منتخبات

أساطير كأس أمم إفريقيا| الجزائري جمال مناد بطل نسخة 1990

الجزائري جمال مناد بطل بطولة نسخة 1990 التي توج بها منتخب بلاده، إذ قدم مستويات رائعة حينها، بالرغم من وجود زميله رابح ماجر الذي كان قويا حينها.

0
%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D8%B7%D9%8A%D8%B1%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A3%D9%85%D9%85%20%D8%A5%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A7%7C%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D9%8A%20%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%AF%20%D8%A8%D8%B7%D9%84%20%D9%86%D8%B3%D8%AE%D8%A9%201990

عادة ما تكون بطولة كأس أمم إفريقيا لكرة القدم على مدار تاريخها، منبعاً لبزوغ نجم من لاعبي القارة السمراء، الذين نجحوا في كتابة أسمائهم بحروف من ذهب في تاريخ البطولة القارية التي تعد ثالث أهم بطولة قارية لكرة القدم على صعيد المنتخبات بعد كأس العالم وكأس أمم أوروبا.

وينتظر عشاق الساحرة المستديرة في القارة السمراء، انطلاق بطولة كأس أمم إفريقيا 2019، المقرر إقامتها في مصر في الفترة من 21 يونيو إلى 14 يوليو، وذلك لرؤية نجوم المنتخبات الإفريقية الذي يتألق بعضهم في الدوريات الأوروبية الكبرى، كما تأمل الجماهير في ظهور مجموعة من النجوم الجدد خلال النسخة المقبلة من البطولة.

ويستعرض «آس آرابيا» في عدة تقارير أبرز نجوم بطولة كأس أمم إفريقيا لكرة القدم على مدار تاريخها، وما قدموه خلال مشوارهم مع كرة القدم.

والحديث في السطور التالية عن اللاعب الجزائري السابق جمال مناد بطل بطولة نسخة 1990 التي توج بها منتخب بلاده، إذ قدم مستويات رائعة حينها، بالرغم من وجود زميله رابح ماجر الذي كان لاعبا ذو قدرات بدنية وفنية على أعلى مستوى.



ولد مناد في عام 1960 خلال الثاني والعشرين من شهر يوليو، إذ يعتبر أحد أهم اللاعبين الذين مروا على الكرة الجزائرية لما كان يمتلكه من مستويات، إذ ساهم في فوز بلاده ببطولة كأس الأمم خلال نسخة 1990 التي أقيمت على أرضه ووسط جماهيره، بالإضافة إلى تسجيله 4 أهداف فاز بهم بجائزة هداف البطولة.



صعد المنتخب الجزائري من مجموعته بعد فوزه بالمباريات الثلاثة محققا 9 نقاط، إذ كان معه المنتخب النيجيري، المصري، والإيفواري، إذ وقف التوفيق بجانب مناد بالمباراة الأولى أمام نيجيريا التي انتهت بخماسية مقابل هدف بتسجيله لثنائية.

وعاد مناد ليسجل في المباراة الثانية أمام الفيلة الإيفواريين التي انتهت بفوز الخضر بثلاثية بيضاء، حيث أحرز الهدف الأول موقعا على ثالث أهدفه، ولم يسجل خلال مباراة مصر التي فاز بها الجزائريون أيضا بهدفين من دون رد.

وحرص مناد على التوقيع بهدف رابع خلال الدور نصف النهائي من البطولة أمام المنتخب السنغالي، في المباراة التي فاز بها زملائه بهدفين مقابل هدف.

وبالرغم من التألق هذا إلا أن رابح ماجر فاز بجائزة أفضل لاعب بالبطولة، فيما جاء مناد ثالثا بعد سيطرة شريف الوزاني على الوصافة، مما جعل ثلاثية القائمة حكرا على الخضر.

وفاز مناد مع الجزائر بعد البطولة تلك، ببطولة الكأس الآفرو-آسيوية عام 1991، فيما كان له مشاركة في كأس العالم 1986 بالمكسيك.

.