قميص رونالدو ينتظر وصول مبابي

0

من المفترض أن يصدر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قراره المتعلق بالشكاوى التي قدمت في حق باريس سان جيرمان بسبب خرقه لقواعد اللعب المالي النظيف قبل يوم 31 أغسطس، وهو اليوم المحدد لانتهاء سوق الانتقالات الصيفية في إسبانيا، والجميع يعلم أنه من المفهوم أن كرة القدم تتابع تطورها إذا ما اعتمد كل ناد على أمواله الخاصة التي يحصل عليها من نشاطه، وفي حالة باريس سان جيرمان نجد أن هيئة قطر للاستثمار هي من تغذي النادي.

تلك هي الشبهة التي تدور حول باريس سان جيرمان، إذ وقع مع نيمار مقابل 222 مليون يورو، وفي الوقت نفسه حصل على خدمات مبابي من خلال صيغة هندسية مالية تضمنت التوقيع مع اللاعب على سبيل الإعارة الموسم الماضي، مع وجود بند يستلزم دفع قيمة شرائه هذا الصيف.

وتدور القضية حول أنه في حالة إصدار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عقوبة في حق باريس سان جيرمان، والذي يدرك أنه لديه أموال إضافية تقدر بمبالغ كبيرة حصل عليها عن طريق الرعاة كهيئة السياحة القطرية، فإنه لن يتمكن من التوقيع مع مبابي خلال الصيف الحالي والذي كان من المفترض أن يفعل بند شرائه حاليًا.

وإذا ما حدث هذا، فسيعود اللاعب من جديد إلى صفوف موناكو، وفي هذا الحالة قد يتوجه ريال مدريد إلى الأخير لشراء اللاعب، وهو ما سيناسب حاجة ريال مدريد في توجيه ضربة قوية يكون لها تأثير كبير في الخط الهجومي للفريق، لقد كان اللاعب على وشك المجيء الموسم الماضي، ولكنه لم يأت بسبب وجود كل من بيل وبنزيما وكريستيانو، وكان يرى أنه لن يكون لديه مكان بالتشكيل الأساسي، ولكن الأمر قد اختلف حاليًا، فـرونالدو قد رحل.

وترى العديد من المصادر القريبة أن هذه هي الفرصة التي ينتظرها فلورنتينو، إذ رفض أن يكون عدوانيًا مع باريس سان جيرمان ويقدم عرضا لأحد لاعبي هذا النادي كـ نيمار ومبابي أو كافاني بسبب القدر الكبير من الاحترام الذي يكنه تجاه مالك النادي القطري، وهو ما يتعارض مع العدوانية التي كان يتصرف بها في الماضي مع برشلونة (فيجو) ويوفنتوس (زيدان) وإنتر ميلان (رونالدو) أو مانشستر سيتي (بيكهام وكريستيانو).

وفي حالة رحيل مبابي عن باريس سان جيرمان فستعود ملكيته إلى موناكو، وسيكون هذا بمثابة شيئ آخر، إذ سيعوض انضمامه إلى ريال مدريد رحيل رونالدو بشكل كبير، وسيرتدي القميص رقم 7 الذي ارتداه العديد من عظماء الفريق الملكي.

.