منتخبات

أبرز 6 لاعبين شباب في بطولة كوبا أمريكا 2019

تتجه أنظار جماهير الكرة اللاتينية بصفة خاصة، والعالمية بصفة عامة إلى البرازيل التي ستستضيف بطولة كوبا أمريكا التي ستنطلق في الـ14 من يونيو الجاري بمشاركة 12 منتخبا.

0
%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2%206%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D8%B7%D9%88%D9%84%D8%A9%20%D9%83%D9%88%D8%A8%D8%A7%20%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7%202019

بدأ العد التنازلي لانطلاق بطولة كوبا أمريكا التي ستستضيفها البرازيل في الـ14 من الشهر الجاري، حيث ينتظر عشاق الكرة اللاتينية البطولة لمشاهدة الكرة الجميلة والمهارات العالية التي قد لا تتوافر في غيرها من البطولات الكروية في القارات الآخرى.

وتضم البطولة 12 منتخبا تقسم إلى 3 مجموعات، وحسب نظام البطولة يتأهل صاحبا المركز الأول والثاني من كل مجموعة بالإضافة إلى منتخبين من أصحاب المركز الثالث.

وبما أن قارة أمريكا الجنوبية تضم 10 دول فقط يتم استدعاء منتخبين من مختلف دول العالم للمشاركة في البطولة، وفي هذه النسخة تم استضافة المنتخبين الياباني والقطري.

وبرغم ما تزخر به «كوبا أمريكا» من لاعبين من العيار الثقيل، وفي مقدمتهم بالطبع الأرجنتيني ليونيل ميسي، وغيره، تتجه أنظار الكشافين في الأندية الأوروبية إلى البطولة لمراقبة عدد من اللاعبين الشباب الذين من المتوقع أن يخطفوا عدسات الكاميرات ويقدموا أوراق اعتمادهم كنجوم في عالم الاحتراف الكروي.

نرصد في هذا التقرير ستة لاعبين شباب قد تشهد «كوبا أمريكا» مولدًا لهم في عالم الساحرة المستديرة، وهم:

-يانخيل هيريرا (فنزويلا)



انتقل يانخيل هيريرا، 21 عامًا، نجم وسط المنتخب الفنزويلي إلى فريق مانشستر سيتي الإنجليزي في صيف العام 2017، لكنه انتقل منه على سبيل الإعارة إلى فريق نيويورك سيتي إف سي الأمريكي، واستقر به المطاف الآن في فريق هويسكا الإسباني، لكنه يم يعد بعد إلى ملعب «الاتحاد».

ويتمتع هيريرا بالقوة والمهارات الفنية العالية، ويمتلك 5 سنوات خبرة كلاعب كرة، وتحسنت حالته البدنية كثيرا في الوقت الحالي، لكن يمكنه الاعتماد أيضا على مهاراته الفنية في المرور من المدافعين.

وفي الوقت الذي يتطلع فيه الإسباني بيب جوارديولا إلى التعاقد مع بديل للبرازيلي فيرناندينو، فسيكون هيريرا هو الخيار الأمثل للقيام بتلك المهمة في خط وسط «السيتيزينس».

-سانتياجو أرزامينديا (باراجواي)



نجح سانتياجو أرزاميندي لاعب وسط منتخب باراجواي في حجز مكانة له في تشكيلة بلاده بعد تألقه اللافت للنظر في صفوف فريق سيرو بروتينو الباراجواياني، ويبدو أن أسهمه الكروية ستواصل الصعود خلال الأيام المقبلة في «كوبا أمريكا».

ويشبه أرزاميندي في أسلوب لعبه ترينت أليكساندر-أرنولد ظهير أيمن ليفربول الإنجليزي، حيث يضع المهام الهجومية في قائمة أولوياته داخل المستطيل الأخضر، كما أن إجادته اللعب بالقدم اليسرى تعطيه ميزة إضافية.

المهارات الفنية العالية التي يتمتع بها أرزاميندي تجعله يتقن الأدوار الهجومية في الملعب والتي تعتمد على الانطلاق وسرعة الركض، الأداء الجيد المتوقع من أرزاميندي قد يمهد له السبيل أمام الانتقال إلى أوروبا في أقرب وقت ممكن.

-إيدر ميليتاو ( البرازيل)



ربما يكون البرازيلي الدولي إيدر ميليتاو، 21 عامًا، هو الأشهر بين اللاعبين الشباب في «كوبا أمريكا»، فقد لمع نجمه مع فريق ساو باولو البرازيلي، قبل أن ينتقل إلى بورتو البرتغالي ويصبح من أهم نجومه، وبالفعل تعاقد معه الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لفريق رياال مدريد الإسباني لمدة 6 سنوات.

وبرغم أن ميليتاو يلعب في مركز قلب الدفاع، فإن تمتعه بالقوة والسرعة والقدرات الهجومية، تجعل منه لاعبا أشبه بالمتكامل.

-تاكيفوسا كوبو (اليابان)



تتجه كل الأنظار في «كوبا أمريكا» إلى تاكيفوسا كوبو موهبة منتخب اليابان والذي سبق وأن لعب في أكاديمية الناشئين في نادي برشلونة الإسباني.

كوبو صاحب الـ 18 عامًا والملقب بـ «ميسي الياباني» التحق بأكاديمية الناشئين في العملاق الكتالوني في العام 2011، لكنه لم يتمكن من ارتداء قميصه بعدها بأربع سنوات، بعد إدانة «البارسا» بانتهاك قواعد الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، ليعود اللاعب إلى اليابان، ويواصل تألقه في الملاعب هناك.

ويتسم كوبو بالسرعة الفائقة والمهارات العالية التي تجعله مصدر إزعاج دائم للخصوم، وهو ما يجعل عودته إلى الدوريات الأوروبية الكبرى حتميا.

-فيديريكو فالفيردي (أوروجواي)



تعرف الجماهير الأوروبية الأوروجواياني فيديريكو فالفيردي جيدا، بعد انضمامه إلى ريال مدريد في الموسم الماضي، ومع ذلك فإن فالفيردي، 20 عاما، لم يشارك سوى في دقائق معدودة مع العملاق المدريدي، ومن ثم فهو يتطلع لإثبات قدراته وأحقيته في ارتداء قميص «الملكي»، خلال بطولة «كوبا أمريكا».

ويتمتع فالفيردي برؤية جيدة داخل الملعب، وقدرة على خلق مساحات داخل الملعب، ودقة التمريرات.

-ويلكر فارينز (فنزويلا)



اكتسب ويلكر فارينز حارس مرمى منتخب فنزويلا شعبية جماهيرية كبيرة في العالم، سواء في الزود عن مرمى بلاده، أو مرمى فريق ميلوناريوس الكولومبي.

ويتمتع فارينز بكل مقومات حارس المرمى المثالي، وأهمها الطول، والقدرة على التمركز تحت الخشبات الثلاث، ما يتيح له التصدي للكرات أو التقاطها، ناهيك عن رشاقته العالية والتحرك أمام المرمى، وإجادة التعامل مع الكرة بقدميه أيضا، حيث يقوم في الغالب ببناء الهجمات المرتدة لفريقه.

.