شغف كرة القدم يصل طنجة

0

لا توجد أرض أفضل من المغرب لاستضافة السوبر الإسباني خارج الديار، فإلى جانب البنية التحتية المثالية التي يتمتع بها البلد القادم بقوة في تنظيم المحافل الكروية العالمية، يعد الجمهور المغربي عاملًا حاسمًا في زيادة الولع بالكرة الإسبانية وجعل مباراة مثل «سوبر طنجة» حدثًا استثنائيًا في المغرب.

وبسبب شغف الجمهور المغربي بكرة القدم عمومًا، وقرب بلاده جغرافيًا من إسبانيا، ولعب العديد من النجوم المغاربة في مراحل الليجا المختلفة مثل مصطفى حاجي ونور الدين نيبت إلى المهدي كارسيلا وأمرابط والزهر وفيصل فجر، يعد الجمهور المغربي من بين أكثر الجماهير شغفًا بالكرة الإسبانية حول العالم.

يمكنك رؤية ذلك في روابط مشجعي ريال مدريد وبرشلونة بالديار المغربية، والتي تنافس الأندية المغربية البارزة، يمكنك رؤية ذلك في الوعي المغربي ووسائل الإعلام، فقبل أقل من عام، كان هناك فيلم في دور السينما المغربية اسمه «هلا مدريد وفيسكا بارسا».. هذا الأمر ليس في دار سينما إسبانية، بل في المغرب.

ورغم ارتفاع ثمن التذاكر المخصصة لحضور المباراة، ستمتلئ مدرجات ملعب «ابن بطوطة» عن آخرها، بسبب إقبال الجمهور المغربي الشديد، بل إن المغرب سيرحب بالعديد من الوافدين من خارجه خلال تلك المباراة المرتقبة.

وإذا كان التفوق على مستوى التشجيع الجماهيري في الملعب متوقعًا لصالح برشلونة، فإن روابط محبي ريال مدريد من المغاربة ستتربص بأي هزيمة للفريق الكتالوني، وفي كل الأحوال لن تكون الحالة المرورية في أفضل أحوالها، هذا يحدث عقب أي مباراة لبرشلونة وريال مدريد في الاعتيادي، فما بالك إن كان أحد العملاقين حاضرًا بنجومه في قلب المغرب؟

اختيار المغرب كان مثاليًا.. ولهذا فالسوبر الإسباني على ضفاف طنجة الساحلية، سيكون ذا نكهة خاصة، ومدرجات «ابن بطوطة» ستكون البرهان الأكثر صدقًا على هذا الكلام.

.