2010، وخاض مع «الخفافيش» 168 مباراة، وسجل 32 هدفاً، وفي صيف 2010 انتقل إلى نادي مانشستر سيتي الإنجليزي ومنذ ذلك الوقت وهو يكتب صفحات خالدة من التاريخ معه.

بدأ اللعب مع منتخب إسبانيا في عام 2006 حتى أعلن اعتزاله عقب نهاية مونديال روسيا 2018.

وقد اشتهر دافيد سيلفا بلقب الـ«تشينو» من كلمة chain وذلك لملامحه الصينية.

ألقاب لا تنسى لدافيد سيلفا

وخلال مشواره مع الساحرة المستديرة سجل دافيد سيلفا الكثير من الأهداف المؤثرة وحصد العديد من الألقاب، كان آخرها لقب الدوري الإنجليزي «البريميرليج» في الموسم الماضي مع السيتي، وبعدد خيالي غير مسبوق من النقاط 100 نقطة.

وحصد سيلفا مع مانشستر سيتي لقب الدوري الإنجليزي 3 مرات، ولقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة 3 مرات ولقب كأس الاتحاد الإنجليزي مرة والدرع الخيرية مرتين والكأس الدولية للأبطال مرة واحدة.

كما فاز مع فالنسيا بلقب كأس ملك إسبانيا في عام 2007.

أما مع المنتخب الإسباني فتوج بكأس العالم 2010، كأس الأمم الأوروبية عامي 2008 و2012.

.